أمراض جلدية

إزالة الوحمة بالليزر

إزالة الوحمة بالليزر

الوحمة هي عبارة عن علامة أو بقعة أو تورم يظهر على جلد الطفل منذ ولادته أو بعدها بفترة قصيرة. وتختلف الوحمات في أشكالها وأحجامها وقابليتها للنمو. ونادرًا ما تدل الوحمة على وجود مشكلة صحية خطيرة، إلا أنها قد تُسبب بعض الحرج وفقًا لحجمها ولونها ومكان تواجدها، كما قد تمتد لتؤثر على كفاءة بعض أجهزة الجسم؛ لذا فإن إزالة الوحمة بالليزر يُعد بارقة أمل لمن تُسبب لهم الوحمات مشاكل صحية أو نفسية.

 

أنواع الوحمات

يُمكن تقسيم أنواع الوحمات بشكل عام إلى قسمين رئيسيين هما الوحمات الدموية والوحمات المصطبغة، في حين أن كل منهما يُمكن تقسيمه إلى أكثر من نوع، وهو ما يُمكن توضيحه كالآتي:

الوحمات الدموية

الوحمات الدموية أو الوعائية هي الوحمات التي تتكون تحت سطح الجلد نتيجة تجمع بعض الأوعية أو الشعيرات الدموية، وتكون إما بارزة أو مسطحة، ويتراوح لونها ما بين الأزرق والزهري والأحمر والأرجواني، ويوجد منها العديد من الأنواع أشهرها:

  • بقع الأوعية الدموية: هي النوع الأكثر شيوعًا، إذ يظهر لدى حوالي 70% من المواليد، وتظهر نتيجة توسع بعض الشعيرات الدموية الموجودة تحت سطح الجلد على نحو غير طبيعي. تبدو باللون الزهري الفاتح عادةً، وتزداد وضوحًا عند انفعال الطفل أو بكائه. ويختفي هذا النوع من الوحمات أو يتحسن بشكل كبير عند عمر عامين تقريبًا.
  • وحمات نيفوس فلاميوس: وتُسمى أيضًا “بقع النبيذ”، وهي نوع شائع من الوحمات الدموية التي يولد بها الطفل، وتبدو باللون الوردي أو الأرجواني على الوجه أو الرأس غالبًا، على الرغم من إمكانية ظهورها في أي مكان آخر بالجسم. قد يتلاشى هذا النوع من الوحمات من تلقاء نفسه مع الوقت، إلا أنه غالبًا ما يبقى ويُصبح أكثر وضوحًا وسُمكًا.
  • الورم الوعائي الدموي: هي نوع من الوحمات الدموية التي تظهر عادةً في العنق والرقبة، وقد تبدو مرتفعة قليلًا عن سطح الجلد. يتأخر هذا النوع من الوحمات في الظهور إلى منتصف الشهر الثاني بعد الولادة، كما يُصاحب الطفل خلال سنوات طفولته، إلا أنها تتقلص تدريجيًّا في مُعظم الأحيان في عمر العاشرة.

 

الوحمات المصطبغة

الوحمات المصطبغة أو الصباغية هي الوحمات التي تتكون على الجلد نتيجة تجمع عدد من الخلايا الصبغية بشكل غير طبيعي، ينتج عنه بقعة إما بارزة أو مسطحة، يتراوح لونها بين الرمادي والبني بدرجاته والأسود، ويوجد منها العديد من الأنواع، منها:

  • الشامات: ويُطلق عليها “حبات الخال” هي عبارة عن بقع سوداء أو بنية اللون، نادرًا ما تظهر عند الولادة، وإنما تتأخر لبضع أشهر أو حتى أعوام. وتتميز الشامات بكونها إما مُسطحة أو بارزة عن سطح الجلد، كما قد ينمو بها شعر على نحو غير طبيعي في بعض الحالات. ويظل هذا النوع من الوحمات مدى الحياة.
  • بقع القهوة بالحليب: هي نوع من الوحمات التي تظهر لدى عدد كبير من الأطفال عند ولادتهم، وتتميَّز بلونها الذي يُشبه لون مزيج القهوة مع الحليب. وعادةً ما تتلاشى هذه الوحمات ويتضاءل حجمها مع الوقت، كما قد يزداد لونها قتامة في حالة تعرضها للشمس بكثرة.
  • البقع المنغولية: هي عبارة عن تغير لون مساحة كبيرة من جلد الطفل إلى اللون الرمادي أو الأزرق، وتظهر في معظم الأحيان أسفل الظهر وعلى الأرداف. وعلى الرغم من انتشارها بشكل أكبر لدى ذوي البشرة السمراء، إلا أنها تُعَد من الوحمات الشائعة على مستوى العالم. ويتحسَّن هذا النوع من الوحمات من تلقاء نفسه مع مرور الوقت.

 

مُضاعفات الوحمات

لا يُمكن اعتبار الوحمات من الأمور المزعجة إلا في قليل من الحالات؛ إذ أنها تختفي من تلقاء نفسها عادةً مع مرور الوقت، وإن لم تختفِ، فإنها لا تُشكل إزعاجًا لأصحابها. إلا أن هناك بعض الحالات النادرة التي تُسبب فيها الوحمات بعض المُضاعفات، والتي يُمكن توضيحها كالآتي:

  • تبدو بعض أنواع الوحمات ظاهرة بشكل مزعج في أماكن ظاهرة من الجسم مما يُسبب مشكلة نفسية لدى أصحابها.
  • قد تتحول بعض الشامات كبيرة الحجم إلى أورام سرطانية، لذا يجب متابعتها، خاصةً إن لوحِظ نموها بشكل واضح.
  • قد تمتد بعض الوحمات الدموية الموجودة تحت الجلد إلى الأعصاب فتضغط عليها، وتؤثر سلبًا على عملها.
  • كما قد تؤثر الأورام الوعائية، حسب مكانها، على الرؤية أو التنفس أو القدرة على تناول الطعام.

 

إزالة الوحمة بالليزر

لا شك أن إزالة الوحمة بالليزر يُعتبر أحد الخيارات العلاجية الفعالة والآمنة لدى الكثيرين ممن تُسبب لهم الوحمات مشاكل صحية أو نفسية، وعادة ما يقوم الطبيب بالآتي:

  • فحص الوحمة جيدًا ومعرفة نوعها ليعرف ما هي احتمالات تلاشيها أو تطورها مع مرور الوقت.
  • تحديد نوع الليزر المناسب للوحمة وتحديد عدد الجلسات اللازمة لإزالتها أو تحسين شكلها.
  • لا يحتاج إزالة الوحمة بالليزر إلى تخدير كلي، إلا أن الطبيب قد يلجأ إليه مع الأطفال الصغار ليضمن عدم حركتهم.
 
السابق
تعريف المواطنة
التالي
علاج السيلوليت بطرق طبيعية

اترك تعليقاً