التحاليل الطبية

تحليل سرعة الترسيب

سرعة الترسيب هي مُعدَّل ترسيب كرات الدم الحمراء دونًا عن مكونات الدم الأخرى، ويُجرى تحليل سرعة الترسيب عادةً للكشف عن الإصابة بأي نوع من أنواع الالتهابات أو أمراض المناعة الذاتية أو الأورام السرطانيَّة التي تؤثر على بروتينات الدم.

 

ما هو تحليل سرعة الترسيب

هو تحليل يُجرى بأخذ عينة من دم المريض عن طريق الوريد داخل المختبر، ثم يقوم فني المختبر بوضع تلك العينة داخل أنبوب رفيع مُقسَّم إلى نسب وأرقام، ليقوم بملاحظة سرعة ترسيب كرات الدم الحمراء خلال ساعة واحدة من أخذ العيِّنة، وبناءً على نتيجة الاختبار يُمكن للطبيب المُعالج معرفة مدى صحة إصابة ذلك المريض بمرض مُعين، كما يُمكن استخدامه في متابعة مراحل الشفاء من ذلك المرض.

 

النسب الطبيعيَّة لسرعة الترسيب

  • لدى الأطفال: تتراوح معدلات سرعة الترسيب الطبيعية لدى الأطفال من 3 حتى 13 ملم في الساعة.
  • لدى الإناث: الإناث أقل من الخمسين عامًا يجب ألَّا تزيد سُرعة الترسيب لديهن عن 20 ملم في الساعة، أما من تجاوزن الخمسين فقد تصل النسبة لديهن إلى 30 ملم في الساعة.
  • لدى الذكور: أما الذكور فيجب أن تقل النسبة لديهم عن 15 ملم في الساعة قبل الخمسين، بينما تصل إلى 20 ملم في الساعة بعد الخمسين من العمر.

 

أسباب ارتفاع سرعة الترسيب

هناك العديد من الأمراض التي تؤدي إلى حالة من التكتُّل في كرات الدم الحمراء، ومن ثمَّ تزداد كثافتها فيزداد معدَّل ترسيبها. وعلى الرغم من أن نتيجة تحليل سرعة الترسيب لا يُمكن أن تكون دليلًا قاطعًا على الإصابة بأحد هذه الأمراض، إلَّا أنها من العوامل المُساعدة التي تؤكد وجود الإصابة ومُعدَّل تطورها، جنبًا إلى جنب مع الأعراض الأخرى. ومن الأمراض التي ترتفع معها مُعدَّلات سرعة الترسيب ما يلي:

  • أمراض الغدة الدرقية.
  • أمراض المناعة الذاتية.
  • التهابات المفاصل والعظام.
  • تسمم الدم.
  • الأورام السرطانية.
  • أمراض الكلى.
  • مرض الدرن والالتهاب الرئوي.
  • الأنيميا المنجلية.
  • كما قد يرتفع مُعدَّل الترسيب أثناء فترة الحمل أو عند تناول بعض الأدوية الهرمونيَّة أو أثناء فترة الحيض.

 

أسباب انخفاض سرعة الترسيب

مع أن زيادة سرعة الترسيب هي الأكثر شيوعًا، إلَّا أن هناك بعض الحالات الي تنخفض معها نسبة هذه السرعة عن مُعدلاتها الطبيعية، ومن ضمن هذه الحالات ما يلي:

  • زيادة لزوجة الدم.
  • انخفاض نيسبة الفيبرينوجين في الدم.
  • ارتفاع نسبة الهيموجلوبين عن نسبتها الطبيعيَّة.
  • قصور الدم الاحتقاني.
  • انخفاض بروتينات الدم التي تحدث في حالة الإصابة بأمراض الكبد.

 

متى يلجأ الطبيب إلى تحليل سرعة الترسيب

يلجأ الطبيب عادة إلى هذا النوع من التحاليل الطبيَّة في إحدى حالتين:

  • عندما يشك في إصابة المريض بأحد الأمراض السابق ذكرها، ويرغب في التوصل إلى المزيد من الدلائل التي تؤكِّد شكوكه.
  • أو عندما يُريد الاطمئنان إلى استجابة المريض للعلاج، وفي هذه الحالة يكون التقدم في نتيجة التحليل واقترابها من النسبة الطبيعية خير دليل على ذلك.

 

علاج سرعة الترسيب

كما سبق أن ذكرنا، سرعة الترسيب هي إحدى العلامات التي يُستدل بها على وجود مرض ما، لذا فهي تتحسَّن وتعود إلى مُعدَّلاتها الطبيعيَّة عند علاج المرض المُسبب لها وليس العكس.

 
السابق
أنواع الربا
التالي
طرق صيد السمك

اترك تعليقاً