أنهار وبحيرات

أين يقع نهر قارون

نهر قارون هو أحد أقدم الأنهار في العالم، ويطلق عليه عددًا من الأسماء منها نهر كارون، والمسرقان، والمارد، ودُجَيْل الأحواز، ودجيلاً. ويتميز بسرعة الجريان، وشدة الإنحدار، ووفرة المياه. ويبلغ طول النهر 950 كيلو متر، وبذلك فهو أطول أنهار إيران، كما وصل معدل تصريفه السنوي إلى نحو 20 مليار م3. ويتفرع منه عددًا من الروافد مثل: نهر كرخة (نهر السوس، أو نهر السويب)، ونهر الميناو (مينو)، ونهر كركر، ونهر بهمشير.

 

أين يقع نهر قارون

يقع نهر قارون في منطقة الأحواز (عربستان) بإيران، وبذلك يقسمها إلى منطقتي الناصرية والأمنية، حيث ينبع من جبال البختياري، ثم يدخل سهول الأحواز، ويسير بعدها بشكل متعرج إلى أن يمر بمدينة الأحواز، ويمر عبر فجوة في التلال الصخرية التي تعترض مجرى النهر على هيئة زاوية قائمة، وعند هبوط ماء النهر يتكون شلال الأحواز، وفي النهاية يصب في شط العرب، قرب المحمرة.

 

نقل مياه نهر قارون

سيطرت الحكومة الإيرانية على نهر قارون وروافده بدايةً من عام 1962 م، وشيدت سد دز لأغراض الري، وتوليد الطاقة الكهرومائية مما أدى لإلحاق الضرر البالغ بشط العرب خاصةً في فصل الصيف، بموت الحيوانات، وهلاك الأشجار، والقضاء على الثروة السمكية نتيجة للتعرض للنفايات الصناعية والنفطية التي وصلت للمياه عن طريق المؤسسات الصناعية في عبادان، والتي اتخذت من النهر موضعًا للتخلص من نفاياتها.

كما قامت الحكومة الإيرانية بنقل مياة نهر قارون إلى نهر زاينده رود في أصفهان، عن طريق بناء عدد من السدود، والقنوات؛ مما أسفر عن إضطرابات لا محدودة للنظام البيئي، ولسكان منطقة الأحواز مثل: تدمير كلًا من الثروة السمكية والحيوانية، وانهيار القطاع الزراعي بالمنطقة لقلة المياة وارتفاع معدل التصحر، بالإضافة إلى تلوث مياه الشرب الذي أدى لانتشار الأمراض والأوبئة كارتفاع معدل الإصابة بالسرطان، وأمراض القلب، والكلى.

 
السابق
تمارين لعلاج الظهر
التالي
طريقة إعداد الطاجين

اترك تعليقاً