الحمل والولادة

الرضاعة الطبيعية

الرضاعة الطبيعية

الرضاعة الطبيعية يحتوي حليب الأم على فوائد غذائية هامة ومثالية، حيث يحتوي على كميات مناسبة من العناصر الغذائية التي يحتاج إليها الطفل الرضيع.

وهو مصدر طبيعي ومتوفر فى كل وقت بطريقة سهلة، ولكن الشيء المحزن أن نسبة الرضاعة الطبيعية منخفضة جداً حيث لا تتعدى نسبة 30% من النساء،

وتوجد نسبة منهم لا تستطيع القيام بالرضاعة لظروف صحية ونسبة أخرى لا تقوم بالرضاعة بمحض إرادتها خوفاً على رشاقتها.

وسوف نتحدث عن الفوائد من الرضاعة الطبيعية للطفل وللأم أيضاً.

 

فوائد الرضاعة الطبيعية فى تغذية الطفل

– تنصح بعض المؤسسات الطبية بأن تتم الرضاعة الطبيعية لمدة لا تقل عن ستة أشهر على الأقل، كما تنصح بعض الجهات الصحية والمتخصصة فى التغذية بأن لا تقل مدة الرضاعة عن عام كامل على الأقل.

– تمد الرضاعة الطبيعية الطفل بالغذاء حيث يحتوي حليب الأم على كل احتياجات الطفل من الغذاء بنسبة كافية ومتغيرة على حسب عمر الطفل، حيث تتغير العناصر ونسبتها على حسب احتياج جسم الطفل فى الأوقات المناسبة.

– فمثلاً خلال الأيام الأولي بعد الولادة ينتج ثدي الأم لبن يسمى اللبأ أو اللبن الأول وهو يحتوي على بعض العناصر الغذائية المهمة لهذه الفترة،

–  وهو يحتوي على بروتينات قليلة السكر ويحتوي عناصر مفيدة، وهو يساعد على نمو الجهاز الهضمي غير الناضج.

– بعد مرور الأيام الأولي من الولادة يبدأ الثدي في إنتاج كميات أكبر من الحليب مع زيادة نمو معدة الطفل.

– أما عن المكون الوحيد الذي يفتقر إليه حليب الأم هو فيتامين د، ما إذا لم تقوم الأم بتناول كميات كبيرة منه.

 

فوائد الأجسام المضادة فى الرضاعة الطبيعية

– حليب الأم يحتوى على الكثير من الأجسام المضادة التي تساعد الطفل فى القضاء على الفيروسات والبكتريا ، وهذا أيضا ينطبق على حليب الأيام الأولي من الولادة الذي يسمي باسم اللبن الأول أو اللبأ.

– كما يحتوي اللبأ اللبن الأول على الأجسام المضادة مثل مادة الغلوبولين المناعي.

– عندما تتعرض الأم للفيروسات يبدأ الجسم فى إنتاج الأجسام المضادة ، ثم تنتقل هذه الأجسام المضادة إلى الحليب حيث يتناوله الطفل عن طريق الرضاعة.

– الكثير من الأطفال الذين لا يتم رضاعتهم طبيعياً يعانون من مشاكل صحية كثيرة مثل الإسهال ونزلات البرد والعدوى وغير ذلك.

– فمن الأفضل حماية أطفالنا والمحافظة على بناء سليم لأجسادهم عن طريق الرضاعة الطبيعية.

 

  فوائد الرضاعة الطبيعية فى التصدي للأمراض

– هي من أهم وسائل الدفاع عن الطفل ضد الأمراض التي من الممكن أن يتعرض لها مثل:

أمراض التهابات الجهاز التنفسي: حيث إن الطفل إذا كان غذائه من الحليب الطبيعي لمدة أربع أشهر تقلل من خطر الإصابة بهذا المرض بنسبة أكثر من 70%.

نزلات البرد: الرضاعة الطبيعية لمدة ستة أشهر تجعله أمن من نزلات البرد وعدوي الحلق والأذن الوسطي بنسبة أكثر من 60%.

التهابات الأذن الوسطي: الرضاعة الطبيعية لها فائدة فى تقليل الإصابة بالتهابات الأذن الوسطى بنسبة 50%.

أمراض الحساسية: الرضاعة الطبيعية لمدة 3-4 أشهر تقلل من خطر الإصابة بهذه الأمراض بنسبة تصل إلى 40% تقريباً.

الاضطرابات الهضمية: الأطفال الذين تتم رضاعتهم طبيعي وتم تعرضهم للجلوتين لديهم نسبة قليلة فى الإصابة بنسبة أكثر من 50% من مرض اضطرابات الأمعاء.

مرض السكري: تحتوي الرضاعة الطبيعية على عناصر الوقاية من مرض السكري من النوع الأول والثاني بعد مرور ثلاث أشهر من الرضاعة بنسبة كبيرة.

 

 فوائد الرضاعة الطبيعية على صحة الأم

– تساعد الرضاعة من انخفاض خطر الإصابة بمرض السرطان والكثير من الأمراض.

– ترتبط مدة الرضاعة بنسبة خطورة الإصابة بمرض سرطان الثدي والمبيض ،

حيث إن النساء الذين يرضعن لمدة أكثر من 12 شهر تنخفض نسبة الإصابة بمرض سرطان

الثدي والمبيض بنسبة قد تصل إلى ما يقرب من 30% .

– ومن ضمن الفوائد للرضاعة الطبيعية على الأم المرضعة هي انخفاض نسبة الإصابة بمرض متلازمة التمثيل الغذائي،

وهى مجموعة من العوامل التي تودي إلى الإصابة بأمراض القلب وغير ذلك من المشاكل الصحية.

– كما إن لها تأثير على تفادي الإصابة بارتفاع ضغط الدم والتهاب المفاصل وارتفاع نسبة الدهون فى الدم والسكري من النوع الثاني وأمراض القلب.

 

 فوائد الرضاعة الطبيعية فى منع الحيض

– الرضاعة الطبيعية قد يكون لها تأثير طبيعي فى منع الحيض فى فترة الرضاعة.

– وقد يكون تعليق الحيض هو فى غالب الأمر ما يستخدمه البعض كوسيلة من وسائل منع الحمل فى فترة الشهور الأولي بعد الولادة.

– كما إن الكثير من النساء يعتبرون أن هذه الحالة بمثابة فرصة ثمينة للشعور بعدم القلق بشأن هذه المعاناة التي تحدث كل شهر.

 

 فوائد أخرى للرضاعة الطبيعية

– توفير المال الذي ينفق على الألبان الصناعية.

– توفير الوقت والجهد فى تنظيف وتعقيم أدوات الرضاعة.

– عدم الراحة خاصة فى فترة الليل حيث في فترة النوم تحضير الحليب الصناعي.

– الحيرة فى تسخين الزجاجات فى فترة التنقل.

– فى غالب الأمر عدم تحضير الحليب الصناعي بنفس درجة حرارة الحليب الطبيعي.

 

 نصيحة هامة:

يجب على كل أم قد رزقها الله بطفل بأن تحافظ عليه وإعطائه حقه فى الغذاء الصحي الذي يحافظ على صحته

ومراحل النمو الخاصة بكل أعضاء الجسم ومن الرزق الذي أرسله الله له لما يحتوي من العناصر الغذائية

والوقائية له والمناسبة والذي لا يعوضه شي آخر.

 

 

 
السابق
مخاطر التدخين على الجسم
التالي
التعرق الليلي

اترك تعليقاً