تاريخ

اتفاقية سايكس بيكو

يطلق اسم اتفاقية سايكس بيكو على تلك الاتفاقية التي عُقِدت بين كل من المملكة البريطانية المتحدة وفرنسا بتصديق من الإمبراطورية الروسية، والتي تهدف إلى تقسيم منطقة الهلال الخصيب بين كل من المملكة المتحدة وفرنسا، لفرض سيطرتهما عليها بعد أن أصبحت الدولة العثمانية عاجزة عن القيام بذلك.

 

ما المقصود بمنطقة الهلال الخصيب

الهلال الخصيب هو مُصطلح جُغرافي، أطلِق لأول مرة على لسان عالم الآثار الأمريكي “جيمس هنري برستد”، إذ أراد به التعبير عن منطقة حوض نهرَي دجلة والفرات والجزء الساحلي من بلاد الشام. وقد تميّزت تلك المنطقة تحديدًا بوفرة مياهها وخصوبة تربتها، التي جعلت منها مهدًا للكثير من الحضارات ومطمعًا للعديد من الدول الاستعمارية منذ فجر التاريخ.

 

متى عقدت اتفاقية سايكس بيكو

عُقِدت تلك الاتفاقية بين عامي 1915 و 1916م، وذلك منذ شهر نوفمبر من العام الأول حتى شهر مايو من العام الثاني. وقد تمت في سرية تامة على هيئة مجموعة من المفاوضات والوثائق المتبادلة بين وزاراتي خارجية المملكة المتحدة وفرنسا، على يد كل من البريطاني “مارك سايكس” والفرنسي “فرانسوا جورج بيكو”، بمصادقة الإمبراطورية الروسية.

 

بنود اتفاقية سايكس بيكو

  • استيلاء فرنسا على الجزء الأكبر من الجناح الغربي من سوريا ولبنان والموصل.
  • امتداد النفوذ البريطاني من جنوب بلاد الشام إلى شرقها، ليشمل بغداد والبصرة، وما لم يقع تحت سيطرة فرنسا في سوريا والخليج العربي.
  • منح مينائي عكا وحيفا إلى بريطانيا، وميناء الاسكندرونة إلى فرنسا، بشرط أن يُسمح لفرنسا باستعمال ميناء حيفا، كما يُسمح لبريطانيا بالاستفادة من الاسكندرونة.
  • أما فلسطين، فقد اتُّفِقَ على وضعها تحت إدارة متفق عليها بالشورى بين كل من المملكة المتحدة وفرنسا وروسيا.

 

متى كُشِفت اتفاقية سايكس بيكو

تمكنت كل من فرنسا وبريطانيا وروسيا من إنهاء بنود الاتفاقية على نحو سري تمامًا، بحيث تتمكن كل دولة من وضع نفوذها على بعض المناطق وفرض سيطرتها عليها بشكل يبدو طبيعي، ودون علم الدول الأخرى، وخاصة الدول العربية، وفقًا لخطة ممنهجة واتفاقية مُحددة البنود والأهداف. إلَّا أن سرية تلك الاتفاقية لم تدُم طويلًا؛ إذ تم الكشف عنها بمجرَّد تولي الشيوعيين حكم روسيا عام 1917م.

 

نتائج الكشف عن اتفاقية سايكس بيكو

  • لا شك أن الكشف عن انعقاد مثل هذه الاتفاقية قد أغضب العديد من الدول، خاصة الدول التي كانت تمسها تلك الاتفاقية.
  • كما أن ذلك الأمر قد سبب حرجًا شديدًا لكل من فرنسا والمملكة البريطانية المتحدة، اللتين كانتا دائمًا ما توجهان إلى ألمانيا انتقادات لاذعة، فيما يخص عدم التزامها بالاتفاقيات والمعاهدات الدولية، وإعلانهما عن الاستمرار في مواجهتها إلى أن تمتنع عن خرق تلك المعاهدات.
 
السابق
ما هو غاز الضحك
التالي
مفهوم الثورة

اترك تعليقاً