اقتصاد

المحاسبة الإدارية

ظهر مفهوم المحاسبة الإدارية عام 1950 م عند قيام مجلس الأنجلو الأمريكي للكفاية الإنتاجية بتشكيل فريق عمل يحمل هذا المُسمى بهدف تسجيل تقرير عن سير العمل بعدد من المنشآت الصناعية في الولايات المتحدة الأمريكية. كما قام الفريق بتعريف المحاسبة الإدارية، بأنه نوع من المحاسبة يهتم بعرض المعلومات المحاسبية بهدف دعم قدرة الإدارة على وضع السياسات وإدارة العمليات اليومية، واشتمل ذلك على اقتراح ضرورة ربط محاسبة التكاليف بمشاكل الإدارة والعمليات الفنية بالمؤسسات، بالإضافة إلى تركيز جهود محاسبي التكاليف على توفير معلومات لترشيد سياسة الإدارة وتعزيز قدرتها على اتخاذ القرارات.

 

تعريف المحاسبة الإدارية

وفقًا لما سبق يُمكن تعريف هذا النوع من المحاسبة، بأنها نظام مرتكز على جمع، وتصنيف، وتحليل بيانات جميع أنشطة المؤسسة، ثم تجهيزها بتحويلها إلى معلومات لتقديمها للإدارة بغرض الاستفادة منها في عمليات التخطيط، والرقابة، وتقييم الأداء، مما يؤدي في نهاية الأمر لزيادة قدرتها على إتخاذ القرارات الإدارية الملائمة وتطوير المؤسسة.  

 

سمات المحاسبة الإدارية

  • انصباب اهتمامها بالتفاصيل الخاصة بالعمليات الإقتصادية المالية وغير المالية للمنشأة.
  • تركيزها على كلًا من واقع المؤسسة ومستقبلها.
  • ارتكاز تقييمها وترجمتها للبيانات وفقًا لأهداف المنظمة.
  • اتباعها للأساليب العلمية في جمع وتحليل البيانات.
  • اعتمادها على الإجراءات المحاسبية المعروفة من جمع، وتسجيل، وتصنيف، وتلخيص، وعرض البيانات باستخدام مُختلف الوسائل.
  • تقديم خدماتها لأعضاء الإدارة.

 

أهداف المحاسبة الادارية

  • توفير المعلومات الداعمة للإدارة بخصوص تقييم عمل المؤسسة ووضع الخطط المتوافقة لنتائج التقييم من أجل تحسين المؤسسة.
  • مساعدة الإدارة في مراقبة أنشطة المؤسسة لتوجيهها إلى المسار المُعزز لتحقيق مساعيها.
  • تقييم أداء العاملين ومدى فاعلية المؤسسة في تحقيق أهدافها المنشودة.

 

العلاقة بين المحاسبة الإدارية ومهام الإدارة

تشمل العملية الإدارية عدة أنشطة من أهمها الرقابة، والتخطيط، والتوجيه، واتخاذ القرارات، ومن ثَم تتولى المحاسبة الإدارية وظائف حيوية في تحقيق هذه الأنشطة؛ إذ تتمثل هذه الوظائف فيما يلي:

  • الرقابة: تتحمل المحاسبة الإدارية مسؤولية المقارنة بين التكلفة الفعلية لتنفيذ عمليات المؤسسة والتكلفة وفق التخطيط الإداري السابق للتنفيذ.
  • التخطيط:  توفر المعلومات اللازمة عن الوضع الحالي واقتراح شتى البدائل المتاحة لكيفية تحقيق المنظمة لأهدافها.
  • التوجيه: بمراعاة التنظيم الإداري للعاملين بالمنشأة عند جمع المعلومات وتقديم الإقتراحات لتيسير قدرة الإدارة على تقييم أداء الوحدات الإدارية، وتنبيه الإدارة في حال وجود خلل بين مسؤوليات العاملين وسُلطاتهم.
  • اتخاذ القرارات: نظرًا للعلاقة الوثيقة بين جودة المعلومات المقدمة من فريق المحاسبة الإدارية وبين دقة وجدوى القرارات المُتخذة.
 
السابق
علاج تشنج العضلات
التالي
أسباب فقدان الشهية

اترك تعليقاً