التحاليل الطبية

تحليل CRP

تحليل CRP

تحليل CRP (بالانجليزية: C-Reactive Protein Test)، هو تحليل البروتين المتفاعل (C) الذي ينتجه الكبد في الدم، فالكبد أثناء نوبات الالتهاب الحاد أو العدوى، أو مع الالتهابات المزمنة، يستجيب من خلال إطلاق البروتين المتفاعل (C) في مجرى الدم، ويتفاعل هذا البروتين مع النظام المكمّل للجسم، وهو جزء من آلية الدفاع الخاصة بنظام المناعة الذي يساعد في القضاء على مسببات الأمراض مثل البكتيريا والفيروسات.

 

دواعي إجراء تحليل CRP

  • قد يتم عمل تحليل CRP من أجل التحقق من وجود التهاب في الجسم؛ بسبب عدوى أو مرض التهاب مزمن أو لتقييم خطر الإصابة بأمراض القلب، وعلى الرغم من أن هذا الاختبار يمكن أن يكتشف الالتهاب، فإنه لا يُظهر مكان حدوث الالتهاب أو ما الذي يسببه. لهذا السبب، فإنه يعتبر مؤشرًا عامًا، وليس اختبارًا محددًا.
  • غالبًا ما يطلب الطبيب إختبار دم آخر مع اختبار CRP، يسمى معدل ترسيب كرات الدم الحمراء (ESR)، وهو يبحث أيضًا عن الالتهاب.
  • قد يطلب الطبيب المعالج تحليل CRP إذا اشتبه أن هناك عدوى فطرية أو عدوى بكتيرية حادة؛ مثل السل أو تعفن الدم أو الالتهاب الرئوي. وإذا كان مستوى CRP الخاص بالمريض مرتفعًا، فإن ذلك يخبر الطبيب بأن شكوكه حول وجود عدوى حادة قد تكون صحيحة وأنه قد يكون من الضروري إجراء مزيد من الاختبارات للعثور على المصدر.
  •  قد يطلب الطبيب أيضًا اختبار CRP عند الانتهاء من علاج العدوى، وذلك للتأكد من أن الالتهاب لم يعد موجود في الجسم وأن العلاج قد نجح.

 

إستخدامات تحليل CRP

  • يُستخدم تحليل CRP لتحديد حالات الأمراض الالتهابية المزمنة، مثل التهاب المفاصل الروماتويدي (RA)، ومرض التهاب الأمعاء (IBD)، والذئبه، ويمكن للطبيب الاستفادة من إختبار CRP لتقييم مدى فعالية علاج محدد أو مراقبة فترات تفشي المرض.
  • عند إستخدام تحليل CRP في تحديد التهاب المفاصل الروماتويدي، قد يطلب الطبيب إختبارات دم إضافية تنظر إلى عامل الروماتويد (RF) والأجسام المضادة، وإذا اشتبه الطبيب في الإصابة بمرض الذئبه، فقد يطلب إجراء إختبارات دم أخرى مثل إختبار الجسم المضاد النووي (ANA) وتحليل وظائف الكلى والكبد.
  • يستخدم تحليل CRP للكشف عن مخاطر أمراض القلب.
  • يتم عمل تحليل البروتين المتفاعل C عالي الحساسية (hs-CRP)، بالإضافة إلى اختبار الـ CRP المنتظم لتقييم خطر الإصابة بمرض الشريان التاجي، ومن المحتمل أن يطلب الطبيب إجراء اختبار الكوليسترول مع اختبار CRP؛ نظرًا لامكانية استخدام نفس عينة الدم لتقييم مخاطر الإصابة بأمراض القلب.

 

 مراحل تحليل CRP

قبل الاختبار

  • يجب إخبار الطبيب قبل الإختبار عن أي أدوية يتم تناولها؛ لأن بعض الأنواع يمكن أن تزيد أو تنقص مستوى CRP.
  • عادة ما يستغرق سحب الدم أقل من خمس دقائق، بعدها يكون الفرد قادر على المغادرة بمجرد إنهاء الاختبار، طالما أنه لا يشعر بالإغماء أو المرض.
  • لا يحتاج الفرد إلى ارتداء شيء معين على وجه الخصوص أثناء عملية سحب الدم، ولكن يجب تجنب الأكمام الضيقة إذ يحتاج الفرد للكشف عن ذراعه من أجل الاختبار. من المفيد في هذه الحالة ارتداء قميص قصير الأكمام أو ذو أكمام واسعة.
  • لا يتطلب اختبار CRP أو hs-CRP أي صيام مسبقًا، لذلك يمكن تناول الطعام بعد مراجعة الطبيب.

خلال الاختبار

  • سيقوم فني مختبر أو الممرض أو الطبيب وهو شخص تم تدريبه على سحب الدم بإجراء إختبار CRP، لكن يجب على من يتقدم لسحب العينة إخبار من يقوم سحب الدم إذا كان لديه تاريخ بالإغماء، أو إذا كان يشعر بالدوار أثناء سحب الدم، حينها قد يطلب منه الفني الاستلقاء لمنعه من السقوط.

بعد الاختبار

  • بمجرد توقف النزيف أو وضع ضمادة، طالما أن الفرد لا يشعر بالدوار أو الإغماء، فسيتمكن من المغادرة، ولكن في حالة الشعور بالدوار أو حدوث إغماء قد يحتاج الفرد إلى الجلوس لفترة من الوقت بعد سحب العينة.

 

تفسير نتائج تحليل CRP

  • بالنسبة لاختبار CRP العادي، تكون القراءة العادية أقل من 10 ملغم/لتر.
  • إذا كانت النتائج تزيد عن 10 ملغم/لتر، فهذا يشير عادةً إلى أن هناك عدوى شديدة أو مرض التهابي.
  •  إذا تم التشخيص بمرض التهاب مزمن، فإن نتيجة تحليل CRP يمكن أن تساعد الطبيب على تحديد طريقة الأداء المناسبة. على سبيل المثال، إذا كان مستوى CRP الخاص بالمريض مرتفعًا؛ قد يعني ذلك أن العلاج لا يعمل كما هو متوقع، وبالتالي يحتاج إلى التغيير والتبديل.
  • وإذا كان مستوى CRP منخفضًا ولكنه كان مرتفعًا في السابق، فهذا يشير إلى أن العلاج فعال وأن الالتهاب أخذ في التراجع.
  • بالإضافة إلى ذلك، إذا كان الطبيب يشك في أن هناك مرض التهاب مزمن؛ مثل التهاب المفاصل الروماتويدي فإن نتائج اختبار CRP يمكن أن تساعد في استبعاد ذلك إذا كانت سلبية، أو تؤكد أن الطبيب محق وقد يحتاج إلى القيام بإجراء بعض الاختبارات إذا كانت إيجابية.
  • عندما يشتبه الطبيب في وجود عدوى وتكون نتيجة اختبار CRP إيجابية، فإن ذلك يستدعي مزيدًا من الاستكشاف لتحديد سبب هذه العدوى، وإذا انخفض مستوى CRP بعد العلاج من الإصابة، فهذا يدل على أن المريض يستجيب للعلاج.

يستخدم إختبار hs-CRP لقياس خطر الإصابة بأمراض القلب، والتي يتم تصنيفها على النحو التالي:

  • خطر منخفض: أقل من 1.0 ملغم/لتر.
  • خطر متوسط: 1.0 و 3.0 ملغم/لتر.
  • خطر عالي: فوق 3.0 ملغم/لتر.

 

حالات تسبب ارتفاع مستويات CRP

  • الحمى الروماتيزمية.
  • السرطان.
  • النوبة القلبية.
  • مرض التهاب الحوض (PID).
  • الحمل (وتحديدًا النصف الأخير من الحمل).
  • استخدام وسائل منع الحمل عن طريق الفم (حبوب منع الحمل) أو العلاج بالهرمونات البديلة.
 
السابق
فوائد زيت النعناع للشعر
التالي
وصفات لزيادة الوزن

اترك تعليقاً