أمراض الجهاز الهضمي

القولون العصبي وعلاجه

القولون العصبي (بالإنجليزية Irritable Bowel Syndrome)، هو أكثر الأمراض شُيوعًا. وهو عِبارة أن اضطراب في الأمعاء الغليظة، والذي تتمثل أعراضه في الانتفاخ، وألم في أسفل البَطن مع زيادة الألم عند الشُعور بالضَغط النفسي وإنخفاض شِدته أو عَدم الشُعور به ليلًا، علاوة على إَضطرابات مُزمنة في الإخراج، وصُدور أصوات من البَطن.

 

أسباب القولون العصبي

لَم تُحدد إلى الآن أسباب الإصابة بالقولون العصبي، لكن تُوجد العديد من الأسباب التي تَرفع مُعدلات الإصابة به مثل التَغيرات الهرمونية، وكَثرة التَعرُض للضُغوط النفسية، وعَدم توازن مُعدل الحركة بالزيادة أو النقص. بالإضافة إلى بَعض أنواع الأطعمة المُثيرة للقولون، والتي تَختلف نسبيًا من مريض لآخر كالمشروبات الغازية، والأطعمة المقلية، والتوابل، والألبان، والبقوليات، والطماطم، وبَعض أنواع الخضروات مثل المُلوخية، والباذنجان، والملفوف.

 

تشخيص القولون العصبي

  • الخطوة الأولى: تَقييم طبيعة الشَكوى، ومُدتها، والأمراض الأخرى التي يُعاني منها المريض، وتَاريخه المَرضي، ونِظامه الغِذائي.
  • الخَطوة الثانية: الفَحص البَدني الشَامل، والتي يُحدد بعدها الطبيب نوع الإختبارات المعملية التي يَجب إجرائها مثل فُحوص الدم، ووظائف الغُدة الدَرقية والإختبارات المَصلية. وفي حالة وُضوح التَشخيص في هذة المَرحلة يتم تَحديد العلاج، بينما في حَالة عَدم كِفاية الخطوتين السابقتين يُقرر الطبيب إجراء مَزيدًا من الفُحوصات كفحص حَساسية اللاكتوز والتَنظير.

 

علاج القولون العصبي

يَعتمد عِلاج القولون العصبي على إتباع العلاج الطبي، وإرشادات الطبيب، بالإضافة لإتباع عادات صِحية أهمها:

  • شُرب القَدر الكافي من المياه: يُساهم شُرب القَدر الكافي لاحتياجات الجسم من المياه إلى تَحسين أداء الجهاز الهضمي، ويَحِد من اضطراباته، ويُخفض مُعدل الشُعور بالضَغط النفسي.
  • مُمارسة تَمارين للحد من الضُغط النفسي: يَتعرض الإنسان للكثير من الضُغوط النفسية مما أدى للحاجة لمُمارسة بعض التمارين لخَفض تأثيرها على الصِحة النفسية والجسدية. وتُعد تَمارين التَنفس العَميق، والتأمُل، والاسترخاء، وتَلوين الماندالا من أبسط أنواع التمارين.
  • الإلتزام بأداء التمارين الرياضية: تَلعب مُمارسة التمارين الرياضية بإنتظام دورًا فَعالًا في علاج القولون بتعزيز الحَركة الطبيعية للأمعاء، ودَعم الصِحة النفسية.
  • الحَد من تَناول الأطعمة المُثيرة للقولون: نَظرًا لاختلاف الأطعمة المُحفزة لآلام القولون نِسبيًا من شَخص لآخر، يَجب مُلاحظة نُوع الأطعمة لكُل مَريض، والتَوقف عن تَناولها، أو التقليل من تَناولها لأقصى حَد مُمكن.
 
السابق
كيفية التغلب على جفاف الشعر
التالي
منتخب السعودية المتأهل لمونديال روسيا 2018

اترك تعليقاً