التحاليل الطبية

تحاليل تأخر الحمل

تأخر الحمل مشكلة تؤرق الكثير من الزوجات والأزواج، خاصَّة حديثي العهد بالزواج، ممن يتوقون إلى سماع خبر الحمل، وتُساورهم العديد من المخاوف والشكوك بشأن تأخيره. وقد أجمع الأطباء على عدم الاعتراف بتأخر الحمل قبل مرور عام كامل من الزواج، مع ممارسة العلاقة الزوجية بشكل طبيعي ومنتظم، دون حدوث أي حمل على مدار ذلك العام.

 

أسباب تأخر الحمل

تؤكد العديد من الإحصاءات أن تأخر الحمل يحدث لأسباب متعلقة بالزوجة بنسبة 40%، أو لأسباب متعلقة بالزوج بنسبة 40%، أو لأسباب مشتركة بينهما بنسبة 10%، في حين أن هناك 10% من الحالات غير معروفة السبب.

  • أسباب تتعلَّق بالزوجة: هناك العديد من الأسباب منها الانقطاع المبكِّر للطمث، أو مشاكل قنوات فالوب، أو تكيسات المبايض، أو اضطراب الهرمونات.
  • أسباب تتعلق بالزوج: مثل قلة عدد الحيوانات المنوية أو ضعف حركتها، أو كثرة التدخين، أو تناول أنواع مُعيّنة من الأدوية، أو التعرُّض بكثرة للمواد الكيماويَّة، والعديد من الأسباب الأخرى.

 

تحاليل تأخر الحمل

لمعرفة السبب الحقيقي وراء تأخر الحمل يجب عمل مجموعة من التحاليل، للاطمئنان على جميع النواحي التي من شأنها أن تؤِّخر حدوث الحمل سواء لدى المرأة أو الرجل. وقد يؤدِّي إغفال أي من هذه التحاليل إلى استمرار السعي في دائرة مُفرغة دون الوصول إلى نتيجة، مما يُؤثر سلبًا على نفسية الزوجين وأملهما في حدوث حمل؛ لذا فمن الواجب اتِّباع هذه الخطوات بالتفصيل:

  • يُعتبر الفحص السريري من قِبل الطبيب هو المرحلة الأولى، وفيه يسأل الطبيب عن التاريخ المرضي للزوجة، وأي أدوية تتعاطاها، وأي عمليات جراحيَّة سابقة خضعت لها. ثم تبدأ مرحلة التحاليل والأشعة الطبية.
  • تحليل السائل المنوي للزوج يُعتبر من أهم التحاليل في هذا الشأن، ويتطلَّب هذا التحليل الامتناع عن الجماع قبل إجرائه بأربعة أيام.
  • تحليل دم الزوجة لمعرفة نسبة هرمون البرولاكتين (هرمون الحليب)، وهرموني FSH&LH، ويتم عمل هذه التحاليل بين اليومين الثالث والخامس من الدورة الشهرية.
  • عمل أشعة بالصبغة على الرحم وقناتي فالوب، بين اليومين السادس والثامن للدورة، أو بعد انتهائها بيوم أو يومين.
  • متابعة البويضة عن طريق السونار، ما بين اليومين الحادي عشر والسادس عشر للدورة، وقد يطلب الطبيب عمل فحص بعد الجماع مباشرة في هذا التوقيت.
  • كما أن فحص عنق الرحم وتحليل الإفرازات المهبلية خطوة هامة في هذه المرحلة.
  • أمَّا في اليوم الحادي والعشرين أو الثاني والعشرين من الدورة، يأتي موعد تحليل دم آخر للكشف عن هرمون البروجيسترون.
  • وأخيرًا يتم عمل منظار للرحم ما بين اليوم العشرين والخامس والعشرين، وأخذ عيِّنة من بطانة الرحم، وبذلك تكون جميع اختبارات تأخر الحمل قد انتهت في خلال شهر واحد فقط من بدايتها، ثم تبدأ رحلة العلاج على أساس تشخيص واضح سليم.
 
السابق
وحدات قياس الطول
التالي
تحليل السكر صائم

اترك تعليقاً