أمراض جلدية

كيفية القضاء على حب الشباب

حب الشباب هو أحد أكثر المشاكل الجلدية شيوعًا، إذ أنَّه يُصيب حوالي 85% من الناس في مرحلة ما في حياتهم. وقد تظهر هذه الحبوب في الوجه أو الكتفين أو الظَّهر.

 

ما هي أسباب الإصابة بحب الشباب؟

يبدأ حب الشباب في الظهور عندما تمتلئ مسامات الجلد بالزيوت وخلايا الجلد الميِّتة. إذ أنَّ كل فتحة مسام متصلة بغدَّة، تُفرز مادة زيتية تُسمى سيبوم. وفي حالة زيادة إفراز السيبوم، فإنه يعمل على غلق المسام مما يسمح بنمو البكتيريا في هذه المنطقة، مُسبِّبة حب الشباب. وتختلف طبيعة حب الشباب ما بين الرؤوس السوداء والبيضاء والدمامل التي تكون ملتهبة غالبًا.

وهناك العديد من العوامل المساعدة لظهور حب الشباب مثل الجينات الوراثية ونظام الغذاء والضغط النفسي والتغيرات الهرمونيَّة وانتقال العدوى.

 

ما هي الوسائل التي تُساعد في القضاء على حب الشباب؟

  • تناول مكمِّلات الزنك:

فالزنك عنصر مهم لنمو الخلايا وزيادة التمثيل الغذائي وتحسين المناعة، وقد وجدت بعض الدراسات في هذا المجال، أنَّ أولئك الذين يُعانون من حب الشباب تنخفض نسبة الزنك في دمائهم، مُقارنةً بأصحاب البشرة الصافيَة. مما يؤكِّد على أهمية الزنك في التغلُّب على هذه المشكلة.

 

  • تناول مكمِّلات زيت السمك:

إذ أنَّ مكمِّلات زيت السمك تحتوي على الأحماض الدهنية الأحادية، التي أثبتت فوائدها العظيمة للصحَّة بشكل عام ولصحَّة الجلد بشكل خاص. فهي تتحكَّم في إنتاج الدهون التي تُفرزها الغدد الدهنيَّة، مما يمنع تكوُّن حب الشباب مرَّة أخرى، كما أنها تَعمل على تخفيف الالتهابات نظرًا لما تتميز به من خصائص مُضادَّة للالتهاب.

 

  • إزالة خلايا الجلد الميتة:

فتنظيف مكان الإصابة بانتظام أمر ضروري للتخلُص من الدهون الزائدة وخلايا الجلد الميتة وكذلك البكتيريا المسببة للالتهابات. ويُفضَّل الاستعانة بالمُقشِّرات الطبيعيَّة، التي تُعطي نتيجة مُرضية في أغلب الحالات.

ومن أمثلة مُقشِّرات البشرة الطبيعيَّة مُقشِّر زيت الزيتون والسُّكر، إذ يتِم خلطهم بكميَّات متساوية، وتحريكهم على مكان الإصابة بلطف، بحركات دائرية، ثم شطفهم بالماء الدافئ.

 

  • اتِّباع نظام غذائي صحِّي:

إذ أن العلاقة بين ما نتناوله وما يظهر على بشرتنا علاقة وثيقة. فالطعام الذي يحتوي على نسبة عالية من السكريات المُصنَّعة أو الدهون غير الصحيَّة، يُؤثر بشكل مُباشر على ظهور وانتشار حب الشباب.

 

فالتوتر النفسي يعمل على تحفيز الغدد الدهنيَّة لإنتاج المزيد من السيبوم، مما يؤدِّي إلى تكون حب الشباب والتهابها، وهذا ما أثبتته العديد من الدراسات، إذ أنَّ التوتر يُؤدي إلى تدهور حالات الإصابة بحب الشباب بفعل هرمونات التوتُّر التي يُفرزها الجسم، والتي تؤثر بشكل مباشر على افرازات الغدد الدهنيَّة.

ويكون الحد من التوتر النفسي عن طريق: أخذ قسط كافٍ من النوم، وممارسة اليوجا وتمارين التأمُّل، والحرص على التنفس بشكل جيِّد.

 

وذلك لأن ممارسة التمارين الرياضية بصورة منتظمة يؤدِّي إلى تنشيط الدورة الدموية، وبالتالي زيادة تدفُّق الدم إلى الجلد، مما يعمل على سرعة الشفاء من حب الشباب والوقاية من الإصابة به مُجدَّدًا.

 
السابق
مخبوزات الجبنة
التالي
تعريف النظام الغذائي النباتي

اترك تعليقاً