الحمل والولادة

الرضاعة الطبيعية

كونك أم للمرَّة الأولى يعني أنك ستتعرَّضين لوابل من النصائح والتعليمات بشأن ضرورة إرضاع طفلك، وكيفيَّة إرضاعه، ونوعيَّة طعامك وكمِّيته، كي تتمكني من إرضاع مولودك وتغذيته على نحو صحيح. بالتأكيد ليست كل تلك النصائح خاطئة، لكن يشوبها الخطأ في كثير من الأحيان.

 

إلى متى سيعتمد طفلي على الرضَاعة الطبيعيَّة؟

  • يَنصح الأطبَّاء بالاعتماد الكامل على الرضاعة الطبيعيَّة أول ستة أشهر من عُمر الطفل، ثمَّ تستمر الأم في إرضاع طفلها مع تقديم بعض الأطعمة الأخرى له، على أن يتم فطام الطفل نهائيًّا في خلال عامين.

 

كيف تُفيد الرضاعة الطبيعية طفلي؟

تُعتبر الرضاعة الطبيعيَّة هي الأفضل بالنسبة لطفلك وذلك للأسباب التالية:

  • يحتوي لبن الأم على كميات مناسبة من الدهون والسكريات والماء والبروتينات والمعادن، التي يحتاجها الطفل لكي ينمو ويتطوَّر. هذا بالإضافة إلى أن تركبية اللبن وقيمته الغذائيَّة تتغير بشكل طبيعي مع نمو الطفل، لتوفِّي احتياجاته دائمًا.
  • لبن الأم هو الأسهل من حيث الهضم بالنسبة للطفل.
  • يحتوي لبن الأم على بعض الأجسام المُضادة، التي تحمي طفلك من الإصابة بالعديد من الأمراض.
  • أثبتت الدراسات أن الأطفال الذين يرضعون من أمهاتهم، تقل لديهم فرص الإصابة بمتلازمة الموت المُفاجئ، التي تحدث للأطفال في شهورهم الأولى.

 

كيف تستفيد الأم من الرضاعة الطبيعيَّة؟

تستفيد الأم بشكل كبير من إرضاع طفلها طبيعيًّا:

  • إذ أن الرضاعة الطبيعيَّة تُساعد الجسم على إفراز هرمونات تعمل على انقباض الرَّحم، ومن ثمَّ يعود إلى حجمه الطبيعي قبل الحمل والولادة.
  • كما أنها تُساعد الأم على خسارة الوزن الذي اكتسبته أثناء فترة الحمل.
  • علاوة على ذلك، فإن الرضاعة الطبيعيَّة تُقلل من خطر الإصابة بسرطان الثدي والمبيض.

 

كيف أعرف أنَّ طفلي جائع؟

  • عندما يجوع الطفل يُعطي العديد من الإشارات، يكون آخرها البكاء. فعندما تجدين طفلك يثني ذراعيه، ويُغلق قبضتيه، ويُقرِّب أصابعه من فمه، ابدئي في إرضاعه. وحين يشعر بالشَّبع، ستلاحظين ارتخاء ذراعيه وقدميه واستسلامه للنوم.

 

كيف أُنظِّم أوقات الرضاعة؟

  • اتركي لطفلك مهمة تنظيم أوقات الرضاعة. ففي خلال الأسابيع الأولى من العمر، يحتاج الأطفال إلى حوالي من 8 إلى 12 وجبة كل 24 ساعة، أي على الأقل مرَّة كل ساعتين أو ثلاثة.
  • تستمر الرضعة الواحدة حوالي من 10 إلى 15 دقيقة على كل جانب، وقد تطول المدة لتصل إلى 30 دقيقة.

 

ماذا أفعل إن لم أتمكَّن من إرضاع الطفل طبيعيًّا؟

  • هناك بعض السيِّدات اللاتي لا يُمكنهن إرضاع أطفالهن نظرًا لظروف صحيَّة مُعينة. لكن في الحالات الطبيعيَّة تعتاد الأم وطفلها على الرضاعة بشكل تلقائي مع الوقت، أما إذا تعذَّر ذلك، يُمكن الاستعانة بأحد المختصين في هذا المجال لإعطائك النصيحة اللازمة.

 

ما نوعية الأطعمة التي يجب أن أتناولها أثناء الرضَاعة الطبيعيَّة؟

  • يحتاج جسمك إلى حوالي 450 إلى 500 سُعر حراري إضافي في اليوم لإنتاج اللبن للطفل. لذا إذا كنتِ ترغبين في إنقاص وزنك فهذه فرصة جيِّدة.
  • تناولي الأسماك مرتين أو ثلاثة أسبوعيًّا، ولكن تجنبي الأسماك التي تحتوي على نسبة عالية من الزئبق مثل التونة والماكريل.
  • قد ينصحك طبيبك الخاص بالاستمرار في تناول المكمِّلات الغذائية التي كنتِ تتناولينها أثناء الحمل.
  • اشربي الكثير من السوائل على مدار اليوم، وأكثري من الماء بشكل خاص.

 

هل يُمكنني شرب الشاي والقهوة أثناء الرضاعة الطبيعيَّة؟

  • يُمكنكِ تناول المشروبات التي تحتوي على الكافيين مثل الشاي أو القهوة، ولكن بما لا يزيد عن مرَّة واحدة يوميًّا، لكي تتجنبي تأثير الكافيين على طفلك.

 

كيف أعرف إذا كان أي دواء طبِّي غير آمن في فترة الرِّضاعة؟

  • يجب الحرص عند تناول الأدوية أثناء فترة الرضاعة الطبيعيَّة، ذلك لأن تأثير المادة الدوائية قد يصل إلى الطفل الرضيع من خلال لبن الأم. لذا يجب استشارة الطبيب قبل تناول أي نوع من الأدوية، وقراءة التعليمات المرفقة بالدواء قراءة جيدة.

 

ما هي وسائل منع الحمل التي يُمكن استخدامها أثناء هذه الفترة؟

  • هناك الكثير من وسائل منع الحمل غير الهرمونيَّة التي يُمكن استخدام ما يُناسبك منها أثناء فترة الرضاعة الطبيعيَّة. أمَّا الوسائل الهرمونيَّة، فإن معظمها يُقلل بشكل ملحوظ من إدرار اللبن. لذا قبل اللجوء إلى استعمال وسيلة منع حمل هرمونيَّة، استشيري طبيبك ليخبرك بما يُناسبك، دون أن يؤثر على نوعية اللبن أو كميته.

 

 

 

السابق
كيفية التعامل مع الإحباط
التالي
فأر الكنغر والماء

اترك تعليقاً