التحاليل الطبية

تحليل السكر التراكمي

السكر هو أحد الأمراض المزمنة الشائعة، التي تحدث نتيجة عجز البنكرياس عن إنتاج الإنسولين اللازم لحمل سكر الجلوكوز إلى داخل خلايا الجسم، أو عجز خلايا الجسم عن استقبال هذا الأنسولين. ومن ثمَّ فإنَّه يتطلَّب غالبًا تدخُّلًا طبيًّا يُساعد على ضبط مستوى الإنسولين وبالتالي سكر الجلوكوز في الدم.

ومن أجل تحديد العلاج المناسب، يجب أوَّلًا معرفة نسبة سكر الجلوكوز في الدم. ويعتبر تحليل السكر التراكمي “Hb A1C” أحد أهم التحاليل التي تفيد هذا الغرض؛ إذ أنَّه يهدف إلى معرفة مستوى سكر الجلوكوز في الدم على مدار ثلاثة أشهر تقريبًا.

فتحليل السكر التراكمي “Hb A1C”، ويُعرف أيضًا بتحليل الهيموجلوبين السكري، هو تحليل يقيس نسبة خلايا الهيموجلوبين الحاملة للسكر في الدم، ومدى انتظام نسبتها على مدار شهرين أو ثلاثة.

وقد اتفقت أهم المنظمات العالميَّة الطبية على أنَّ تحليل السكر التراكمي هو الاختبار الأول في حالة تشخيص الإصابة بمرض السكر، وفي حالة متابعة العلاج أيضًا، كما يُمكنه تحديد مدى استعداد الجسم للإصابة بمرض السكر لاحقًا.

 

كيفية إجراء تحليل السكر التراكمي

تحليل السكر التراكمي هو مجرد تحليل دم بسيط، إذ يسحب المختص عينة من دم المريض عبر محقن الوريد، دون أن يتطلَّب الأمر أي إجراءات قبل إجراء الاختبار أو بعده، أي يُمكن للمريض أن يأكل ويشرب ويمارس حياته الطبيعيَّة قبل إجراء التحليل وبعده.

 

قراءة تحليل السكر التراكمي

بعد أن يأخذ المختص عينة من دم المريض ويرسلها إلى المعمل، يقوم المعمل بتحليلها، ومن ثمَّ يُمكن قراءتها وفقًا للبيانات التالية:

  • نسبة السكر التراكمي ما بين 4.5% و 6% تعني أن الشخص سليم، لا يُعاني من الإصابة بالسكر، وليس لديه احتمال الإصابة به قريبًا.
  • نسبة السكر التراكمي ما بين 5.7% إلى 6.4% تعني احتمال الإصابة بمرض السكر في القريب العاجل.
  • نسبة السكر التراكمي أكثر من 6.5% على مدار اختبارين على الأقل تعني أن الشخص مريض سكر، ويستوجب ذلك تلقيه العلاج المناسب.
  • أمَّا بالنسبة لمرضى السكر الذين يتلقون العلاج بالفعل، لابد أن تكون نسبة السكر التراكمي لديهم بين 6.5% و 7%، وأي زيادة عن هذا المعدل تعني أن المريض لا يتلقى العلاج المناسب، أو لا يلتزم بالنظام الغذائي المُحدد له من قِبَل الطبيب. ويجب على مرضى السكر المداومة على إجراء هذا الاختبار مرتين أو ثلاثة سنويًّا، لمتابعة مستويات السكر لديهم، وتجنُّب حدوث المضاعفات الخطيرة لمرض السكر على أجهزة الجسم المُختلفة.
 
السابق
الأمراض التي تصيب النحل
التالي
فوائد السبانخ

اترك تعليقاً