رياضات متنوعة

الألعاب الأولمبية الشتوية

الألعاب الأوليمبية الشتوية

الألعاب الأولمبية الشتوية هي حدث رياضي عالمي يُعقد مرة كل أربع سنوات للرياضات التي تمارس على الثلج والجليد، وقد أقيمت دورة الألعاب الأولمبية الشتوية الأولى عام 1924م في شاموني بفرنسا. جدير بالذكر أن الألعاب الرياضية الأصلية التي كانت مدرجة ضمن الأولمبياد الشتوي هي خمسة ألعاب مقسمة إلى عدة تخصصات منها الزلاجة الجماعية، ولعبة الكيرلنج، وهوكي الجليد، والتزلج؛ الذي يشمل التزلج الحر، والتزلج الريفي عبر البلاد، ورياضات الشمال مجتمعة، والقفز على الجليد.

 

تاريخ الألعاب الأولمبية الشتوية

  • استُلهمت الألعاب الأولمبية الشتوية من الألعاب الأولمبية القديمة، التي أقيمت في أولمبيا باليونان من القرن الثامن قبل الميلاد إلى القرن الرابع الميلادي، وقد أسس البارون بيير دي كوبرتان اللجنة الأولمبية الدولية (IOC) في عام 1894م.
  • وتم عمل أول دورة ألعاب صيفية حديثة في أثينا باليونان عام 1896م، وتعتبر اللجنة الأولمبية الدولية هي الهيئة الحاكمة للحركة الأولمبية، حيث يحدد الميثاق الأولمبي هيكلها وسلطتها.
  • كانت الألعاب الشتوية تُعقد كل أربع سنوات منذ عام 1924م إلى 1936م ، وتوقفت من عام 1940م حتى 1944م بحلول الحرب العالمية الثانية، وتم استئنافها ثانيةً في عام 1948، وظلت الألعاب الأوليمبية الشتوية والصيفية حتى عام 1992م تُعقد في نفس الأعوام.
  • ولكن وفقًا لقرار اللجنة الأولمبية الدولية عام 1986م بوضع الألعاب الصيفية والشتوية على دورات منفصلة لمدة أربع سنوات في السنوات الزوجية المتناوبة، فإن الألعاب الأولمبية الشتوية التالية لعام 1992 أُقيمت عام 1994م.

 

كيف بدأت الألعاب الاوليمبية الشتوية

  • في عام 1911م، اقترح عضو في اللجنة الأولمبية الدولية (IOC) أن السويد يجب أن تتضمن الرياضات الشتوية في الألعاب الأولمبية لعام 1912م في ستوكهولم، أو تقوم بتنظيم دورة ألعاب أولمبية شتوية منفصلة في نفس العام، ولكن رفضت السويد ذلك لأنها كانت قلقة من أن مثل هذه الخطوة ستعرض ألعاب الدول الإسكندنافية للخطر.
  • بينما أيدت ألمانيا خططًا لتنظيم منافسة للأحداث الشتوية في أوائل عام 1916م كجزء من دورة الألعاب الأولمبية المقررة في برلين في وقت لاحق من ذلك العام. ومع ذلك، تسبب اندلاع الحرب العالمية الأولى في عام 1914م في إلغاء الألعاب الأولمبية في برلين، مما جعل مسألة الألعاب الأولمبية الشتوية موضع نقاش.
  • وعلى الرغم من الاحتجاجات المستمرة من بلدان الشمال الأوروبي، عادت الرياضات الشتوية إلى الألعاب الأولمبية في دورة الألعاب لعام 1920م في أنتويرب ببلجيكا، حيث مُنحت ميداليات في التزلج على الجليد وهوكي الجليد.

 

أول دورة للألعاب الأولمبية الشتوية

  • تم التوصل إلى اتفاق للاحتفال بأسبوع دولي للرياضات الشتوية أقرته اللجنة الأولمبية الدولية، وهو الحدث الذي أقيم في بلدة شاموني في فرنسا عام 1924م وحقق نجاحًا كبيرًا في تلك البلدة الجميلة وسط جبال الألب المغطاة بالثلوج وبالتحديد في منتجع شاموني في فرنسا في 25 يناير 1924م.
  • تجمع 258 من هواة الرياضة لافتتاح أول “دورة للرياضات الشتوية الدولية” في مهرجان رياضي نظّمته اللجنة الأولمبية الدولية (IOC)، وقد تصدرت النرويج جدول الميداليات بإجمالي 17 ميدالية، واستحوذت بلدان الشمال الأوروبي على ثلاثين ميدالية من مجموع 49 ميدالية، وفي السنة التالية عدّلت اللجنة الأولمبية الدولية ميثاقها لإنشاء دورة ألعاب شتوية منفصلة.

 

تطور الألعاب الرياضية الشتوية

  • شهدت الألعاب الشتوية تطورًا ملحوظًا منذ نشأتها، فتمت إضافة رياضات جديدة مثل التزلج على جبال الألب، والتزلج على الجليد، والتزلج السريع، والتزلج الحر، والعديد من الألعاب التي اكتسبت مكانًا دائمًا في البرنامج الأولمبي.
  • بينما توقفت بعض الألعاب الأخرى، بما في ذلك الكيرلنج والمزلجة ثم أعيدت في وقت لاحق، وشهدت هذه المسابقة المعروفة باسم الألعاب النورديكية رياضيين غالبيتهم من بلدان الشمال (مثل النرويج والسويد)، وقد عُقدت ثماني مرات بين عامي 1901م و1926م.

 

الألعاب الرياضية المتنافس عليها

  • لعبة التزلج على جبال الألب: وفيها يتنافس المتسابقون نزولًا من أعلى الجبال المغطاة بالثلوج عبر المنحدرات الوعرة، حيث يختبرون فيها قدرتهم على تخطي التعرجات الضيقة.
  • لعبة البياثلون: وهي اختبار للقدرة على التحمل والدقة في التصويب باستخدام البندقية؛ فهي عبارة عن رياضة التزلج لمسافات طويلة تتخللها الرماية في أكثر من وضع.
  • لعبة الزلاجة: وهي منافسة بين فرق مكونة من اثنين أو أربعة أفراد يتنافسون خلال أربعة أشواط على مسار جليدي، ويجب تحقيق أقل وقت إجمالي للفوز.
  • لعبة التزلج الريفي: هي واحدة من أكثر الرياضات الشاقة في جميع رياضات التحمل، حيث يتم فيها التزلج لمسافات طويلة تصل إلى 50 كيلومترًا.
  • لعبة الكيرلينج: وهنا يلعب فريقان كل منهما يتكون من أربعة لاعبين ضد بعضهما البعض على الجليد نحو الهدف، وهو دفع صخرة ملساء على الجليد ويجمعان النقاط حول 10 نهايات.
  • لعبة التزلج الفني على الجليد: وتجتمع هنا التقنية مع أداء المنافسين الرائع على الموسيقى سواء بشكل فردي أو أزواج، حيث يقوموا بالرقص على الجليد بالإضافة إلى منافسة الفرق الجديدة.
  • لعبة التزحلق الحر: تدور المنافسة هنا حول القفزات الهوائية، حيث يمكن للمتسابق أن يؤدي بعض الحركات البهلوانية مرتفعًا في الجو، ويتم احتساب النقاط للأفضل في تلك المهارات والتي يحققها في وقت أقل.
  • لعبة هوكي الجليد: هي لعبة رياضية جماعية سريعة وبها احتكاكات جسدية كثيرة، وتقسم هذه اللعبة الى ثلاث فترات كل منها تمتد لمدة 20 دقيقة، وكما هو الحال مع لعبة الهوكي التقليدية، فإن الفريق الذي يسجل أهداف أكثر يفوز.
  • لعبة الزحافات: وفيها يتم التنافس من خلال سباق بشكل فردي أو أزواج، وفيه يدفع المنافسون أنفسهم على قدمٍ ثلجية من خلال مزلجة صغيرة، مع وجود مسامير بالأحذية فقط للعمل كمكابح.
  • لعبة التزلج النوردي المزدوج: هي إحدى الرياضات الشتوية الأوليمبية، وفيها يتنافس المتسابقون على نوعين من التزلج وهما التزلج الريفي والقفز التزلجي.
  • لعبة التزلج قصير المسار: وفيها ينطلق ستة متزلجين في مضمار ضيق يشبه نفس حجم حلبة هوكي الجليد الدولية، في سلسلة من سباقات الضربة القاضية التي تبلغ ذروتها في المباراة النهائية.
  • لعبة سباق الزلاجات الصدرية: هي واحدة من المسابقات الرئيسية الموجودة في دورة الألعاب الأوليمبية الشتوية، وفيها يركب المتزلج مزلجة صغيرة أسفل الجليد منبطحًا على صدره، وعلى المتزلج أن يتحكم في حركة الزلاجة وحركة جسمه.
  • لعبة القفز التزلجي: القفز على الثلج هو نوع من الرياضات الشتوية المعروفة، وفيها يقوم المتزلج على مسار مرتفع ومنحدر بالقفز من أجل الوصول إلى أبعد نقطة ممكنة، حيث يمكن أن تتجاوز القفزات ارتفاع 140 متر.
  • لعبة التزلج على الجليد: هي لعبة بها الكثير من الإثارة والارتفاع في الهواء والتقاطع على الجليد، وتنطوي هذه اللعبة على الهبوط على منحدر مغطى بالثلج.
  • لعبة التزلج السريع: وفيها يتنافس أزواج من المتزلجين ضد بعضهم البعض وعلى مدار الساعة، لمسافة 400 متر وبسرعات تصل إلى 40 ميلاً في الساعة.
 
السابق
قضم الأظافر عند الأطفال
التالي
فوائد الشمندر

اترك تعليقاً