الأسرة والمجتمع

الثقافة اليابانية

تحتل اليابان مكانة رائدة بين دول العالم، وهي عبارة عن مجموعة كبيرة من الجُزر في شرق قارة آسيا. وتُشكل اليابان قوة اقتصادية وتكنولوجية عظمى على المستوى العالمي، كما تتميز الثقافة اليابانية بالعراقة، والتفرد، والرقي؛ مما دعم التطور المستمر و المتنامي للبلاد في شتى المجالات.

 

الثقافة اليابانية

ثقافة العمل اليابانية

يشتهر اليابانيون بإدمان العمل؛ حيث يقضي أكثرهم أغلب اليوم في العمل لارتباط مفهوم العمل بمعنى الحياة لديهم، فهو بالنسبة لهم ما يجعل للحياة قيمة ويُشعر الإنسان بالسعادة وهو ما يُعرف في الثقافة اليابانية بمفهوم “الإيكو غاي” الذي يوضح أن السعادة تنبع من وجود قيمة وأهمية لحياة الإنسان، وهذا يرتبط بالأساس بأهداف الحياة اليومية المختلفة، إلا أن غالبية اليابانيين اقتصروا في تطبيقه وتوطيد الصلة بينه وبين العمل، فأكثر ما يُحفزهم هو أداء عمل مفيد للآخرين. وقد نتج عن الإفراط في العمل إلى وفاة الكثير من اليابانيين من كثرة العمل. مما أدى إلى دفع الحكومة اليابانية إلى إطلاق مبادرات متنوعة للحد من ذلك كمنح مكافآت لمن يُغادر العمل مبكرًا.


ثقافة الحياة اليومية اليابانية

تتميز الثقافة اليابانية في التعاملات اليومية بالعديد من السمات التي تنم عن السمو، والخلق الرفيع مثل: الالتزام بالمواعيد، والتحدث بصوت هادىء، وعدم التلويح باليد أثناء التحدث، وتجنب التعبير عن المشاعر الخاصة من سعادة أو حزن في الأماكن العامة، والحرص على الصحة العامة والنظافة، والانحناء للأمام لتحية الآخرين بدلًا من المصافحة.

 

الثقافة اليابانية في الطعام

من أكثر العادات اليابانية شهرةً في تناول الطعام هي إستخدام أعواد الخيزران في تناوله؛ والتي تُسمى “هاشي”. بالإضافة إلى تناول الشخص لطبقه كاملًا، وتناول جميع الأنواع المقدمة من الطعام، وتناول الأرز كطبق رئيسي في الوجبات، والرغبة في التجديد وتجربة مذاقات مختلفة مما دفع الكثير من الشركات العالمية لابتكار نكهات خاصة من منتجاتها تلبيةً لرغبات اليابانيين مثل إنتاج أكثر من مائة نكهة من شوكولاتة كيت كات الشهيرة. ويوجد العديد من الأطباق اليابانية التي ذاع صيتها مثل: السوشي، والساشيمي، والتيمبورا، والسوكي ياكي، والكايسيكي ريوري، والشابو شابو، والسيكيهان، والتشيماكي، والياكيتورى، والسوبا.

 

الثقافة اليابانية في الزواج

في الزفاف التقليدي ترتدي العروس الكيمونو الأبيض، بينما يرتدي العريس كيمونو أسود. وتتمثل قواعد الإتيكيت في عدم ارتداء المدعوين ملابس بيضاء، وإحضار ظرف يحتوي على مبلغ مالي، مع مراعاة أن تكون أوراق النقود جديدة، وفردية الرقم؛ لأن الرقم الزوجي يُشير في الثقافة اليابانية إلى ضعف الروابط بين الزوجين. كما أنه من المفضل إحضار هدية من الحلوى وتغليفها بطريقة ملائمة للزفاف، وتُقدم الهدايا بكلتا اليدين. ويبدأ الاحتفال بالزفاف بتناول المشروب الرسمي في اليابان “الساكي”.

 

الثقافة اليابانية في الجنازات

عادةً ما يسهر أقارب المتوفي حوله إلى أن يوضع في التابوت. ويوضع في التابوت حذاء، وعصابة رأس بيضاء اللون، وكيمونو أبيض، وبعض الأشياء المفضلة للمتوفي، ويُحاط الجثمان بنوع خاص من الثلج يتميز بقدرته على الذوبان والتحول لغاز دون ترك أثر. ثم يُحرق جسد المتوفي في اليابان بدلًا من دفنه. وترتدي النساء الكيمونو الأسود، بينما يرتدي الرجال كيمونو داكن اللون أثناء الجنازة. وتُقدم هدايا لأهل المتوفي بعد انتهاء المراسم، مع ظرف يحوي أوراق نقدية قديمة، وتُغلّف بشريطين باللونين الأبيض والأسود. وفي النهاية يعود المدعوين من الجنازة من طريق مختلف عن طريق الذهاب.

 
السابق
علاج الصدفية
التالي
الدكتور مصطفى محمود

اترك تعليقاً