الحبوب والبذور

الفوائد الصحية للفستق

الفستق هو أحد أقدم المكسَّرات القابلة للأكل المنتشرة حول العالم. موطنه الأصلي هو قارة آسيا وخاصَّةً العِراق وإيران وسوريا، ولكنه انتشر بعد ذلك في أماكن أخرى مثل الولايات المتحدة الأمريكيَّة وأستراليا وتركيا والصين وغيرها.

 

معلومات غذائية عن الفستق:

يحتوي على العديد من العناصر الغذائية مثل الكربوهيدرات والبروتين والأحماض الأمينيَّة، والدهون والألياف الغذائية، كما أنه غني بالمعادن كالفوسفور والبوتاسيوم والكالسيوم والحديد والماغنيسيوم والمنجنيز والزنك والنحاس والصوديوم والسيلينيوم.

كما يحتوي أيضَا على العديد من الفيتامينات مثل فيتامين أ وفيتامين ك وفيتامين ج وفيتامين هـ وفيتامين ب6، بالإضافة إلى الثيامين والريبوفلافين (فيتامين ب2) والنياسين وحمض الفوليك وحمض البانتوثنيك (فيتامين ب5) والكولين والبتائين.

وتنخفض نسبة السُّعرات الحراريَّة في الفستق مُقارنةً بالمكسرات الأخرى والفواكه المُجفَّفَة. لكن على العكس بالنسبة للبروتين، إذ يرتفع محتوى الفستق من البروتين مقارنة بباقي المكسرات والفواكه المُجففة.

كما يحتوي على نسبة قليلة من الدهون المشبَّعة، بالإضافة إلى الدهون غير المشبَّعة التي تعمل بصفة أساسيَّة على تحويل الكوليسترول الضار الموجود بالدم إلى كوليسترول جيد.

 

فوائد الفستق الصحيَّة:

الحفاظ على صحَّة القلب:

أثبتت الدراسات أن الاستهلاك المنتظِم للفستق يُقلِّل من نسبة الكوليسترول الضار في الجسم، نظرًا لعناصره الغذائية الغنيَّة بمضادات الأكسدة والأحماض الدُّهنية غير المشبَّعة، مما يُساعد على حماية القلب والحفاظ على صحَّته.

 

التحكُّم في الوزن:

يُنصح دائمًا بتناول الفستق للأشخاص الذين يرغبون في خسارة وزنهم والمحافظة على صحتهم، نظرًا لانخفاض سُعراته الحرارية، وزيادة محتواه من البروتين والعناصر الغذائية الأخرى.

 

الوقاية من مرض التنكُّس البُقَعي:

إذ أنه يحتوي على عدد من مضادَّات الأكسدة كاللوتين و الزياكسانثين، اللذان يُقلِّلان من خطر الإصابة بالتنكُّس البُقَعي لدى كبار السِّن، إذ يُنصَح بتناوله جنبًا إلى جنب مع الأطعمة الأخرى التي تحتوي على هذه الأنواع من مُضادَّات الأكسدة كالخضروات.

 

العناية بالجلد:

فهو يساعد على القضاء على جفاف الجلد، إذ تؤدي الدهون المُشبَّعة دورًا جيِّدًا في هذا الشأن، كما يمكن استخدام زيت الفستق في تدليك الجسم كأحد العلاجات التقليديَّة.

 

المساعدة على الهضم:

فائدة أخرى من الفوائد الصحية للفستق هي احتواؤه على الألياف الغذائية، إذ تُعرف الألياف الغذائية دائمًا بقدرتها على تسهيل الهضم وتنظيم حركة الأمعاء.

 

علاج الضعف الجنسي:

إذ أثبتت الدراسات العلمية أن تناول 100 جرام من الفستق بشكل يومي لمدَّة ثلاثة أسابيع، يقلل الضعف الجنسي لدى الرجال بنسبة 50%.

 

مقاومة الأكسدة:

يحتوي الفستق على مجموعة كبيرة من مضادات الأكسدة التي تُخلِّص الجسم من الشوارد الحرة، وبالتالي يقي الجسم من الأمراض المُختلفة كالسرطان وأمراض القلب.

 

التحكُّم في مرض السُّكر:

يُساعد الفستق مرضى السُّكر على التحكُّم في نسبة السُّكر في الدم، بفضل محتواه العالي من الألياف، وانخفاض محتواه من الدهون والسُّعرات الحراريَّة.

 

تعزيز امتصاص الحديد:

يحتوي الفستق على عُنصر النحاس، الذي يُساعد الجسم على امتصاص الحديد الوارد إلى الجسم من الأطعمة المُختلفة، مما يجعله عنصرًا مساعدًا لعلاج الأنيميا.

السابق
انواع الرياضات المائية
التالي
هشاشة العظام والوقاية منها

اترك تعليقاً