حيوانات ونباتات

تربية طيور الحب

تربية طيور الحب

طيور الحب هي نوع من الببغاوات الصغيرة المنتشرة حول العالم، والمعروفة بجمالها ووفائها، حتى أصبحت تُهدَى في أعياد الحب والمناسبات، وقد ساعد على انتشار تربية طيور الحب أحجامها الصغيرة وسهولة تربيتها، فضلًا عن ما تُضفيه في المنزل من متعة وبهجة، بشرط اندماجها بالقدر الكافي مع مربيها الذي يُقدم لها ما يلزمها من رعاية واهتمام.

 

صفات طيور الحب

  • تتميَّز طيور الحب بأحجامها الصغيرة وألوانها الزاهية.
  • تُفضل العيش في جماعات، وفي حالة تزاوجها فإنها تكون شديدة الوفاء لزوجها.
  • تتسم الطيور الكبيرة في السن ببعض العدائية تجاه الأشخاص أو الطيور الغريبة عنها، وتُظهِر الإناث العدائية أكثر من الذكور، فتقوم بِعَضِّ الشخص الغريب الذي يمد يده لإطعامها أو مداعبتها.

 

تربية طيور الحب

تحتاج تربية طيور الحب إلى التعرف على هذا النوع من الطيور وفهم متطلباته، ليتمكن المربي من توفير تلك المتطلبات، ويحصل في النهاية على طائر حب سعيد ووفي، يُشاركه الكثير من أوقات المرح والانسجام. كما يجب مراعاة الأمور الآتية:

اختيار الطيور المناسبة

  • عند اختيار طيور الحب التي ترغب في تربيتها، فلا شك أنك ستختار طيور صحيحة وخالية من أي علامات للمرض، وذلك بالنظر إلى أعينها وأرجلها وأجنحتها، ومتابعة حركتها، للتأكد من كونها بكامل صحتها ونشاطها.
  • من الطبيعي أن يسألك البائع عن عدد الطيور التي ستشتريها، وهو ما يجب عليك تحديده مُسبقًا وفقًا لدرايتك بطبيعة تلك الطيور؛ فوجود طائرين من طيور الحب معًا يعني اندماجهما الشديد وانشغالهما عنك، حتى أنهما قد ينزعجان من اقترابك. أما الطائر الوحيد فلن يجد صديق بديل لك، وستشعر باندماجه معك ووفائه لك، بشرط أن تقضي معه بعض الوقت بشكل يومي. لكن إذا كنت دائم الانشغال ولن تتمكن من الالتزام بقضاء وقت مع طائرك، فاحضر معه زوجًا له يؤنسه، لأنه لا يتمكن من العيش وحيدًا طوال الوقت.
  • ولكي يتمكن الطائر من الاندماج معك خلال وقت قصير، ولا يُبدي أي سلوكًا عدائيًّا تجاهك، يُنصَح بشراء الطيور الصغيرة في السن.

 

اختيار القفص المناسب

  • لا بد من اختيار القفص ذي الحجم المناسب، لكي يتمكَّن الطائر من الحركة بداخله، وتُعَد الأبعاد المثالية للقفص الذي يضم طائر أو اثنين على أقصى تقدير هي 30 بوصة للطول، 18 بوصة للعرض، و18 بوصة للارتفاع.
  • يجب تزويد القفص ببعض الأغصان الخشبية وألعاب التي تضمن لها الحركة والانشغال الدائمين، وتُعَد الألعاب المصنوعة من الاكريلك أفضل الألعاب؛ إذ لا تتمكن طيور الحب من مضغها.
  • كما يجب أن تكون المسافات بين قضبان القفص لا تسمح بمرور الطائر من خلالها.
  • وفي حال تربية طيور الحب يجب وضع قفصها في مكان هادئ، بعيدًا عن التقلبات الجوية والتيارات الهوائية، مع توفير الهدوء والظلام اللازم لنومها خلال ساعات الليل.

 

تغذية طيور الحب

  • تُحب طيور الحب تناول البذور مثل البينكم والفلارس وبذور عباد الشمس، وتعتبرها وجبتها المفضَّلة، إلا أن تقديم تلك الحبوب يجب أن يكون بكميات محددة لما قد تُسببه من سمنة للطيور.
  • يجب تقديم الخضروات والفواكه الطازجة المقطعة إلى أجزاء صغيرة، لتمد الطيور بكل ما تحتاجه من عناصر غذائية، ومن أمثلتها الموز والتفاح والجزر والذرة والبروكلي والبطاطا.
  • بالإضافة إلى البيض المسلوق الذي يمدها بالكالسيوم والبروتين، وهو ما يُمكن تقديمه مرتين أسبوعيًّا.
  • كما يجب تقديم مياه الشرب النظيفة للطائر بشكل يومي.

 

العناية بطيور الحب

  • يُعَد الاهتمام بنظافة القفص من الأمور الواجبة للحفاظ على صحة الطيور وحمايتها من الأمراض، وذلك من خلال التنظيف الدوري له بالماء الفاتر والخل، دون أي مواد كيميائية.
  • تُحب طيور الحب الاستحمام والنظافة، لذا يُنصَح بوضع طبق مُخصص به ماء للاستحمام.
  • يحتاج طائر الحب إلى تقليم أظافره ومنقاره، وهو ما يقوم به الطبيب البيطري حتى لا يتأذى الطائر، كما يطلب البعض تقليم أحد أجنحة الطائر بين الحين والآخر لتنعدم قدرته على الطيران، فلا يتمكن من الهرب، وهو الأمر الذي يختلف عليه الناس ويكثر حوله الجدل.
  • كما يجب المتابعة المستمرة للحالة الصحية للطائر، وعرضه على الطبيب فور ملاحظة ظهور أي علامة مرضية عليه، مثل الكسل الزائد أو فقد الشهية أو غير ذلك.
 
السابق
أقسام الكلام
التالي
طريقة خلط ألوان صبغة الشعر

اترك تعليقاً