رياضات متنوعة

تاريخ كرة القدم الأمريكية

كرة القدم الأمريكية أو الرغبي هي لعبة رياضية تشتهر بشكل خاص في الولايات المتحدة الأمريكية وكندا، والغرض من هذه اللعبة هو تخطي لاعبي الفريق الخصم وإيصال الكرة إلى نهاية منطقة الخصم. ورغم أنها تُسمى كرة القدم، إلا أن قوانين هذه اللعبة تسمح باستخدام اليدين أو القدمين.

 

طريقة لعب كرة القدم الأمريكية

كما ذكرنا، فإن الهدف هو حمل الكرة حتى نهاية منطقة الخصم، ويمكن القيام بذلك من خلال حمل الكرة باليدين والتقدم بها أو تمريرها أو ركلها إلى لاعب آخر في منطقة أخرى لمواصلة التقدم. وتُحرز الأهداف في هذه اللعبة بأكثر من طريقة، من بينها التقدم بالكرة حتى تتخطى خط منطقة الخصم، أو تمرير الكرة للاعب آخر موجود بعد خط الهدف، وبالتالي يحصل الفريق على ست نقاط، كما يمكن ركل الكرة بالقدم بين العمودين الموجودين في نهاية منطقة الفريق الآخر وبهذا يحصل الفريق على ثلاث نقاط. وكما هو الحال في ألعاب الكرة، فإن الفريق الفائز هو من يحصد أكبر عدد من النقاط خلال المباراة.

 

تاريخ كرة القدم الأمريكية

يعود تاريخ كرة القدم الأمريكية إلى القرن التاسع عشر، ويقال أن هذه اللعبة كانت بداياتها في انجلترا، وكان الهدف الأول منها هو توصيل الكرة إلى مرمي الفريق المنافس باستخدام القدم ودون لمسها بالأيدي.

 

بداية لعبة كرة القدم في الولايات المتحدة الأمريكية

ظهرت كرة القدم الأمريكية نتيجة إحداث العديد من التغييرات بقوانين لعبة الرغبي، والتي أجراها والتر كامب، والذي يعد الأب الروحي لكرة القدم في الولايات المتحدة الأمريكية، ولعل من أبرز هذه التغييرات هي إدخال ما يسمى بخط الاشتباك لملعب كرة القدم. وفي النصف الأول من القرن العشرين، بدأت شعبية كرة القدم الأمريكية في التزايد والانتشار كلعبة جامعية، وبمرور الوقت أصبحت من أكثر الألعاب شعبية في الولايات المتحدة الأمريكية.

يعود تاريخ إحترافية لعبة كرة القدم بالولايات المتحدة الأمريكية إلى عام 1892، وتحديداً حين وقع اللاعب وليام هيفيلفينجير عقداً بقيمة خمس مائة دولار من أجل اللعب لصالح نادي أليغني الرياضي ضد نادي بيتسبرغ الرياضي. وفي عام 1920، تم الإعلان عن تشكيل “الرابطة الإحترافية لكرة القدم الأمريكية”، وبعد عامين من القيام بهذا الحدث، تم إعادة تسميتها مرة أخرى لتصبح فيما بعد “الدوري الوطني لكرة القدم (NFL)” والذي يعد الحدث الأكبر والدوري الأساسي لكرة القدم الأمريكية.

وبدأت شعبية هذه اللعبة من المدن الصناعية التي كانت تقع آنذاك بالوسط الغربي للولايات المتحدة، وبعدها أخذت طريقها في الانتشار في العديد من المدن والولايات الأمريكية الأخرى. وجاء عام 1960، والذي شهد انطلاق الدوري الأمريكي لكرة القدم الأميركي (AFL)؛ والذي يعد المنافس القوي للدوري الوطني لكرة القدم الأميركي؛ ونتيجة لكثرة الضغوطات على الدوري الوطني لكرة القدم، تم الإندماج بين الدوريين، مشكلاً ما يعرف باسم مبارات السوبر بول؛ وهي المبارات النهائية بين الفائز في NFL والفائز في AFL، وأصبحت هذه المبارايات هي الحدث التلفزيوني الأكثر مشاهدة بجميع أرجاء الولايات المتحدة الأمريكية.

 

تاريخ كرة القدم الأمريكية الجامعية

أول مباراة بين كلاً من روتجرز وبرينستون (1869)

في 6 نوفمبر 1869، كانت بدايات كرة القدم الأمريكية في الجامعات، وفي ذلك اليوم أقيمت مباراة بين كلاً من مجموعة من طلاب جامعة روتجرز مع آخرين من طلاب من جامعة برنستون، وكانت هذه المباراة هي الأولى في تاريخ كرة القدم الأمريكية الجامعية.

تألف كل فريق من 25 لاعباً، وكان الهدف الأول لكل فريق هو وضع الكرة المستديرة في مرمى الخصم، باستعمال القدمين فقط ولم يسمح برمي أو حمل الكرة. وحينها سجل الفريق الأول 6 أهداف وتم الإعلان عن فوزه مقابل 4 أهداف للفريق الثاني، وفي الأسبوع التالي لهذه  المباراة، وعلى ملعب برينستون، لعب فريقها مباراته الثأرية ضد روتجرز، ونجح برينستون في تحقيق الفوز في المباراة بنتيجة ثمانية أهداف مقابل صفر. وفي عام 1870 أعلنت جامعة كولومبيا إنضمامها للدوري، كما انضمت جامعات أخرى لهذا الحدث في عام 1872، من بينها معهد ستيفنز للتقنية.

 

توحيد قواعد كرة القدم في أمريكا

في 19 أكتوبر من عام 1873، ألتقى عدد من ممثلي الجامعات مثل كولومبيا، وييل، وبرينستون، وروتجرز، لتوحيد قواعد هذه اللعبة في كافة الجامعات، واستطاعوا خلال هذا الاجتماع أن يقوموا بوضع لائحة للقواعد والقوانين المنظمة لمباريات كرة القدم بين الجامعات، بحيث تقوم بشكل أقرب إلى لوائح كره القدم العالمية.

 

والتر كامب ورحلته مع كرة القدم الأمريكية

بعد مرور عدة سنوات على اللائحة التي تم وضعها لرياضة كرة القدم بالجامعات، اقترح كامب على ممثلي الجامعات تغيير أول قاعدة بالإجتماع الأول الذي حضره، وذلك في عام 1878، وكان هذا المقترح عبارة عن تخفيض عدد اللاعبين من خمسة عشر إلى أحد عشر لاعباً. وتم رفض هذا الاقتراح في البداية آنذاك، ولكن في عام 1880 وافقوا على هذا الاقتراح، وذلك بعد أن أعلن عن هدفه من هذا التغيير وهو تحرير الأرضية بشكل أكبر والتركيز على السرعة بدلاً من القوة.

ومن أبرز التغييرات التي قام بها كامب أيضاً هو إنشاء خط المشاركة أو ما يعرف باسم line of scrimmage، بالإضافة إلى إعادة الكرة (المفاجأة) من المركز إلى خط الربع الثاني. وشملت التغييرات أيضاً إمكانية إدخال وإلتقاط الكرة باستعمال اليدين، إما من الجو أو عن طريق تمريرها مباشرة من يد إلى يد أخرى، بالإضافة إلى تقليص مساحة الملعب إلى أبعاده الحديثة 120 ياردة في الطول و 53 ياردة في العرض (109.7 على 48.8 متر). وفي عام 1883، تم تغيير مدة المباراة لتصبح مكونه من شوطين كل واحد منهما 45 دقيقة، وفي نفس العام تقرر أن يدير كل مباراة حكمين بوظائف مختلفة.

 

التوسع والانتشار لكرة القدم الجامعية في أمريكا

لاقت كرة القدم الجامعية انتشاراً كبيرا خلال النصف الأخير من القرن التاسع عشر، وبحلول عام 1900، ارتفع عدد الجامعات المشاركة برياضة كرة القدم إلى ثلاثة وأربعين جامعة.

جدير بالذكر أن جامعة ميشيغان تُعد أول جامعة أمريكية بغرب ولاية بنسلفانيا، تمتلك فريقاً مستقل لكرة القدم الأمريكية، وذلك في سنة 1879، وتبعتها في وقت وجيز مجموعة من الجامعات الأخرى بوسط وغرب الولايات المتحدة الأمريكية، مثل جامعة شيكاغو، وجامعة نورث وسترن، وجامعة منيسوتا، وبعدها تم تأسيس أول رابطة وطنية لكرة القدم وذلك في عام 1895. وخلال وقت وجيز، استطاع فريق جامعة ميشيغان تحقيق العديد من الإنتصارات، حيث خاض فريقها ما يقرب من 56 مباراة خلال الفترة من 1901 وحتى 1905، واستطاع الفوز في كافة هذه المباريات.

 

كرة القدم الأمريكية وارتباطها بمفهوم العنف

على الرغم من كونها لعبة جماعية، إلا أن كرة القدم الأمريكية تم تصنيفها على أنها رياضة عنيفة، لكونها ارتبطت بالإصابات في الملاعب، وجاء ذلك بعد عدة أحداث مثل مباراة هارفارد ييل، والتي أجريت عام 1894، واطلق عليها اسم “حمام دم هامبتون بارك”، لكونها تسببت في العديد من الإصابات البالغة لأربعة لاعبين؛ أدت إلى توقف المباريات لما يقرب من ثلاث سنوات حتى سنة 1897. وفي عام 1905 كان هناك ما يقرب من تسعة عشر حالة وفاة بجميع أنحاء البلاد، مما دفع الرئيس الأمريكي آنذاك إلى الإنذار بحظر اللعبة في حالة ما لم يتم إجراء تغييرات جذرية عليها. وفي 28 ديسمبر 1905، اجتمع ممثلي 62 جامعة لمناقشة تغيير قواعد هذه اللعبة للحد من الإصابات، ونتيجة لهذا الاجتماع تشكل ما تعرف حالياً باسم الرابطة الوطنية لرياضة الجامعات.

 

كرة القدم الجامعية الأمريكية الحديثة ‏(1958 – الوقت الحاضر)

بعد ارتفاع نسبة مشاهدة مباريات الدوري الوطني لكرة القدم الأمريكية، وذلك في عام 1958، لم تعد لكرة القدم الجامعية شعبية مثل الدوري الوطني، أو على الأقل على المستوى الوطني، واستطاع الدوري الوطني لكرة القدم الأميركية أن يخطف الانظار وينال الشعبية الواسعة على الصعيد الوطني والعالمي.

 
السابق
من هم المماليك
التالي
ما هي الجمارك

اترك تعليقاً