التحاليل الطبية

تحليل فيروس سي

فيروس سي هو واحد من الفيروسات الخطيرة التي تصيب الكبد، وتسبب إلتهاب الكبد الفيروسي سي HCV أو ما يعرف باسم إلتهاب الكبد الوبائي. كما أنه من الأمراض المعدية التي يمكن أن تنتقل من خلال عدة طرق، أبرزها نقل الدم الحامل للفيروس والاتصال الجنسي.

 

مراحل الإصابة بفيروس سي

  • المرحلة الأولى: يتم خلالها العدوى أو الإصابة بالفيروس، وعادة لا تظهر خلال هذه المرحلة أي أعراض تدل على الإصابة، والجدير بالذكر أن نسبة كبيرة من المصابين بهذا الفيروس يستطيعون الشفاء منه، عن طريق الأجسام المضادة التي يفرزها الجهاز المناعي للقضاء عليه، وقد تستغرق هذه العملية مدة أقصاها 6 أشهر دون الحاجة إلى علاج.
  • المرحلة الثانية: وفقاً لنتائج الدراسات العلمية، فحوالي نسبة 60% من الأشخاص المصابين يتطور لديهم الفيروس إلى أن يصل إلى ما يطلق عليها العدوى المزمنة، والتي تحتاج إلى العلاج السريع، وقد يصل حجم الإصابة بهذه المرحلة إلى الإصابة بتشمع الكبد وأحياناً الإصابة بمرض السرطان. وعادة ما يتم تشخيص الإصابة بهذا المرض من خلال تحليل عينة من دم المريض.

 

تحليل فيروس سي

يتم إجراء تحليل فيروس سي على عينة من دم المريض، ويتم ذلك من خلال تمريرها بمجموعة من الإختبارات الطبية، ومن أهم هذه الإختبارات ما يلي:

  • اختبار الأجسام المضادة: عندما يصاب الجسم بأي نوع من الفيروسات، عادة ما يقوم الجسم بإفراز الأجسام المضادة عن طريق الجهاز المناعي، كما يدل وجود أجسام مضادة في الدم على إصابة الشخص بالفيروس خلال مراحل حياته. ولكن ليس بالضرورة أن تشير هذه النتيجة إلى الإصابة بالفيروس في الوقت الحالي، بل هناك احتمالية أن علاقة الجسم بالفيروس قد انتهت نتيجة مقاومة الجهاز المناعي له، لذلك يتم تمرير عينة الدم على مجموعة من الاختبارات الأخرى.
  • اختبار P C R: وهذا الإختبار يمكن إجرائه عقب إجراء التحليل السابق، ويعرف باسم اختبار تفاعل البوليميراز، ويتم اجراء هذا التحليل في حال وجود نتائج إيجابية من التحليل السابق تفيد الإصابة بالفيروس. وتدل النتائج الإيجابية لهذا التحليل على أن الشخص مازال مصابًا بفيروس سي، أما النتائج السلبية له فتدل على وجود الفيروس والشفاء منه عبر الأجسام المضادة التي يفرزها الجسم. وتتراوح نسبة وجود الفيروس في الدم ما بين 50 ألف إلى 50 مليون في كل سم مكعب من الدم.
  • التصوير الألستوجرافي بالرنين المغناطيسي: ويتم من خلاله عمل تصوير كامل لأنسجة الكبد عبر الموجات الصوتية؛ إذ يدل تصلب خلايا الكبد على الإصابة بالتليف أو الندبات على الإصابة بالعدوى الفيروسية.
  • التصوير الألستوجرافي العابر: ويتم من خلال هذا الاختبار الكشف عن نسبة التليف الموجودة في الكبد، وذلك عن طريق مجموعة من الإهتزازات التي تمر بالكبد، ومن ثم احتساب نسبة التليف عبر مدى استجابة العضو لهذه الإهتزازات.

 

أعراض الإصابة بفيروس سي

  • الإصابة بالغثيان والرغبة في التقيؤ.
  • أعراض الحمى مثل ارتفاع درجة الحرارة.
  • الشعور بالألم في العضلات والوهن العام بالجسم.

كما أن هناك بعض العلامات التي تشير إلى تقدم الحالة المرضية، ومن أهم هذه الأعراض:

  • ظهور كدمات بالبطن، مما يدل على حدوث نزيف.
  • ظهور الجلد وبياض العيون وظهورها باللون الأصفر.
  • اللون الأصفر الغامق في البول.
  • تورم القدمين.
  • فقدان الوزن.
  • استسقاء البطن.
  • الشعور بآلام في المعدة.
  • الآلام الحادة في المفاصل.
 
السابق
ابن بطوطة
التالي
طرق فطام الطفل

اترك تعليقاً