بحار ومحيطات

بحر الروم

بحر الروم أو البحر الشامي هو ما يُعرف الآن باسم البحر الأبيض المتوسط. ويُشير إلى مجموعة بحار تُسمى بأسماء المناطق المُنتمية إليها أو المجاورة لها كبحر إيجة، والبحر الأدرياتيكي، والبحر التيراني، والبحر الأيوني. ويشغل مساحة تُناهز 2.5 مليون كيلومتر مربع. وتُسمى المنطقة المحيطة به بالكامل بمنطقة البحر الأبيض المتوسط وتشمل دول من ثلاث قارات هم: آسيا، وأفريقيا، وأوروبا. وتتضمن هذه الدول: أسبانيا، وفرنسا، وموناكو، وسلوفانيا، وكرواتيا، والبوسنة والهرسك، وإيطاليا، ومالطا، وألبانيا، واليونان، وتركيا، ومونتينيغرو، وقبرص، وسوريا، ولبنان، وفلسطين، ومصر، وليبيا، وتونس، والجزائر، والمغرب.

 

طبيعة بحر الروم

تنطوي نظمه الساحلية والبحرية على عناصر متنوعة مثل:

  • شواطئ صخرية ومناطق ساحلية قريبة من الشاطىء.
  • سهول ساحلية.
  • مناطق انتقالية.
  • أراضي رطبة.
  • مروج الأعشاب البحرية.
  • مناطق تجمعات منتجة للشعاب المرجانية.
  • نظم التيارات الصاعدة.
  • جبال بحرية وشعاب مرجانية.

 

جغرافيا بحر الروم

  • يُمثل بحر الروم خط ساحلي كثير التعرج خاصةً في الشمال عند شبه الجزيرة الأيبيرية، وشبه الجزيرة الإيطالية، وشبه جزيرة البلقان.
  • تكونت أغلب جُزره نتيجة لوجود كتل تكتونية منعزلة، أو قمم حيوية بحرية مغمورة، أو قمم براكين تحت بحرية.
  • أكبر جُزره هم: صقلية وسردينيا وكورسيكا وقبرص وكريت.
  • أهم مجموعات جُزره هم: جُزر البليار، والجُزر الأيونية، وجُزر كيكلاديس ودوديكانيسيا.
  • يمتد الخط الساحلي له لمسافة 46000 كيلو متر.
  • يبلغ متوسط عمق الماء به ما يُقارب 1500 متر، وأقصى عمق له 5121 متر بالقرب من جنوب غرب اليونان، بينما لا يتجاوز أقل عمق له 50 متر في شمال البحر الأدرياتيكي.
  • يُقسم إلى جزئين شرقي وغربي.
  • يشغل الجزء الغربي مساحة 0.9 مليون كيلو متر مربع. وينطوي على بحر البوران، والبحر الليغوري، والحوض الجزائري، والحوض التيراني، وخليج ليون. في حين تبلغ مساحة الجزء الشرقي 1.7 مليون كيلو متر مربع. ويتضمن مضيق صقلية، والبحر الأدرياتيكي، والبحر الأيوني، وبحر إيجة.

 

الكائنات البحرية في بحر الروم

يُمثل بحر الروم موطنًا لأنواع كثيرة الكائنات البحرية؛ إذ يوجد به أسماكًا مختلفة كالسردين، والمياس، والمرمار، والموزه، وأبو سيف، والوقار، والهامور، والقاروص، والبلاميطة، والدنيس، والسيجان، وموسى، والتونة. بالإضافة إلى عدد كبير من الكائنات البحرية مثل: الحوت، والدولفين، والسلحفاة ذات الرأس الكبيرة، والفقمة، والقرش، وسرطان البحر، والروبيان، والأخطبوط، والإسفنج، ونجم البحر، والطحالب، والشعاب المرجانية.

 
السابق
فوائد سماع القرآن
التالي
تربية الصقور

اترك تعليقاً