إسلاميات

أين يقع غار حراء

أين يقع غار حراء

غار حراء هو ذلك الغار الذي كان يبقى فيه الرسول مُحمد صلى الله عليه وسلم ليختلي بنفسه ويتفكر في أحوال الخلق والخالق، وهو المكان الذي نزل فيه الوحي أول مرة ليُبلغ رسولنا الكريم أن الله عزَّ وجل قد اختاره ليكون خاتم النبيين وسيد المرسلين ورحمة الله للعالمين.

 

أين يقع غار حراء

يقع غار حِراء تحديدًا في أعلى جبل حِراء الذي يُطلَق عليه أيضًا جبل النور أو جبل الإسلام أو جبل القرآن، الواقع في شرق مكة المكرمة إلى اليسار من الذاهب إلى عرفات، ويوجد على مسافة تُقدَّر بحوالي أربعة كيلومترات عن بيت الله الحرام، بحيث يُمكن للواقف على الجبل أن يرع أبنية الكعبة المشرَّفة. يبلغ ارتفاع الجبل حوالي 642 متر، ومساحته 5.25، والجدير بالذكر أن هذا الجبل الذي يحوي غار حراء في أعلاه هو جبل شديد الانحدار، مما يجعل تسلقه أمرًا شاقًّا للغاية.

 

وصف غار حراء

فجوة طولها أربعة أذرع وعرضها ذراعان إلا ربع تقريبًا، بحيث لا يُمكن لأكثر من خمسة أشخاص الجلوس داخلها. يوجد بابها نحو اليسار مما يجعل الداخل إليها مُتجِّهًا إلى الكعبة. وقد كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يختلي بنفسه متعبِّدًا ومتأمِّلًا داخل هذا الغار، كما كان هذا المكان شاهدًا على أول نزول لآيات الله المحكمات على محمد وتكليفه بمهمته العظيمة. أما عن الجبل ككُل، فقد أكدت العديد من المصادر أنه من الجبال الفريدة من حيث الشكل؛ إذ يحتوي على قبة في أعلاه، شبَّهها البعض بسنام الجمل والبعض الآخر شبهها بالطربوش الذي يوضَع على الرأس.

 

أهمية غار حراء

لا شك أن الأهمية التاريخية والدينية لغار حراء تتجلَّى في كون رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم ظل يذهب إليه بانتظام ليختلي بنفسه للعبادة طوال عامين كاملين، حتى إذا ما كان العام الثالث، أنزل الله سُبحانه وتعالى عليه جبريل عليه السلام بأول آيات الذكر الحكيم، داعيًا ومبشرًا إياه بكونه خاتم النبيين ورسول الله وحامل رسالته للعالمين، مما جعل لهذا الغار أهمية قصوى في تاريخ الدين الإسلامي، فعكف الناس على زيارته كلما سنحت لهم الفرص بذلك، ليروا ذلك المكان الطاهر، ويلمسوا تلك النفحة الروحانية العطرة، ويشاهدوا بأعينهم كم كان أشرف الخلق يُعاني ويتكبد من تعب أثناء صعوده ذلك الجبل للعبادة.

 
السابق
أحاديث الرسول عن الأخلاق
التالي
طريقة تخليل البصل

اترك تعليقاً