تغذية

أهمية مضادات الأكسدة للجسم

مضادات الأكسدة (بالإنجليزية: Antioxidants)، هي المواد المسؤولة عن الحد من الآثار الضارة للتأكسد من خلال الإرتباط بالشوارد الحرة وتثبيط تأثيرها بمنحها إلكترون يحد من نشاطها، وهو السبب الذي يجعلنا نضيف عصير الليمون الغني بمضادات الأكسدة إلى بعض أنواع الفواكه كالموز والتفاح بعد التقشير لحمايتهم من التأكسد عند تفاعلهم مع أكسجين الهواء الجوي وتغير لونهم. وتوجد مضادات الأكسدة بشكل طبيعي في الكثير من أنواع الأطعمة، كما تُضاف لها لحفظها.

 

أنواع مضادات الأكسدة

  • مضادات الأكسدة الطبيعية: يُعدها الجسم من البروتينات والمعادن التي نتناولها. ومن أمثلتها: فوق أكسيد الديسموتيز (superoxide dismutase)، والجلوتاثيون بيروكسيداز (glutathione peroxidase)، والجلوتاثيون ريداكتيز (glutathione reductase)، والكاتاليز (catalase).
  • بعض أنواع الفيتامينات: لا يستطيع الجسم تكوينها بنفسه، لذا نحصل عليها من الأطعمة. وتتمثل هذه الفيتامينات في  فيتامين أ، وفيتامين ب9، وفيتامين ج، وفيتامين هـ.
  • المركبات النباتية المضادة للأكسدة: تُنتجها الخضروات والفواكه الطازجة لحمايتها من الشوارد الحرة، وهكذا يستفاد منها الإنسان بتناولها. وتتضمن هذه المركبات أنواعًا فرعية منها: الكاروتينات (Carotenoids)، والفلافونيدات (Flavonoids)، والفينولات (Polyphenols)، وكبريتيدات الأليل (Allyl sulfides).

 

أهمية مضادات الأكسدة للجسم

ترتكز أهميتها للجسم على دورها الفعال في تقوية الجهاز المناعي وبالتالي خفض مخاطر الإصابة بالأمراض، وتعزيز قدرة الجسم على مُكافحتها بشتى أنواعها. ويتضمن ذلك تأخير ظهور علامات الشيخوخة بالحد من تلف الكولاجين، والحماية من الإصابة بتعتيم عدسة العين بواسطة دعم صحة البروتينات الخاصة المكونة لها، وخفض معدل تراكم الدهون بالشرايين مما يحسن صحة الجهاز الدوري، وحماية الجلد من تأثير الأنواع الضارة من أشعة الشمس.

 

أغنى الأطعمة بمضادات الأكسدة

  • التوت: يحتوي على البوليفينولات، وفيتامين أ، وفيتامين ج، وفيتامين هـ. وقد أشارت الدراسات لدوره في إبطاء مُعدل تأخر المهارات الإدراكية بالتقدم في العمر.
  • الجوز: يحتوي على المنجنيز الذي يتمتع بخصائص مضادة للأكسدة بالإضافة إلى فيتامين أ، وفيتامين ج، وفيتامين هـ.
  • الفراولة: يحتوي كل 100 جرام منها على 58.8 مليجرام من فيتامين ج.
  • الشيكولاتة الداكنة: تمد الجسم بكمية كبيرة من الفلافونويدات.
  • الجزر: من أكثر الأغذية المحتوية على الكاروتينات وهي ما تمنحه اللون البرتقالي.
  • السبانخ: توفر للجسم عدة أنواع من مضادات الأكسدة القوية مثل: الفلافونويدات، والكاروتينات، والفيتامينات المضادة للأكسدة، لذا تُساهم في الوقاية من السرطان، خاصةً سرطان الجلد وسرطانات الجهاز الهضمي.
  • الثوم: يُعد من أكثر الأطعمة إستخدامًا لمكافحة الأمراض في مجال الطب البديل وفي تصنيع المستحضرات الطبية نظرًا لاحتوائه على الكثير من المُغذيات المُضادة للأكسدة والعناصر المعززة لقدرتها على القيام بمهامها مثل: فيتامين ج، ومركبات الكبريت، والسيلينيوم، والمغنيسيوم، والبوتاسيوم.
  • الطماطم: تتضمن أنواعًا هامة من مضادات الأكسدة مثل: البيتا كاروتين، واللوتين، والليكوبين، وبالتالي تعمل على خفض مخاطر الإصابة بالسرطان، خاصةً سرطان البروستاتا.
 
السابق
فوائد رقص الزومبا
التالي
أضرار الولادة القيصرية

اترك تعليقاً