تعليم

النواسخ في اللغة العربية

النواسخ في اللغة العربية

النواسخ في اللغة العربية واحدة من القواعد النحوية التي تُعين على صياغة الجمل وفهمها على نحو صحيح ودقيق، شأنها في ذلك شأن العديد من القواعد النحوية الأخرى التي أعانت الكثيرين على فهم اللغة العربية وتذوق معانيها دونما خلط. ولفهم تلك القاعدة يجب التعرف على معنى النواسخ وأنواعها المختلفة.

 

معنى النواسخ في اللغة العربية

النواسخ جمع ناسخة، ونسَخ الشيء أي أزاله أو غيَّر فيه. أما النواسخ في اللغة العربية وتحديدًا في علم النحو فهي: “الكلمات التي تدخل على المبتدأ والخبر فتنسخهما أي تُغيِّر حكمهما لفظًا ومعنى”، ويُمكن تقسيمها إلى قسمين رئيسيين هما: أفعال ناسخة (كان وأخواتها، وكاد وأخواتها، وظن وأخواتها)، وحروف ناسخة (إنَّ وأخواتها، ولا النافية للجنس، والمشبهات بليس).

 

أنواع النواسخ في اللغة العربية

أفعال ناسخة

  • كان وأخواتها: هي عبارة عن أفعال ناقصة ناسخة تدخل على الجملة الاسمية المكونة من المبتدأ والخبر مثل: “الشمسُ مشرقةٌ”، فترفع المبتدأ ويُسمى اسمها وتنصب الخبر ويُسمَّى خبرها، فيُصبح المثال: كانت الشمسُ شرقةً”. وأخوات كان هم: “كان، أصبح، أمسى، أضحى، ليس، صار، بات، ما زال، ما برح، ما انفكَّ، ما فتئ، ما دام”.
  • كاد وأخواتها: هي أفعال ناقصة ناسخة، الفرق بينها وبين كان وأخواتها أن خبرها يأتي دائمًا جملة فعلية، ففي المثال: “القطار يسير” يُعرَب الفعل يسير والضمير المستتر بعده جملة فعلية في محل رفع خبر. لذا عند إدخال كاد أو إحدى أخواتها عليها تُصبِح: “بدأ القطار يسير”، لتُعرَب “يسير” جملة فعلية في محل نصب خبر بدأ. وأخوات كاد هم: “كاد، كرب، أوشك، طفق، أنشأ، عسى، حرى، اخلولق، جعل، هب، أخذ، بدأ”، ويُصنَّف وفقًا لمعناها إلى أفعال المقاربة، وأفعال الرجاء، وأفعال الشروع.
  • ظن وأخواتها: هي أفعال ناسخة (متعدية لمفعولين أصلهما المبتدأ والخبر)، تدخل على الجملة الاسمية المكونة من المبتدأ والخبر، فتنصب المبتدأ ويُسمى مفعولها الأول، وتنصب الخبر أيضًا ويُسمى مفعولها الثاني. ففي المثال: “الأمرُ سهلٌ” يدخل الفعل ظنَّ على الجملة الاسمية لتُصبح: “ظننتُ الأمرَ سهلًا”، فتُعرَب “الأمر” مفعول به أول منصوب، و”سهلًا” مفعول به ثان منصوب. وأخوات ظن هم: “ظن، حسب، زعم، خال، وجد، علم، رأى، جعل”.

 

حروف ناسخة

  • إنَّ وأخواتها: هي حروف ناسخة، تدخل على الجملة الاسمية فتنصب المبتدأ ويُسمى اسمها وترفع الخبر ويُسمى خبرها. ففي المثال: “القمرُ بدرٌ” تدخل “إنَّ” على الجملة الاسمية لتصبح: “إنَّ القمرَ بدرٌ”. وأخوات إن هم: “إنَّ، أنَّ، كأنَّ، ليتَ، لعلَّ”
  • لا النافية للجنس: هي حرف نفي، تدخل على الجملة الاسمية فتعمل عمل إن وأخواتها؛ أي تنصب المبتدأ ويُسمَّى اسمها، وترفع الخبر ويُسمى خبرها، بشرط أن يكون المبتدأ نكرة. ففي المثال: “طالب كسول” تدخل لا النافية للجنس لتنفي خبرها عن جنس اسمها فنقول: “لا طالبَ كسولٌ”، فتُعرَب “طالب” اسم لا النافية للجنس منصوب بالفتحة، و”كسول” خبر لا النافية للجنس مرفوع بالضمة.
  • المشبهات بليس: “ما، إن، لا، لات” هي حروف نافية تدخل على الجلة الاسمية فتعمل عمل “ليس”؛ أي ترفع المبتدأ ويُسمى اسمها وتنصب الخبر ويُسمى خبرها، مثل: “ما هذا بشرًا”؛ فتعرب “هذا” اسم إشارة مبني في محل رفع خبر ما، و”بشرًا” خبر ما منصوب بالفتحة.
 
السابق
فوائد زيت النعناع للتخسيس
التالي
ما هي إدارة الأعمال

اترك تعليقاً