الأحد/ 28 فبراير 2021
دليل المعلومات الموثوقة


أعراض الرجيم الخاطئ

الرجيم الخاطىء ليس هو نظام غذائي للتخلص من الوزن الزائد، مع تدعيم صحة الجسم. لكن مع الرغبة في خسارة الوزن…

By Maha Abdelwadood , in تغذية صحة معلومات غذائية معلومات ونصائح طبية منوعات طبية , at 25 مارس، 2018 الوسوم:, ,

الرجيم الخاطىء ليس هو نظام غذائي للتخلص من الوزن الزائد، مع تدعيم صحة الجسم. لكن مع الرغبة في خسارة الوزن الزائد سريعًا قد نتبع أنواعًا خاطئة من الرجيم تؤدي لخسارة سريعة مؤقتة في الوزن، ثم مع مواجهة عدد من الأعراض الجانبية، مثل الإضطرابات الصحية، والعودة لاكتساب الوزن الزائد.

 

أعراض الرجيم الخاطئ:

  • الحرمان من عنصر من العناصر ، أو أكثر من العناصر الغذائية الأساسية قد يؤدي إلى تدهور الصحة بسبب معاناة الجسم من نقص العناصر ويحدث هذا أثناء ممارسة الرجيم الخاطئ.
  • اتباع تغييرات كبيرة في النظام الغذائي أثناء الرجيم، حيث أن ذلك قد يؤثر على صحة الجسم.
  • الحرمان من تناول الأطعمة المفضلة.
  • عدم تناول بعض الوجبات بغرض إنقاص الوزن أثناء الرجيم، لأن قد يؤدي إلى حرمان الجسم من العناصر الهامة.

الأعراض التي تحدث نتيجة الرجيم الخاطىء

  • كثرة الشعور بالجوع.
  • تناول أدوية لخفض الوزن.
  • الصداع المتكرر.
  • كثرة الشعور بالإجهاد حتى مع عدم بذل المجهود.
  • زيادة معدل الإصابة بالأمراض عند إتباع الرجيم الخاطئ.
  • الشعور بإضطرابات في الجهاز الهضمي.
  • ضعف القدرة على التركيز.
  • إضطراب الحالة المزاجية.
  • زيادة معدل تساقط الشعر.
  • تقصف الشعر والأظافر.
  • ثم غفصابة بإجهاد البشرة.
  • ضعف الأظافر.
  • ترهل في الجلد عند إتباع الرجيم الخاطئ.

الرجيم الخاطىء عواقب وخيمة

كيفية إختيار الرجيم الصحيح بدلاً من الرجيم الخاطىء

الرجيم الصحيح هو الرجيم الصحي الذي يعمل على خفض الوزن وليس الرجيم الخاطئ الذي يضر بالجسم، ذلك لأن الرجيم يمنح الجسم القدرة للحفاظ على الوزن المناسب للجسم، وتحسين الصحة الجسدية،

كذلك يساهم في تنمية القدرة على التركيز، والفعالية في أداء المهام اليومية.

لذلك يجب اختياره بعناية باتباع أساسيات الرجيم الصحي مثل تناول غذاء صحي متكامل العناصر الغذائية، وكثرة تناول المياه،

كذلك اتباع إرشادات الطبيب، والموزانة بين تناول الطعام الصحي، وممارسة الأنشطة الحركية.

الرجيم الخاطئ

هذا بالإضافة إلى اتباع تغييرات بسيطة وزيادتها تدريجيًا بهدف اكتساب عادات صحية جديدة تضمن الحفاظ على الوزن المناسب، ثم بعد ذلك عدم الشعور بالحرمان بتعديل طرق إعداد الأطعمة المفضلة لتلائم هدف الرجيم مع التشجيع على اتباعه،

وكذلك تقوية الإرادة لاتباعه كأسلوب حياة بدلًا من كونه فترة حرمان مؤلمة مؤقتة ويعتبر من أنواع الرجيم الخاطئ لتحقيق مكاسب سريعة.

بالإضافة لاتباع بعض الحيل لخفض كمية الطعام مثل مضغ الطعام ببطء، واستخدام أدوات مائدة صغيرة الحجم، والتوقف عن استخدام الأجهزة الإلكترونية أثناء تناول الطعام، كذلك شرب المياه قبل تناول الطعام.

Comments


اترك تعليقاً


لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *