تعليم

الاضطراب الوسواسي القهري

الاضطراب الوسواسي القهري هو أحد الاضطرابات العقلية. يُعاني فيه المريض من أفكار وسواسية أو تصرُّفات قهريَة أو كلاهما معًا. فهو ليس مجرَّد أفكار سلبيَّة أو عادات خاطئة، وإنما هو إضطراب يؤثر على العمل والدراسة والعلاقات، ويُبقيك بمعزلٍ عن الحياة الطبيعيَّة، كما يُفقدك القدرة على التحكم في أفعالك وأفكارك.

 

أعراض الاضطراب الوسواسي القهري:

مرضى الاضطراب الوسواسي القهري ليسو سعداء بأفكارهم وتصرُّفاتهم، كما يُدرك أغلبهم أنَّ تلك الأفكار أو التصرُّفات غير منطقيَّة، ولكنهم لا يستطيعون التحكم في أنفسهم حيالها.

 

وتتضمن الأفكار الوسواسية:

  • الخوف الزائد من الجراثيم أو الإتساخ.
  • الخوف المبالغ فيه على النفس وعلى المحيطين.
  • الحرص الشديد على وضع الأشياء بطريقة منظمة جدًّا.
  • التعلق ببعض الألوان والنفور الشديد من بعضها الآخر.
  • الشك الدائم في خيانة الشريك (إما شريك الحياة أو شريك العمل).

 

أما التصرُّفات القهرية فتشتمل على:

  • تكرار غسل الأيدي بكثرة.
  • التأكُّد باستمرار من غلق الأبواب والمصابيح وغيرها.
  • العد الدائم لكل شيء كالسلالم أو الزجاجات.
  • وضع الأشياء بنظام شديد وبنفس الاتجاه.
  • الإنزعاج الشديد من لمس مقابض الأبواب أو مصافحة الآخرين.

 

أسباب الإصابة بالاضطراب الوسواسي القهري:

لم يتوصَّل الأطباء بعد إلى السبب الحقيقي وراء هذا المرض، فقد يكون السبب وراء الإصابة به هو حدوث اضطراب ما في بعض أجزاء المخ، ولكن الأمر يحتاج إلى مزيد من الدراسة. ويُصاب الرجال بهذا المرض بنسبة أقل من النساء قليلًا، وتبدأ الأعراض في الظهور غالبًا في فترة المراهقة، ويؤدي الضغط النفسي إلى تطوُّر الأعراض.

 

وتزيد فرص الإصابة بهذا المرض في الحالات التالية:

  • إصابة أحد الأبوين أو الأشقاء أو الأبناء بالاضطراب الوسواسي القهري.
  • الإصابة بالاكتئاب أو القلق أو التشنُّجات اللاإراديَّة.
  • التعرُّض لصدمة شديدة.
  • التعرُّض للتحرُّش الجسدي أو الجنسي أثناء الطفولة.

 

خطوات التشخيص:

  • يقوم الطبيب أولًا بإجراء الفحص الجسدي وتحليل الدم، للتأكُّد من عدم وجود أسباب أخرى خلف هذه الأعراض.
  • ثم يتحاور مع المريض بشأن مشاعره وأفكاره وعاداته. فإن كانت هذه الأفكار والعادات تعوقه عن ممارسة حياته اليوميَّة بشكل طبيعي، يكون التشخيص هو الاضطراب الوسواسي القهري.

 

طريقة العلاج:

لا يوجد علاج نهائي للاضطراب الوسواسي القهري، ولكن بمساعدة بعض الأدوية الطبيَّة والجلسات العلاجية، يتم السيطرة بشكل كبير على الأعراض.

 
السابق
الولادة القيصرية
التالي
أنواع أسماك الزينة

اترك تعليقاً