صحة

الفرق بين العدسات اللاصقة والنظارة

العدسات اللاصقة والنظارة الطبيَّة كلاهما يؤديان نفس الغرض وهو تحسين الرؤية لدى من يُعانون مشاكل في الإبصار مثل قِصر النظر أو طوله. ومع أن العدسات قد تتميَّز عن النظارة في بعض الأمور، إلا أنها تحمل العديد من السلبيات على الجانب الآخر.

 

الفرق بين العدسات اللاصقة والنظارة

  • توفِّر العدسات اللاصقة رؤية أفضل من النظارة الطبيَّة خاصة في حالات طول أو قِصر النظر، وحالات تشوه القرنيَّة الخلقي.
  • تتميز بخفتها وعدم تأثيرها على الشكل الخارجي، مما يجعل الكثير من السيدات والفتيات يُفضِّلنها على النظارة، وخاصَّة في المناسبات.
  • يُمكن ارتداؤها أثناء ممارسة الكثير من الألعاب الرياضيَّة، بخلاف النظارة الطبيَّة.
  • لا تتأثر برطوبة الجو ولا يتجمَّع البخار عليها، إلَّا أنَّها تحتاج إلى العناية والتنظيف المستمر.
  • كما أنَّها قد تُسبب التحسس إن تم ارتداؤها وقت أطول من اللازم؛ أذ يجب أن لا تتجاوز ساعات ارتدائها من 6 إلى 8 ساعات يوميَّا.
  • يُستحسن أن تُنزَع فور العودة إلى المنزل، وارتداء النظارة عِوضًا عنها إن لزِم الأمر. وذلك لكي يتمكن الأكسجين الموجود في الهواء من الوصول إلى قرنيَّة العين وتغذيتها.
  • قد يؤدِّي عدم انتزاعها قبل النوم، أو عدم العناية بتنظيفها على نحو جيد إلى الإضرار بالعينين بشكل قد يصل إلى فقدان البصر تمامًا.
  • كما يُنصح بعدم ارتداء العدسات اللاصقة أمام المدفأة أو في أماكن الشواء، لأنها تتأثر بالحرارة مما يؤدِّي إلى العمى المفاجئ، لا قدَّر الله. كما أنَّ النظر من خلالها إلى شاشة الكمبيوتر لفترة طويلة يُسبب حساسية العينين.
  • كذلك قد لا تتلاءم العدسات مع بعض الأشخاص، خاصَّة من يُعانون من جفاف العينين أو التهاب الجبوب الأنفيَّة.
  • بالإضافة إلى ضرورة الالتزام بمدة العدسات، سواء كانت سنوية أو شهرية أو يوميَّة، والتخلص منها فور انتهاء مدتها، في حين أن معظم الأطباء يُفضِّلون العدسات اليوميَّة، لأنَّ فُرص تعرضها للتلوث أقل بكثير.
  • هنا يُمكن القول أن مميزات العدسات اللاصقة تجعلها خيارًا مناسبًا لبعض الأوقات مثل المناسبات أو أثناء ممارسة الرياضة، لكن تظل النظارة الطبيَّة هي الأسهل استخدامًا وعملية بشكل أكبر في أغلب الأوقات.
 
السابق
فوائد الفلفل الحار للطيور
التالي
فوائد زبدة الشيا التجميلية

اترك تعليقاً