الحبوب والبذور

الفوائد الصحية لفول الصويا

فول الصويا هو أحد البقوليات التي انتشر إستهلاكُها كغذاء في الآونة الأخيرة على مستوى العالم. وذلك بفضل قيمته الغذائية العالية، بالإضافة إلى سهولة زراعته، إذ أنَّ هذا النوع من البقوليَّات يُزرَع في غالبية الولايات المتحدة وجنوب أمريكا وشرق آسيا.

الاسم العلمي لفول الصويا هو إغليسين ماكس (Glycine max). وقد استُخدم في صناعة الكثير من المنتجات الغذائية، ويُعتبر مصدر رائع للبروتين خاصةً بالنسبة للأشخاص النباتيين.

 

الفوائد الصحيَّة لفول الصويا:

  • ارتفاع مُعدَّل التمثيل الغذائي:

يُساعد البروتين على تحسين عملية التمثيل الغذائي داخل الجسم، ويُعتبر فول الصويا أحد أهم مصادر البروتين النباتي. وهو يُعوِّض النباتيين عن ما تفتقده أجسامهم من بروتين حيواني.

 

  • زيادة الوزن بشكل صحِّي:

يُستخدم فول الصويا ومنتجاته المختلفة في تثبيط الشهيَّة للحد من السِّمنة والمخاطر المُتعلِّقة بها. وعلى الجانب الآخر، فإنه يحتوي على نسبة من الألياف الغذائية والبروتينات التي تُساعد على زيادة الوزن إن أُكِلَت بكميَّات كبيرة. ومن ثمَّ فهو يُساعد في التغلُّب على كلٍّ من النحافة الزائدة والسمنة المُفرطة.

 

ارتفاع مُحتوى فول الصويا من مُضادات الأكسدة، يجعله وسيلة جيدة للوقاية من مرض السرطان، وذلك لأنه يُساعد في القضاء على الشوارد الحرة، التي من الممكن أن تتجمع مسببة الأورام السرطانية.

 

يُعتبر فول الصويا مصدر للدهون الصحيَّة غير المشبَّعة، التي تُساعد على خفض الكوليسترول الضار بالدم، وبالتالي يقي من الإصابة بتصلُّب الشرايين، ومن ثّمَّ فهو يقي من الإصابة بالنوبات القلبية والسكتة الدماغيَّة. بالإضافة إلى وجود الأحماض الدهنية والألياف الغذائية التي تعمل أيضًا على خفض نسبة الكوليسترول الضار بالدم.

 

يُعتبر فول الصويا من المصادر الغنيَّة بالفلافونيدات التي تُعد من المواد المفيدة جدًّا للصحة الإنجابية للمرأة. وبعد انقطاع الطمث، تنخفض نسبة الإستروجين بشكل كبير، وفي هذه الحالة تلتصق الفلافونيدات بمستقبلات الإستروجين، مما يُقلل الشعور بالتغيرات الحادثة بالجسم، وبالتالي تقل الأعراض الجانبية التي تصاحب هذه الفترة المرحلة، مثل اضطراب المزاج والهبات الساخنة.

 

توجد الألياف بنسبة كبيرة في فول الصويا، وهي ذات أهمية عظيمة في عملية هضم الطعام، والمحافظة على صحَّة القولون، إذ أنها تُسهِّل حركة الطعام داخل الجهاز الهضمي، وتساعد على تنظيف القولون، وبالتالي تقي من اضطرابات الجهاز الهضمي المختلفة، كعسر الهضم والإمساك.

 

يحتوي فول الصويا على مجموعة رائعة من المعادن مثل الكالسيوم والماغنيسيوم والنحاس والزنك، والتي تفيد الجسم بصفة عامة، والعظام بصفة خاصَّة. وبالتالي فإن تناول فول الصويا ومشتقَّاته لفترة زمنيَّة طويلة، يساعد في التغلب على آلام العظام وهشاشتها.

 

  • الوقاية من تشوهات الأجنَّة:

إذ أنه يحتوي على نسبة كبيرة من فيتامين ب المركَّب وحمض الفوليك، اللذان يعملان على حماية الجهاز العصبي للجنين، وبالتالي يولد الجنين بصحة جيدة، خاليًا من تشوهات الجهاز العصبي بأشكالها المختلفة.

 

  • تنشيط الدورة الدمويَّة:

يُعتبر النحاس والحديد الموجودان في فول الصويا من أهم المعادن التي تزيد من إنتاج كرات الدم الحمراء، وبالتالي يتمكَّن الدم المُحمَّل بالأكسجين من الوصول إلى جميع أعضاء الجسم، لتقوم بوظائفها بشكل جيِّد. كما أن هذين المعدنين يُعالجان الأنيميا بكفاءة وفاعليَّة.

 

ارتفعت نسبة الإصابة بمرض السكر على مستوى العالم في الآونة الأخيرة. ومن الجدير بالذكر أن فول الصويا يُعتبر وسيلة فعَّالة للوقاية من مرض السكر والتحكم فيه؛ ذلك لأنه أظهر فاعليته في زيادة عدد مستقبلات الإنسولين في الجسم، مما يُساعد على التحكم في نسبة السكر في الدم، والوقاية من الإصابة به في المقام الأوَّل.

 

  • تقليل اضطرابات النوم:

يحتوي فول الصويا على الماغنيسيوم الذي يُحسن من عملية الاسترخاء والراحة أثناء النوم، وبالتالي تُساعد في التغلب على مشاكل واضطرابات النوم المختلفة.

 

الآثار الجانبيَّة لتناول فول الصويا:

بالرغم مما يتمتع به فول الصويا ومشتقَّاته من فوائد صحيَّة، إلا أن محتواه من الإستروجين قد يُحدث اضطرابًا في الهرمونات لدى الرجال، في حالة تناوله بشكل يومي. وبالتالي قد يؤدي إلى العقم والعجز الجنسي، ويزيد من خطر الإصابة ببعض أنواع السرطان. كما أنَّه يحتوي على بعض المركبات التي قد تؤثر على وظائف الغدة الدرقيَّة على المدى الطويل.

 
السابق
ما هي أنواع وفوائد الصبار
التالي
علاج إدمان المنبهات

اترك تعليقاً