أمراض الحمل والولادة

الحمل خارج الرحم

ما هو الحمل خارج الرَّحم؟

يَحدث هذا النوع من الحمل عندما تنمو البويضة المُخصَّبة خارج الرَّحم، ويحدث الحمل خارج الرَّحم عادةً في قناة فالوب، وقد يتسبب نمو الحمل داخل القناة في انفجارها، مما يُحدث نزيفًا داخليًّا شديدًا، يُهدد حياة الأم الحامل، ويحتاج تدخُّلًا جراحيًّا.

 

من الأكثر عُرضَة لحدوث حمل خارج الرَّحم؟

النساء اللاتي يُعانين من تغيُّر في طبيعة قناتي فالوب، يَكُنَّ أكثر عُرضة لحدوث الحمل خارج الرَّحم، وقد يَحدث التغيُّر في طبيعة قناتي فالوب للأسباب التالية:

  • مرض التهاب الحوض (هو عدوى تُصيب الرَّحم وقناتي فالوب وتقترب من هيكل الحوض).
  • الحمل خارج الرَّحم مُسبَقًا.
  • فقدان الخصوبة.
  • جراحات البطن أو الحوض.
  • انتباذ (تزحزح) بطانة الرَّحم.
  • أمراض الاتصال الجنسي.
  • جراحات أنبوبيَّة مُسبَقة (ربط قناتي فالوب للتعقيم).

كما أن هناك بعض العوامل الأخرى التي تُزيد من احتماليَّة تعرُّض المرأة للحمل خارج الرَّحم من بينها:

  • تدخين التبغ.
  • التقدُّم في السن.
  • أدوية العقم.

 

ما هي أعراض الحمل خارج الرَّحم؟

قد يتسبب الحمل خارج الرَّحم في ظهور الأعراض التالية:

  • نزيف مهبلي غير طبيعي: وهو ما يُطلق على أي نزيف يحدث في غير موعد الدورة الشهريَّة الطبيعية، وقد يكون كثيفًا أو خفيفًا.
  • ألم في البطن والحوض: ويكون الألم مُفاجئ وحاد ومتواصل أو مُتقطِّع، ويتركز في أحد جانبي البطن عادةً.
  • ألم في الكتفَين: ففي حالة انفجار القناة، يتجمع الدم الناتج عن النزيف الداخلي أسفل الحجاب الحاجز (المنطقة التي تقع بين الصدر والمعدة)، مما يُسبب ألمًا يُمكن الشعور به في الكَتِفَين.
  • يُسبب فقدان الدم بكميَّات كبيرة الإحساس بالضعف والدوار والإغماء.

 

كيف يُشَخَّص الحمل خارج الرَّحم؟

إذا شكَّ طبيب أمراض النساء والتوليد في وجود حمل خارج الرَّحم، يُفترَض أن يقوم بعمل الإجراءات التالية:

  • يفحص الحوض.
  • يقيس ضغط الدم (إذ ربما يُعبِّر انخفاض ضغط الدم عن وجود نزيف داخلي)، كما يقيس النبض.
  • يُجري أشعة بالموجات فوق الصوتيَّة، ليرى إن كان هناك علامة مبكِّرة للحمل.
  • يُجري فحص الدم ليعرف نسبة هرمون الحمل في الدم hCG، وقد يضطر لإعادة الفحص لمتابعة أي تطوُّر في نسبة الهرمون.

 

ما هي العلاجات المُتاحة للحمل خارج الرَّحم؟

  • يوجد طريقتين عادةً لمعالجة الحمل خارج الرحم، وهما الأدوية الطبيَّة أو الجراحة، إذ يتطلب الأمر المتابعة الجيِّدة لمعرفة أيِّهما أنسب للأم الحامل.

 

متى تُستخدم الأدوية الطبيَّة لعلاج الحمل خارج الرَّحم؟

  • عندما يكون الحمل صغيرًا جدًّا ولم يتسبب في انفجار القناة، يُمكن استعمال العقاقير الطبيَّة بدلًا من الجراحة، إذ يَعمل الدواء في هذه الحالة على توقُّف نمو الحمل، ومساعدة الجسم على التخلُّص منه، وهذه الطريقة في العلاج تُحافظ على قناتي فالوب سليمتين.

 

متى تُستخدم الجراحة في علاج الحمل خارج الرَّحم؟ وكيف تتم العملية الجراحية؟

  • إذا كان الحمل صغيرًا ولم يتسبب في انفجار القناة، يُمكن إزالته من خلال قطع صغير باستخدام منظار البطن، وتتم هذه الجراحة تحت تأثير المُخدِّر العام في المشفى.
  • أما إذا كان الحمل كبير نسبيًّا، أو توقَّع الطبيب فقد الكثير من الدماء، قد يحتاج لعمل جرح أكبر في البطن، كما قد يضطر إلى إزالة قناة فالوب.

 

هل يُمكِن حدوث حمل مرَّة أُخرى بعد الجراحة؟

إذا كانت قناتا فالوب أو إحداهما في مكانها بعد إجراء الجراحة، فما زال هناك فُرصة للحمل مرَّة أخرى في المستقبل، لكن يجب توخِّي الحذر والمتابعة الجيدة، إذ يُحتمل تكرار حدوث حمل خارج الرَّحم.

 

ترجمة بتصرف عن مقال Ectopic Pregnancy

 
السابق
انواع الاصابات الرياضية وطرق علاجها
التالي
طريقة عمل المكرونة الملونة

اترك تعليقاً