أمراض الحمل والولادة

اكتئاب ما بعد الولادة

تتعرَّض الأم في الأسابيع الأولى بعد الولادة إلى العديد من المشاعر المتناقضة، فهي قد تشعر بمشاعر إيجابيَّة كالفرح والسعادة، وفي أوقات أخرى تجتاحها بعض المشاعر السلبيَّة التي تقودها إلى الحزن والبكاء.

تُسمَّى حالات الحزن والبكاء التي تنتاب الأم بعد الولادة مباشرة باحباط ما بعد الولادة، وهو غالبًا ما يَخف تدريجيَّا خلال أسبوع أو أسبوعين. ويرتبط هذا الشعور بالحزن غالبًا بالتغيُّرات الهرمونيَّة التي تحدث في هذه الفترة.

بينما توجد سيدة، من كل سبع سيدات، تُعاني بعد الولادة من الحزن والقلق الشديدين، ويمتد معها الأمر لعدة أسابيع، وهذا ما يُعرف باكتئاب ما بعد الولادة (PPD)، وتلازم هذه الحالة السيدة لفترات طويلة وتؤثِّر عليها بشدَّة، لدرجة أنها تعوقها عن القيام بشئون حياتها اليوميَّة.

 

أعراض الإصابة باكتئاب ما بعد الولادة

  • الشعور الدائم بالإحباط أو الاكتئاب على مدار اليوم، ولعدَّة أسابيع متتالية.
  • الشعور بالبعد والانسحاب من حياة العائلة والأصدقاء.
  • فقدان الرَّغبة في ممارسة أي نشاط (بما في ذلك العلاقة الزوجيَّة).
  • تغيُّر ملحوظ في العادات الغذائيَّة ونظام النوم.
  • الشعور بالتعب مُعظم اليوم.
  • الشعور بالغضب والضيق والعصبية.
  • الشعور بالقلق والاضطراب وفرط التفكير.
  • وتوجد بعض الحالات النادرة التي تُصاب فيها الأم بهلاوس سمعيَّة وبصريَّة، وقد تُفكِّر في إيذاء نفسها أو الآخرين، لدرجة أن بعض الحالات تُسيطر عليهن رغبة مُلِحَّة في ايذاء أطفالهن.

وتبدأ أعراض الإصابة باكتئاب ما بعد الولادة في الأسابيع الأولى بعد الولادة مُباشرة، وقد لا تظهر إلَّا بعد مرور الشَّهر الأول.

 

أسباب الإصابة باكتئاب ما بعد الولادة

  • التغيرات الهرمونيَّة التي تحدث بعد الولادة.
  • الضغط النفسي الناتج من الظروف الحياتيَّة الأخرى كالفقر أو المرض أو فقد شخص عزيز.
  • التغيُّرات في العلاقات الاجتماعيَّة، ونقص الدعم النفسي من المُحيطين.
  • ولادة طفل يُعاني من مشاكل صحيَّة مُعيَّنة، أو يحتاج إلى رعاية خاصَّة.
  • وجود تاريخ مرضي مرتبط بالاكتئاب، سواء لدى السيدة أو أحد أفراد عائلتها.

 

علاج اكتئاب ما بعد الولادة

في حالة الإصابة باكتئاب ما بعد الولادة يُمكن للأم استشارة الطبيب المُختص، والذي سوف يُحدد من خلال الحديث معها درجة إصابتها، وبالتالي يستطيع تحديد الطريقة المُناسبة للعلاج، سواء كانت جلسات حواريَّة أو مُضادَّات اكتئاب تتناسب مع هذه المرحلة. كما أن الحرص على إحداث بعض التغيُّرات في نظام الحياة، قد يُخفف بشكل ملحوظ من أعراض اكتئاب ما بعد الولادة، مثل:

  • الحصول على قدر كافِ من النوم.
  • إيجاد وقت للتريُّض.
  • التواصل الجيد مع الأهل والأصدقاء.
  • تناول وجبات صحيَّة بأوقات مُنتظمة.
  • الاعتماد على أحد المُحيطين في الاهتمام بالطفل بعض الوقت، لكي تتمكَن الأم من الاهتمام بنفسها.
 
السابق
كيفية اختيار أفضل أنواع الشوكولاته
التالي
وصفات لذيذة لفاكهة البابايا

اترك تعليقاً