التحاليل الطبية

تحليل إنزيمات الكبد

تحليل إنزيمات الكبد

تحليل إنزيمات الكبد هو نوع من التحاليل الطبية التي تُجرَى عن طريق أخذ عينة من دم المريض وفحص مستويات إنزيمات الكبد بها، بهدف الاطمئنان على سلامة خلايا الكبد والكشف عن وجود أي خلل في وظائفه.

 

ما هي إنزيمات الكبد

إننزيمات الكبد هي عبارة عن بروتينات وظيفية، تقوم الخلايا الكبدية بإطلاقها في الدم فور تعرضها لأي ضرر، مما يؤدِّي إلى ارتفاع مستوياتها. وهناك العديد من إنزيمات الكبد أهمها:

  • إنزيم الفوسفاتاز القلوي ALP : المعدل الطبيعي له 30-126 وحدة/لتر، وقد يصل إلى 300 وحدة/لتر لدى الأطفال.
  • إنزيم ناقلة أمين الألانينALT :  المعدل الطبيعي له 4-36 وحدة/لتر.
  • إنزيم ناقلة أمين الأسباراتات AST : المعدل الطبيعي له 8-35 وحدة/لتر.

 

كيفية إجراء تحليل إنزيمات الكبد

لا يتطلب عمل فحص إنزيمات الكبد الكثير من الإجراءات ولا الوقت، إذ يُجرَى من خلال سحب عينة دم من وريد الشخص، بعد ربط الذراع من أعلى برباط مطاطي؛ لتفادي حدوث نزف أثناء سحب العينة. وبعد الانتهاء، يتم فك الرباط، مع الضغط بقطنة طبية مُعقَّمة على مكان السحب لمدة ثلاث دقائق لمنع تدفق الدم، ومساعدة مكان السحب على الالتئام.

 

متى يجب إجراء تحليل إنزيمات الكبد

  • في حالة الإصابة الفعلية بأحد أمراض الكبد، يجب عمل تحليل إنزيمات الكبد بشكل دوري لمعرفة مدى استجابة الجسم للعلاج، مع ضرورة إبلاغ أخصائي التحاليل قبل إجراء التحليل إذا كان الشخص يُعاني من أحد الأمراض التي تنتقل عن طريق الدم، مثل الإصابة بأحد الفيروسات الكبدية C أو B لاتخاذ الاحتياطات اللازمة.
  • عند الاشتباه في وجود مشكلة في الكبد من خلال الفحص السريري أو من خلال التصوير بالأشعة.
  • متابعة حالة الكبد أثناء تلقي أنواع مُعيَّنة من الأدوية التي قد تؤثِّر على كفاءته كأحد أعراضها الجانبية.
  • كما يُفضَّل عمل فحص إنزيمات الكبد بشكل دوري ضمن فحص الدم الروتيني، لاكتشاف أية إصابة مرضية قبل الظهور الفعلي لأعراضها، مما يُسهل العلاج والتعافي.

 

دلالات نتائج تحليل إنزيمات الكبد

تظهر نتائج تحليل إنزيمات الكبد عادةً بعد 24 إلى 48 ساعة من إجراء التحليل، وفيها يتم مُقارنة مستويات إنزيمات الكبد لدى المريض بمعدلاتها الطبيعية السابق ذكرها، لمعرفة دلالتها على صحة الكبد، ويتم ذلك على النحو التالي:

  • في حالة ارتفاع مستوى إنزيمي AST/ALT بدرجة كبيرة تتراوح بين 100 و 1000، دل ذلك على وجود التهاب حاد في الكبد. أما في حالة ارتفاعهما بشكل طفيف، كان ذلك دلالة على التهاب فيروسي مؤقت، أو زيادة نسبة الدهون في الكبد، أو تضرر الكبد نتيجة الإصابة بأورام سرطانية.
  • وقد يدل ارتفاع مستوى إنزيم ALP على وجود التهاب فيروسي كبدي، كما قد يدل على انسداد القناة المرارية أو وجود حصى في المرارة، بالإضافة إلى ارتباط مستوى هذا الإنزيم بالعديد من الأمراض الأخرى، مثل أمراض العظام والأورام السرطانية.
 
السابق
طريقة عمل السبانخ المصرية
التالي
فوائد بذر الكتان للشعر

اترك تعليقاً