أمراض الحمل والولادة

تطعيمات الحامل ومواعيدها

تطعيمات الحامل ومواعيدها

لا شك أن فترة الحمل من أهم الفترات التي تمر بها المرأة وأكثرها حساسية، لذا فإن هناك الكثير من الأمور والتعليمات التي يجب مراعاتها قبل أو أثناء الحمل، لتحقيق أعلى معدل أمان للأم والجنين على حدٍّ سواء. وتُعد معرفة تطعيمات الحامل ومواعيدها واحدة من تلك الأمور التي يجب مُراعاتها؛ إذ يُساعد أخذ التطعيمات في أوقاتها المناسبة على حماية كلٍّ من الأم وجنينها من الإصابة بالعديد من الأمراض.

 

تطعيمات الحامل ومواعيدها

يُمكن تقسيم التطعيمات التي تحتاجها الحامل إلى:

تطعيمات أثناء الحمل

يًشتَرَط أن تحتوي التطعيمات التي تأخذها المرأة أثناء الحمل على فيروسات أو بكتيريا غير نشطة، كي تكون آمنة على الجنين، وتتمثل هذه التطعيمات في:

  • تطعيم الإنفلونزا: يُصنع من فيروس غير نشِط، ومن ثَمَّ يُنصح بإعطائه للحوامل أثناء موسم الإنفلونزا الذي يمتد من شهر نوفمبر حتى شهر مارس.
  • التطعيم الثلاثي البكتيري: وهو من التطعيمات غير النشطة أيضًا، وسُمِّي بالثلاثي لأنه يحمي من الإصابة بثلاث أمراض بكتيرية هي التيتانوس والدفتيريا والسعال الديكي، ويُنصَح بإعطائه للحامل ما بين الأسبوع 27 و 36 من الحمل. وغالبًا ما تُنصح السيدة الحامل بأخذ تطعيم السعال الديكي فقط، أما تطعيمات الدفتيريا والتيتانوس فتؤخذ قبل السفر أو في حالة الحاجة إليها.

 

تطعيمات قبل الحمل

هناك أيضًا بعض التطعيمات ذات الأهمية، إلا أنها تحتوي على بكتيريا أو فيروسات نشِطة، ومِن ثَمَّ يُنصح بأخذها أثناء فترة الإعداد للحمل، وتتمثل هذه التطعيمات في:

  • تطعيمات الحصبة والجدري المائي والحصبة الألمانية والنكاف: وهي تطعيمات تحتوي على بكتيريا حية ضعيفة لهذه الأمراض، لذا يُنصح بأخذها قبل الحمل، لوقاية المرأة من الإصابة بها أثناء الحمل، وتفادي آثارها الضارة على كل من الأم والجنين.
  • تطعيم فيروس الورم الحليمي البشري: وهو تطعيم يحتوي على فيروس حي ضعيف لهذا المرض، يُنصَح به الفتيات من عمر 9 حتى 26 سنة، ويؤخذ قبل الحمل في حالة عدم أخذه من قبل، لحماية الحامل من الكثير من الأعراض المزعجة التي يُسببها هذا الفيروس.

 

أهمية تطعيمات الحامل

  • يحمي تطعيم الإنفلونزا والتطعيم الثلاثي البكتيري المرأة الحامل من الإصابة بهذه الأمراض، كما يعمل على تقوية مناعة الجنين، مما يقيه من الإصابة بها هو الآخر بعد ولادته.
  • تُزيد الإصابة بالحصبة أو النكاف أثناء الحمل من نسبة وفاة الجنين أو الإجهاض، كما أن الإصابة بالحصبة الألمانية تُزيد أيضًا من احتمالات الإجهاض أو ولادة طفل مُصاب بمشاكل في القلب أو في الجهاز العصبي، وكذلك تزيد الإصابة بالجدري المائي من احتمالات حدوث تشوهات للجنين. ومن ثَمَّ، فإن التطعيم ضد هذه الأمراض قبل الحمل يُساعد على تفادي حدوث مثل هذه المشاكل أثناء الحمل.
  • أما تطعيم فيروس الورم الحليمي البشري فهو يقي من الإصابة بسرطان المهبل وعنق الرحم والفم والبلعوم، كما يمنع ظهور البثور التي قد تُصيب الأعضاء التناسلية.

وأخيرًا عزيزتي، إذا كنتِ حاملًا بالفعل، أو مازلتِ تُخططين لحدوث الحمل أو تنتظرينه، عليك استشارة الطبيب الخاص بك قبل اتخاذ أي إجراء أو تناول أي دواء حرصًا على سلامتك وسلامة طفلك المُنتَظَر.

 
السابق
فوائد فيتامين أ
التالي
طريقة عمل اللوبيا المصرية

اترك تعليقاً