أمراض الدم

تطعيم التيتانوس

تطعيم التيتانوس

التيتانوس أو الكزاز ويعني تشنج عضلات الفك، هي حالة مرضية تحدث نتيجة تسلل بكتيريا التيتانوس إلى الدم عبر أي جرح أو قطع، لتفرز سمًّا يؤثر سلبًا على الأعصاب الحركية، مما يؤدي إلى تشنج العضلات. وهو من الأمراض الخطيرة التي قد تُسبب الوفاة، إلا أن انتشار تطعيم التيتانوس حجَّم انتشار المرض بشكل كبير، فقل عدد الوفيات الناتجة عنه نتيجة تناقص عدد المُصابين به على مستوى العالم.

 

كيف تحدث الإصابة بمرض التيتانوس

التيتانوس هو مرض غير مُعدٍ، أي لا تنتقل الإصابة به من شخص لآخر، وإنما هو عبارة عن بكتيريا تتواجد بشكل أساسي في الأوساخ والأتربة وفضلات الإنسان والحيوان، تتسلل تلك البكتيريا إلى دم الإنسان من خلال أي جرح أو قطع في الجلد، حتى تصل إلى الأعصاب الحركية المغذية لعضلات الجسم، لتفرز سمومها بها مما يؤثر سلبًا على كفاءتها، ويُسبب الكزاز مجموعة من الأعراض التي تتدرج من حالة لأخرى وفقًا لتدهور الحالة.

 

أنواع الجروح التي قد تُسبب الإصابة بالتيتانوس

قد تتسلل بكتيريا التيتانوس إلى الدم من خلال:

  • الحروق.
  • عضّات الحيوانات.
  • تقرحات القدم.
  • الجروح القطعية، بالسكين وخلافه.
  • جروح الطلق الناري.
  • التهابات الأسنان.
  • مواضع حقن المخدرات.
  • بعد العمليات الجراحية.
  • دخول جسم غريب مثل مسمار أو شظية.
  • عدوى الحبل السري لدى حديثي الولادة لأمهات لم يسبق لهن التطعيم ضد التيتانوس.

 

الأشخاص الأكثر عرضة للإصابة بالتيتانوس

الأشخاص المعرضون للإصابة بمرض الكزاز هم الأشخاص الذين لم يحصلوا على تطعيم التيتانوس في طفولتهم، أو من لم يواظبوا على أخذ الجرعات التنشيطية له في أوقاتها المُحددة.

 

أعراض التيتانوس

تظهر أعراض التيتانوس عادةً خلال فترة تتراوح من ثلاثة أيام إلى ثلاثة أسابيع منذ الإصابة الفعلية به، وتتمثل تلك الأعراض في:

  • الشعور بآلام في الرأس.
  • تشنج في عضلات الفك، يمتد إلى الرقبة والذراعين والقدمين، كما قد يصل لعضلات البطن.
  • صعوبة أثناء البلع.
  • زيادة في التعرق مع ارتفاع في درجة حرارة الجسم.
  • خفقان في القلب مصحوب بارتفاع في ضغط الدم.
  • تيبس العضلات المسؤولة عن حركات الوجه التعبيرية.
  • كما أنه يؤثر على عضلات التنفس مما قد يؤدي إلى الوفاة.

 

علاج التيتانوس

لا يوجد حتى الآن علاج شافِ للتيتانوس، وإنما يقتصر الأمر على العناية بالجرح محل انتقال العدوى وتطهيره، وتناول بعض المضادات الحيوية والأدوية الأخرى للسيطرة على الأعراض، وفقًا لرؤية الطبيب المُعالج. لذا يُعتبر تطعيم التيتانوس هو الملاذ الأفضل والأوحد للوقاية من الإصابة بهذا المرض.

 

تطعيم التيتانوس

تطعيم التيتانوس هو عبارة عن لقاح غير نشط يُعطى في غالبية الأحيان ضمن التطعيم الثلاثي البكتيري الذي يتكون من تطعيم الدفتريا والسعال الديكي والتيتانوس. يؤخذ التطعيم عن طريق الحقن العضلي في الفخذ أو الذراع، ويوزَّع على خمس جرعات؛ بحيث تكون الجرعة الأولى عند عمر شهرين، والثانية أربعة أشهر، والثالثة ستة أشهر، والرابعة 18 شهر، أما الجرعة الخامسة فيأخذها الطفل ما بين عاميه الرابع والسادس.

 

أمور يجب مراعاتها أثناء تطعيم التيتانوس

  • تستمر فاعلية تطعيم التيتانوس من خمس إلى عشر سنوات، لذا يُفضل أخذ جرعة تنشيطية كل عشر سنوات.
  • يجب التأكد من الحصول على تطعيم التيتانوس قبل السفر إلى إحدى الدول النامية التي تنتشر فيها الإصابة بهذا المرض.
  • لا يُنصَح بإعطائه للكِبار فوق 65 عام، كما لا يُنصح به للرضَّع قبل بلوغ ستة أسابيع.
  • يُنصح به للحوامل في حالات الضرورة القصوى.
  • يجب التوقف عن أخذ الجرعات في حالة التحسس منها.
  • يجب تأجيل التطعيم في حالة الإصابة بنزلة برد أو حمى.
  • يجب عدم أخذ التطعيم في حالة تعاطي العلاج الكيميائي وغيره من الأدوية المثبطة للمناعة.
 
السابق
من هو ذو النون
التالي
فوائد اليوسفي للحامل

اترك تعليقاً