مدن ومعالم

السياحة في أرمينيا

السياحة في أرمينيا

بعيدًا عن الدول الساحلية بشواطئها وأنشطتها المائية، تتميَّز السياحة في أرمينيا ذات التضاريس الجبلية بطابع مميز ومتعة من نوع آخر، فدولة كهذه تحوي مجموعة من الأماكن الخلابة والأجواء المليئة بالنشاط والمغامرة، إلى جانب المشاهد الهادئة والمساحات الخضراء لمحبي الهدوء والرومانسية، فضلًا عن انخفاض تكاليف الإقامة بها مُقارنة بالعديد من الوجهات السياحية الأخرى.

 

أين تقع أرمينيا

تقع جمهورية أرمينيا عند التقاء غرب آسيا بشرق أوروبا، بحيث تحدها جورجيا من الشمال، وآذربيجان من الشرق، وإيران ومكتنف ناخيتشيفان الأزربيجاني  من الجنوب، أما من الغرب فتحدها تركيا. وهي إحدى دول الاتحاد السوفييتي سابقًا، إلا أنها استقلَّت عنه ليحكمها نظام ديمقراطي متعدد الأحزاب. وتتخذ أرمينيا مدينة بريفان عاصمة لها.

 

جغرافيا جمهورية أرمينيا

أرمينيا بلد غير ساحلية، تغلُب عليها الطبيعة الجبلية، مع وجود أنهار سريعة الجريان والقليل من الغابات. ترتفع أرض أرمينيا عن سطح البحر بحوالي 13.419 قدم، ويُمكن اعتبار جبل أرارات هو الأعلى بأرمينيا، فعلى الرغم من وقوعه حاليًا ضمن الأراضي التركية، إلا أن الأرمن يمكنهم رؤيته من أرضهم بسهولة، ويعتبرونه رمزًا لهم، إذ كان يتبع الأرمنية قديمًا، وهذا ما يُفسِّر وجوده على الشعار الوطني الأرمني حتى وقتنا هذا.

ويُمكن وصف المناخ في أرمينيا باعتباره مناخ قاري، ترتفع فيه درجات الحرارة في فصل الصيف، فتتراوح ما بين 22 إلى 36 درجة مئوية، أما في فصل الشتاء فيحدث العكس تمامًا حين تنخفض درجات الحرارة انخفاضًا شديدًا حتى تصل إلى 10 درجات مئوية تحت الصفر.

 

مساحة أرمينيا وسكانها

تبلغ المساحة الحالية لجمهورية أرمينيا 29.743 كيومتر مربع، أما سكانها فبلغ تعدادهم حوالي 3.238.000 نسمة وفقًا لإحصائيات عام 2008م، يُشكل الأرمان حوالي 97.9 % من إجمالي السكان، في حين أن الباقي يتنوعون ما بين اليزيديون والروس وبعض الآشوريين والأكراد واليونانيين والجورجيين، بالإضافة إلى أقلية من البولنديين والألمان القوقازيين. يتحدث الأرمن اللغة الأرمينية، ويعتبرون اللغة الروسية لغة ثانية فيستخدمونها بكثرة. وقد كانت الجمهورية الأرمينية أول من يعتمد المسيحية ديانة رسمية بين الدول منذ عام 301م وحتى وقتنا هذا.

 

السياحة في أرمينيا

نجحت أرمينيا في الدخول ضمن قائمة الوجهات السياحية المميزة لدى العديد من هواة السفر والتنقُّل، على الرغم من كونها ذات طبيعة جبلية ومناخ قاري. فقد اهتمت بالطبيعة والمساحات الخضراء التي تنعكس عليها ظلال القمم الجبلية العالية، كما اعتُبِرت من أهم الوجهات السياحية لممارسي رياضة تسلق الجبال ومُحبي التزلج على الجليد. وما زاد من رواج السياحة في أرمينيا انخفاض تكاليف الإقامة بها مُقارنةً بالعديد من الوجهات السياحية الأخرى.

 

أماكن السياحة في أرمينيا

  • بريفان: لا شك أن القادم إلى أرمينيا سيحل بالعاصمة أولًا، وبها سيتجول ما بين الأسواق والمطاعم والأماكن الترفيهية، إلى جانب اطلاعه على الكثير من التحف المعمارية الجميلة التي تعبر عن التاريخ الأرمني ذي الطابع المعماري المميَّز.
  • ديليجان: مدينة أرمنينية ساحرة، للباحثين عن الهدوء والاستجمام والراغبين في التخلُّص من الأوجاع والآلام؛ ففضلًا عن جمالها الأخاذ المتمثل في مساحاتها الخضراء ومروجها ووديانها، تحتوي المدينة على عدد من المنتجعات الصحية.
  • تساجكادزور: أما محبي المتعة والإثارة، والمتطلعين إلى زيادة هرمون الأدرينالين، فقد وفَّرت لهم مدينة تساجكادزور واحدًا من أفضل منتجعات التزلج على الجليد، إلى جانب مجموعة من الفنادق الراقية التي تتمتع بتميز الخدمات مع انخفاض التكاليف.
  • بحيرة سيفانا ليتش: قد يظن الذاهب إلى أرمينيا حيث الجبال والثلوج وبعض الغابات، أنه سيفتقد مشهد المياة الزرقاء الصافية، التي تُضفي على النفس قدرًا وافرًا من الراحة والاستجمام، ويُحرَم خلال رحلته من ممارسة السباحة بفوائدها الجمة، إلا أنه سيكتشف خطأه حين يمر على مدينة غغاركونيك، فيجد بحيرة سيفانا ليتش، البحيرة الأكبر في أرمينيا، والتي يقصدها العديد من السياح للسباحة وقضاء أوقات ممتعة هناك.

 

 
السابق
أضرار المكياج
التالي
أهمية رياضة المشي

اترك تعليقاً