أعلام ومشاهير

الملك فيصل بن عبدالعزيز

وُلد الملك فيصل بن عبدالعزيز بمدينة الرياض يوم 14 إبريل سنة 1906 م، وهو ثالث أبناء الملك عبد العزيز بن عبد الرحمن آل سعود، ووالدته هي طرفه بنت عبدالله بن عبداللطيف آل الشيخ، والتي توفيت بعد خمسة أشهر من ولادته، لذا تَربي في بيت جده لوالدته؛ الذي أَسسه في علوم الدين، وساعده على ختم القُرآن في التاسعة من عمره، كما تعلم الفروسية، والسياسة من والده؛ وهكذا مهدت نشأته لتميزه في إدارة شؤون المملكة العربية السعودية.

 

إنجازات الملك فيصل بن عبدالعزيز

قام الملك فيصل بالكثير من الإنجازات قبل وبعد توليه حكم المملكة، والتي يتمثل أبرزها فيما يلي:

أولًا: إنجازات الملك فيصل قبل تولي الحكم:

  • قيادة القوات السعودية لتهدئة الأوضاع المتوترة في منطقة عسير سنة 1992م.
  • قيادة الجيش للسيطرة على منطقة الحجاز سنة 1925 م.
  • تولي منصب نائب عام للملك عبد العزيز سنة 1926 م.
  • عُين رئيسًا لمجلس الشورى سنة 1927م.
  • المشاركة في الحرب السعودية اليمنية سنة 1934 م.
  • ترأس وفد المملكة في مؤتمر الدائرة المستديرة بلندن عام 1939 م.
  • عُين في منصب نائب رئيس مجلس الوزراء سنة 1953م.

 

ثانيًا: إنجازات الملك فيصل بعد تولي حكم المملكة:

تولى الملك فيصل إدارة شؤون المملكة سنة 1964 م، واستطاع خلال فترة حكمه تطوير المملكة عن طريق تحقيق العديد من الإنجازات، والتي يُعد أهمها محليًا مراجعة وتعديل إتفاقية مُناصفة الأرباح مع شركة أرامكو، وعدم منح امتيازات البترول سوى لمؤسسات وطنية، ومكافحة التصحر، وتحسين أساليب الزراعة، وتنمية الثروة الحيوانية والسمكية، ودعم الإستثمار في مجال تجارة التمور، وإنشاء سد وادي جازان سنة 1971 م، وتطوير شتى وسائل المواصلات البرية والجوية والبحرية. بالإضافة إلى تعزيز المجال الصحي باستقدام فِرق طبية دولية والتعاون مع منظمة الصحة العالمية في إعداد البرامج الصحية الحكومية.

بينما تُمثل أهم إنجازات الملك فيصل الدولية الإهتمام بالقضية الفلسطينية كرفض الاعتراف بإسرائيل والعمل على توحيد الجهود العربية، وتوثيق العلاقات السعودية المصرية ودعم مصر في حرب أكتوبر بقطع تصدير البترول للدول المعادية لها، وتعزيز العلاقات مع بريطانيا وفرنسا.

 

وفاة الملك فيصل بن عبدالعزيز

في يوم الثلاثاء الموافق 25 مارس 1975، وأثناء إستقباله لوزير النفط الكويتي عبد المطلب الكاظمي بمكتبه في الديوان الملكي، قام الأمير فيصل بن مساعد بن عبدالعزيز بإطلاق النار على الملك فيصل، وأرداه قتيلًا. ولم يتضح حتى الآن السبب الرئيسي والدافع الحقيقي وراء حادثة الاغتيال، حيث يشير البعض أنها كانت بدافع الإنتقال لأخيه الأمير خالد بن مساعد بن عبدالعزيز، والذي قُتل في منزله على يد قوات الأمن السعودية خلال فترة تولي الملك فيص للحكم، وبعض الروايات الأخرى تزعم بأنها تمت بتحريض من الولايات المتحدة وبريطانيا بسبب سياسة الملك فيصل في مقاطعة تصدير البترول في بداية السبعينات.

 
السابق
كيفية توزيع الميراث
التالي
أهم الأماكن السياحية في دبي

اترك تعليقاً