إسلاميات

أين توجد البقيع

أين توجد البقيع

البقيع أو بقيع الغرقد واحدة من أهم الأماكن التاريخية وأكثرها قيمة في حياة المسلمين والعرب، إذ دُفِن بها العديد من المسلمين الأوائل والصحابة الكِرام، بالإضافة إلى معظم زوجات الرسول صلى الله عليه وسلم وأبنائه، وما زالت حتى وقتنا هذا تتسع لدفن موتى المسلمين الذين يتوفاهم الله على مقربة منها.

 

أين توجد البقيع

توجد البقيع في المدينة المنورة بالمملكة العربية السعودية، وتحديدًا على الجانب الجنوبي الشرقي من المسجد النبوي الشريف. وقد وقع الاختيار على هذا المكان من قِبَل سيد الخلق عليه أفضل الصلاة والسلام، ليُدفَن فيه أول صحابي يتوفاه الله بعد الهجرة النبوية من مكة إلى المدينة، وهو الصحابي أسعد بن زرارة، ثم تلاه العديد من أهل الرسول صلى الله عليه وسلم وصحابته.

 

وصف البقيع

يُطلق على هذه المنطقة اسم البقيع أو بقيع الغرقد، نسبةً إلى شجر الغرقد الذي كان موجودًا بها بكثرة. تحولت في عهد رسول الله إلى مقبرة للمسلمين، وأخذت تتسع شيئًا فشيئًا، حتى بلغت مساحتها حوالي مئة وثمانين ألف مترًا مربعًا؛ لتتسع على مدار مئات الأعوام للكثيرين من سكان المدينة المنورة ومجاوريها وزائريها ومن نُقل جثمانهم من أماكن أخرى إليها.

 

زيارة الرسول للبقيع

ضم ثرى البقيع العديد من المسلمين القريبين من قلب رسول الله صلى الله عليه وسلم. وورد عن أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قد ذهب ذات ليلة إلى البقيع، وقال رسول الله عن تلك الزيارة: “فإن جبريل أتاني فأجبته، فقال: إن ربك يأمرك أن تأتي أهل البقيع فتستغفر لهم”. ويُروى أن أم المؤمنين سألته عما تقوله لهم، فأخبرها: “قولي السلام على أهل الديار من المؤمنين والمسلمين، ويرحم الله المستقدمين منا والمستأخرين، وإنا إن شاء الله بكم للاحقون”.

 

من دُفِنَ في البقيع

كان صحابة رسول الله وأقربائه أول من دُفِن في البقيع؛ فضمت جميع زوجات الرسول ما عدا خديجة بنت خويلد وميمونة بنت الحارث. كما دُفِن فيها ابنه إبراهيم وابنتيه رقية وفاطمة الزهراء وحفيده الحسن. بالإضافة إلى عثمان بن عفان وعبد الرحمن بن عوف وعروة بن الزبير وغيرهم الكثير. هذا فضلًا عن الكثير من أئمة ورجالات الدين الإسلامي الذين توفاهم الله بالقرب من البقيع على مدار التاريخ الإسلامي، وغيرهم الكثير والكثير من المسلمين.

 
السابق
أحداث غزوة أحد
التالي
معركة القادسية

اترك تعليقاً