التحاليل الطبية

تحليل الكالسيوم

تحليل الكالسيوم

تحليل الكالسيوم هو نوع من التحاليل الطبية المعنية بقياس نسبة الكالسيوم في الدم، إذ يرتبط الارتفاع أو الانخفاض المبالغ فيه لتلك النسبة بالعديد من الحالات المرضية المُحتمَل تواجدها في العظام أو الأعصاب أو القلب أو الكلى أو غير ذلك من أعضاء الجسم، كما قد يرتبط اضطراب تلك النسبة بتناول بعض أنواع الأدوية، أو حدوث خلل في النظام الغذائي.

 

ما هو الكالسيوم

معدن الكالسيوم هو أحد المعادن الأساسية اللازمة للكثير من العمليات الحيوية، والتي تتركز بشكل كبير في العظام، بالإضافة إلى نسبة قليلة توجد في الدم. ومن أهم فوائد الكالسيوم:

  • تقوية العظام والأسنان.
  • تغذية العضلات.
  • انقباض وانبساط الأوعية الدموية.
  • إفراز بعض الهرمونات.
  • كما يُساعد على تجلط الدم والوقاية من النزيف.

 

أنواع تحليل الكالسيوم

سبق أن ذكرنا أن الكالسيوم يتركز بشكل أساسي في العظام مع وجود كمية قليلة في الدم، والجدير بالذكر أن الكالسيوم الموجود بالدم يوجد في صورتين مختلفتين؛ إحداهما كالسيوم حر أي غير مرتبط بأية عناصر أخرى، والثانية كالسيوم مرتبط بالبروتين، وبناءً على ما سبق يوجد نوعين من تحليل الكالسيوم هما:

  • تحليل الكالسيوم الإجمالي: وهو ما يشمل نوعي الكالسيوم الموجودين بالدم، وهو التحليل الأكثر شيوعًا، وغالبًا ما يطلبه الأطباء.
  • تحليل الكالسيوم المتأيِّن: وهو التحليل الذي يقيس نسبة الكالسيوم الحر في الدم فقط.

 

دواعي إجراء تحليل الكالسيوم

يطلب الطبيب عادةً تحليل الكالسيوم في الحالات الآتية:

  • الاشتباه في زيادة الكالسيوم: وهو ما يُمكن ملاحظته من خلال مجموعة من الأعراض منها: انعدام الرغبة في تناول الطعام، والشعور بالإرهاق المستمر، والشعور بالغثيان والرغبة في القيء، والعطش الزائد، وآلام المعدة، والإمساك.
  • الاشتباه في نقص الكالسيوم: وهو ما يُمكن ملاحظته من خلال بعض الأعراض منها: اضطراب ضربات القلب، وتشنج العضلات، والشعور بنخز في الأطراف.
  • الاشتباه في الإصابة بأحد الأمراض: ترتبط بعض الأمراض باضطراب نسبة الكالسيوم في الدم، ومن هذه الأمراض: الهشاشة، ومشاكل الغدة الدرقية، وبعض أنواع السرطان، والتهاب البنكرياس، ومشاكل الغدد الجار درقية، وبعض أمراض الجهاز العصبي، بالإضافة إلى مشاكل الجهاز الهضمي المتمثلة في سوء امتصاص الطعام.

 

كيفية إجراء تحليل الكالسيوم

  • إخبار الطبيب بجميع الأدوية التي يتناولها المريض بما في ذلك المكملات الغذائية، إذ قد يطلب الطبيب الامتناع عن تعاطي بعض الأدوية التي تؤثر على نسبة الكالسيوم، مثل بعض أدوية ارتفاع ضغط الدم أو فيتامين د.
  • يذهب المريض إلى المختبر، حيث يتم سحب عينة دم من الوريد الموجود بذراع المريض، ثم تغطية مكان سحب الدم بضمادة.
  • قد يشعر المريض ببعض الدوار بعد سحب العينة، إلا أنه يستمر للحظات قليلة ثم يزول تلقائيًّا.
  • تُؤخَذ عينة الدم إلى داخل المعمل لفحصها.

 

نتائج تحليل الكالسيوم

تستغرق نتيجة التحليل بضعة أيام حتى يُمكن للمريض استلامها وعرضها على الطبيب، والتي تكون طبيعية لدى الشخص البالغ عندما:

  • تتراوح نسبة الكالسيوم الإجمالي من 8.5 إلى 10.3 ملليجرام/ديسيلتر.
  • وتتراوح نسبة الكالسيوم المتأين من 4.4 إلى 5.4 ملليجرام/ديسيلتر.

ارتفاع نتيجة تحليل الكالسيوم

قد يدل ارتفاع نتيجة تحليل الكالسيوم على:

  • تناول كميات كبيرة من فيتامين د ضمن النظام الغذائي.
  • الإصابة ببعض أنواع السرطان.
  • نشاط الغدة الدرقية أو الجار درقية.
  • الإصابة بمرض الإيدز.
  • التعرض لزراعة الكلى.
  • الإصابة ببعض أمراض الرئة.
  • تناول بعض أدوية ارتفاع ضغط الدم.

انخفاض نتيجة تحليل الكالسيوم

أما انخفاض نتيجة التحليل فقد يدل على:

  • انخفاض معدل البروتين في الدم.
  • زيادة معدل الفوسفور.
  • عدم حصول الجسم على كفايته من المغنيسيوم وفيتامين د.
  • خمول الغدة الجار درقية.
  • التهاب البنكرياس.
  • الفشل الكلوي.

وفي حالة ارتفاع النسبة أو انخفاضها، يطلب الطبيب المزيد من الفحوصات والتحاليل الطبية التي تُساعد على التشخيص الدقيق للحالة.

 
السابق
تحليل مزرعة البول
التالي
فوائد بيض السمان

اترك تعليقاً