أمراض الأوعية الدموية

اعراض دوالي الساقين

الدوالي هي حالة مرَضيَّة تُصيب الأوردة الدموية القريبة من سطح الجلد، وخاصة أوردة الساقين. وتحدث نتيجة ضعف جُدُر وصمامات هذه الأوردة، وعجزها عن ضخ الدم من الساقين إلى القلب، في عكس اتِّجاه الجاذبيَّة الأرضيَّة.

وتتفاوت مُشكلة دوالي الساقين من كونها مُجرَّد مُشكلة تجميليَة بسيطة لا ينتج عنها أي ألم، إلى كونها مُشكلة صحيَّة مؤلمة وخطيرة لا تؤثر على الساقين فحسب، بل تؤثِّر على الدورة الدمويَّة في الجسم بشكل عام.

 

أعراض دوالي الساقين

  • ظهورأوردة الساق باللون الأزرق أو الأرجواني على غير المُعتاد.
  • تورُّم أوردة الساق وظهورها بشكل أوضح من ذي قبل.
  • تورُّم في أسفل الساقين.
  • الشعور بألم في الساقين.
  • ازدياد الألم بعد الجلوس أو الوقوف لفترات طويلة.
  • الشعور بثقل في الساقين.
  • تكرار حدوث تشنُّج في عضلات الساقين.
  • تغيُّر ملحوظ في لون الجلد حول الكاحل، إذ يُصبح لونه داكنًا.
  • حكَّة حول وريد واحد أو أكثر من الأوردة الموجودة بالساقين.
  • قد تظهر الدوالي في أي مكان في الساقين، بدايةً من أصل الفخذ إلى الكاحل.
  • قد تتطوَّر دوالي الساقين بشكل خطير مما يؤدّي إلى ظهور تقرُّحات ونزيف والإصابة بجلطات الدم.

 

أسباب دوالي الساقين

  • العمر: إذ يَعمل التقدُّم في العُمر على تآكل صمامات الأوردة التي تعمل على تنظيم تدفق الدم في هذه الأوردة، مما يؤدِّي إلى ارتجاع الدَّم بشكل عكسي في الأوردة، بدلًا من تدفقه إلى أعلى في اتِّجاه القلب.
  • الحمل: فأثناء فترة الحمل تحدث بعض التغيُّرات في الدورة الدمويَّة للمرأة الحامل، من أجل دعم الجنين بالدَّم بشكل جيِّد، إذ يزيد مُعدَّل تدفق الدم في جميع أجزاء الجسم، ماعدا الدم الذي يتدفَّق من الساقين إلى الحوض. مما يؤدِّي إلى ظهور الدوالي لدى الحامل، وقد يزداد الأمر سوءًا في الأشهر الأخيرة من الحمل، حينما يزداد ثقل الحوض على النصف الأسفل من الجسم. كما أن للتغيرات الهرمونيَّة دورًا أيضًا في ظهور دوالي الساقين لدى الحامل. لكن لا داعِ للقلق، إذ أنَّ الأمر يتحسَّن بنسبة كبيرة بعد أشهر قليلة من الولادة.
  • الوزن الزائد: وذلك لأنَّ تراكم الدهون والوزن الزائد يُمثلان ضغطًا إضافيًّا على الأوردة، مما يُسبب ارتخاء جدرانها.
  • التغيُّرات الهرمونيَّة: إذ أنَّ التغيرات الهرمونيَّة التي يتعرَّض لها جسم الإنسان، خاصة التي تتعرَّض لها المرأة في مرحلة انقطاع الطمث، أو عند تناول بدائل الهرمونات مثل حبوب منع الحمل، تؤدِّي أيضًا إلى ارتخاء جُدُر الأوعية الدمويَّة الموجودة في الساقين، ومن ثمَّ ظهور الدوالي.
  • العوامل الوراثيَّة: إذ أنَّ الإصابة بدوالي الساقين يظهر في العائلة الواحدة بنسبة كبيرة، مما يدُل على أنَّ الأمر مُرتبطًا بالعوامل الوراثيَّة.
  • الوقوف لفترات طويلة: كما يُعتبر أداء العمل الذي يتطلَّب الوقوف لفترات طويلة أو الجلوس في وضعيَّة ثابتة طوال اليوم، سبب من أسباب الإصابة بدوالي الساقين.

 

علاج دوالي الساقين

  • ارتداء الجوارب المطاطيَّة المتوفِّرة في الصيدليَّات.
  • إنقاص الوزن.
  • ممارسة التمارين الرياضيَّة.
  • تجنُّب الوقوف أو الجلوس لفترات طويلة.

فإن لم يحدث تحسُّنُ مع اتِّباع الإجراءات السابقة، يُمكن أن يقترح الطبيب أحد الطرق العلاجيَّة التاليَّة:

  • إخفاء الأوردة.
  • الجراحة بالليزر.
  • الجراحة بالقثطار (Catheter).
  • جراحة قطع الوريد.
  • أو العلاج بالتصليب (Sclerotherapy).

 

 
السابق
كيفية التيمم
التالي
من هو أحمد خالد توفيق

اترك تعليقاً