معلومات غذائية

تأثير مشروبات الطاقة على الجسم

مشروبات الطاقة هي مشروبات تُشبه إلى حد كبير المياه الغازيَّة في تركيبها، مع إضافة بعض المكونات الأخرى مثل الكافيين والأحماض الدهنية وبعض الفيتامينات.

ويُمكن اعتبار مشروبات الطاقة منتجات حديثة العهد بالأسواق، إذ تم الإعلان عن أول علامة تُجاريَّة لهذا النوع من المشروبات عام 1977، ثم أخذت الشركات تُقدِّم العديد من العلامات التُجاريَّة الأخرى، حتى بلغ عددها قرابة 500 نوع في وقتنا الحالي.

وغالبًا ما يُروَّج لهذا النوع من المشروبات ضمن حملات دعائيَّة تستهدف بشكل أساسي فئة الشباب والمراهقين، الذين يندفعون إلى تجربة كل ما هو جديد، دون أدنى مُحاولة لمعرفة مدى تأثير مثل هذه المشروبات على صحتهم.

 

مكونات مشروبات الطاقة

  • نسبة كبيرة من الجينسنج والجوارانا والكارنتين، وجميعها تحتوي على مادة الكافيين المنبهة.
  • بعض الدهون والأحماض الدهنيَّة.
  • بعض الأحماض الأمينيَّة مثل التورين.
  • بعض المعادن مثل الكالسيوم والصوديوم والفوسفور.
  • بعض السكريات مثل السكروز والفركتوز.
  • بعض الفيتامينات مثل فيتامين ب2،6،12.

 

أضرار مشروبات الطاقة على الجسم

تُشكل مشروبات الطاقة خطرًا كبيرًا على أجهزة الجسم المختلفة، وخاصَّة في حالة الإفراط في تناولها، وتشتمل مخاطرها على الآتي:

  • يحتوي المشروب الواحد من مشروبات الطاقة على نسبة عالية جدًّا من الكافيين تُعادل تلك الموجودة في خمس فناجين من القهوة تقريبًا، وبالتالي فهي تُزيد من حموضة المعدة بشكل كبير، مما يؤدِّي إلى التهابها.
  • تؤثر مشروبات الطاقة على قدرة خلايا الجسم على استقبال الإنسولين، مما يؤدِّي إلى الإصابة بمرض السكر.
  • تعمل على رفع نسبة الكوليسترول في الدم، وارتفاع ضغط الدم، مما يؤدي إلى الإصابة بأمراض القلب والسكتات الدماغيَّة.
  • تحتوي مشروبات الطاقة على بعض الأحماض الفسفوريَّة التي تُسبب هشاشة العظام.
  • تؤثر هذه المشروبات سلبًا على الجهاز العصبي، مما يؤدي إلى التوتر والعصبية الزائدة، وسوء الحالة النفسيَّة.
  • يعمل محتواها المرتفع من الكافيين على زيادة الأرق وعدم القدرة على النوم، مما يؤثر بشكل ملحوظ على التركيز.
  • يؤدي الاستمرار في تناول مشروبات الطاقة إلى إدمانها، وعند مُحاولة التخلي عنها، يتعرض الفرد لأعراض انسحاب قوية مثل الصداع الشديد.
  • تؤدّي إلى التقيؤ بكثرة، مما يُسبب تقرُّح المرئ وتآكل مينا الأسنان.
  • تضر بصحة الكبد والكلى، كما تحفِّز الجسم على التخلُّص من كمية كبيرة جدًّا من السوائل، مما يؤدِّي إلى الجفاف.
  • كما قد تؤدِّي إلى انقباض الشعب الهوائيَّة، مما يسبب صعوبة في التنفس.
 
السابق
التصلب المتعدد
التالي
وصفات ليحب أطفالك الخضروات

اترك تعليقاً