صحة

التهاب العصب الخامس

العصب الخامس هو عبارة عن مجموعة من الأعصاب تُسمى الأعصاب ثلاثية التوائم، والتي تمتد على جانبي الوجه، وتكون مسؤولة عن كل ما يشعُر به الوجه من أحاسيس، وتتفرع هذه الأعصاب إلى ثلاثة فروع رئيسية هي:

  • الفرع الأول يؤثِّر على العيون والجفون العلوية والجبين.
  • والفرع الثاني يؤثِّر على الجفون السفلية والوجنتين والأنف والشفة العُليا واللثة العلوية.
  • والفرع الثالث يؤثر على الفكين والشفة السفلى واللثة السفلية وعضلات المضغ.

 

التهاب العصب الخامس

يظهر التهاب العصب الخامس على هيئة ألم شديد مُتقطِّع في أي فرع من فروع العصب الخامس، وعادةً ما يكون على جانب واحد من الوجه، لكنه في قليل من الحالات يُصيب الجانبين. وعادةً ما يكون الألم نتيجة لأحد الأسباب التالية:

  • تضرر العصب بعد التعرض لحادث أو جلطة.
  • ضغط بعض الأوعية الدموية على العصب.
  • الإصابة بورم في المنطقة المُحيطة بالعصب ويتسبب في الضغط عليه.
  • الإصابة بالتصلب اللويحي وغيره من الأمراض التي تؤثِّر على الغلاف المياليني الذي يُحيط بالعصب.

 

أعراض التهاب العصب الخامس

  • نوبات شديدة ومفاجئة من الألم تُشبه الصدمة الكهربية.
  • تستمر نوبة الألم من ثوانٍ إلى دقائق.
  • يسكن الألم لفترات ثم يعود مرة أخرى.
  • مع مرور الوقت يأتي الألم بصورة أشد وتقترب نوباته تدريجيًّا.
  • وغالبًا ما يكون الألم على أحد جانبي الوجه، بينما قد يُصيب الجانبين في حالات قليلة.

 

العوامل التي تُحفِز الألم

كما سبق أن ذكرنا، فإن ألم التهاب العصب الخامس يأتي فجأة ثم يسكُن، لكن أثناء فترة السكون توجد بعض الأمور التي تُساعد على ظهور الألم مرة أخرى، من هذه الأمور ما يلي:

  • غسل الوجه.
  • الحلاقة.
  • غسل الأسنان بالفرشاة.
  • وضع المكياج.
  • تعرض الوجه للهواء.

 

الأشخاص الأكثر عُرضة لهذا الألم

  • مرضى ارتفاع ضغط الدم.
  • الأشخاص الذين لديهم استعداد وراثي، نتيجة إصابة بعض أو أحد أفراد عائلتهم بهذا المرض من قبل.
  • الأشخاص فوق سن الخمسين.
  • كما أنَّ النساء مُعرَّضون للإصابة بهذا المرض أكثر من الرجال.

 

علاج التهاب العصب الخامس

في حالة الإصابة بالتهاب العصب الخامس يكون هناك إمكانية علاج هذه المشكلة عن طريق بعض الأدوية التي تُعالج التهاب الأعصاب وتحُول دون التحسس المُفرِط لها. كما قد يُلاحظ الطبيب عدم استجابة المريض للأدوية، مما يضطره إلى اللجوء للجراحة، التي غالبًا ما تهدف إلى تحريك الأوعية الدموية التي تضغط على العصب.

 
السابق
عملية زراعة النخاع
التالي
طرق تنظيم الوقت

اترك تعليقاً