أمراض الجهاز الهضمي

تطعيم الروتا

تطعيم الروتا

يُعَد فيروس الروتا واحدًا من أخطر الفيروسات التي تُصيب الأطفال في الخمسة أعوام الأولى من حياتهم، إذ يعتبر السبب الأول والأكثر انتشارًا لجفاف الأطفال في هذه المرحلة العمرية. لذا يُعتبر تطعيم الروتا من التطعيمات ذات الأهمية، نظرًا لفاعليته في الوقاية من هذا الفيروس.

 

ما هو فيروس الروتا

فيروس الروتا هو عبارة عن فيروس يُصيب الجهاز الهضمي عن طريق الفم، ويُغادر الجسم مع البراز. ويُعتبر من الفيروسات سريعة الانتشار؛ إذ يُمكنه البقاء لفترة طويلة على الأسطح الملوثة، مما يُسهِّل انتقاله إلى أيدي الأشخاص الآخرين، ومنها إلى أفواههم أو أفواه صِغارهم. ولا شك أن هذا الفيروس قد يُصيب الأطفال والكبار على حدٍّ سواء، إلا أنه يكون في الأطفال الصِّغار أشد وأكثر خطورة.

 

الأعراض

ينتج عن الإصابة بهذا الفيروس مجموعة من الأعراض المُزعجة المتمثلة في الإسهال الشديد الذي قد يكون مدممًا أحيانًا، والقيء المستمر، وارتفاع درجة حرارة الجسم، والهزال وفقدان الوزن بشكل سريع وملحوظ بسبب خسارة نسبة كبيرة من سوائل الجسم، وتشتت الذهن ونقص القدرة على التركيز. ومع تدهور الحالة تبدأ أعراض الجفاف في الظهور، والتي تتمثل في البكاء بدون دموع، وجفاف الحلق، ومن المثير للقلق والاهتمام أن هذا الجفاف قد يؤدي إلى الوفاة في حالة إهماله.

 

العلاج والوقاية

يُمكن علاج هذا الفيروس من خلال الحرص على تعويض السوائل التي يفقدها الجسم مع الإسهال والقيء، مع مراعاة الابتعاد عن المشروبات المُحلَّاه التي قد تُزيد من شدة الإسهال. أما في حالة الوصول إلى مرحلة الجفاف، يُفضَّل إعطاء الطفل السوائل اللازمة له عن طريق الوريد. أما عن سًبُل الوقاية، فتتمثَّل في المُحافظة على نظافة الأيدي خاصة بعد لمس الأسطح في الأماكن العامة أو بعد استعمال المرحاض. ويُعتبر تطعيم من الروتا من أهم أساليب الوقاية وأكثرها فاعلية.

 

ما هو تطعيم الروتا

تطعيم الروتا هو لقاح اختياري يتكون من فيروس روتا مُضعف، يُعطى للطفل كي يُساعد جهاز مناعته على تكوين أجسام مُضادة لهذا الفيروس، مما يقيه من الإصابة به لاحقًا. ومع أن هذا اللقاح فعال في مواجهة هذا الفيروس، إلا أنه لا يقي من الإصابة بالنزلات المعوية التي قد تُسببها أنواع أخرى من الميكروبات.

يوجد من تطعيم الروتا نوعان تُجاريان معروفان هما: روتا-تك (بالإنجليزية: Rotateq) وروتا-ريكس (بالإنجليزية: Rotarix) وهما متشابهان في كل شيء فيما عدا عدد الجرعات؛ إذ يُعطى لقاح روتا-تك عن طريق الفم على ثلاث جرعات، في حين أن لقاح روتا-ريكس يُعطى للطفل عن طريق الفم على جرعتين. وفي النوعين، يجب أن لا يقل عمر الطفل عن شهر ونصف، كما يجب أن لا يزيد عن 32 أسبوع.

 

نصائح لضمان فاعلية تطعيم الروتا

  • يجب الالتزام بالعمر المُحدد للتطعيم، وهو أن لا يقل عمر الطفل عن ستة أسابيع وأن لا يزيد عن 32 أسبوع.
  • يجب أن يكون الجهاز الهضمي للطفل سليم، ولا يُعاني من أي انسداد أو عيوب خلقية.
  • يجب تجنب إعطاء التطعيم للطفل إن كان مُصابًا بأي أمراض معدية أو نزلات برد حتى يُشفىَ.
  • في حال ملاحظة تحسس الطفل للجرعة الأولى يجب الامتناع عن أخذ باقي الجرعات، وتتمثل أعراض التحسس في ظهور طفح جلدي أو شحوب في الوجه أو صعوبة في التنفس.
  • في حالة تقيؤ الطفل بعد الجرعة مباشرةً، تُكرر الجرعة مرة أخرى.
  • كما يجب مراجعة الطبيب قبل التطعيم إذا كان الطفل يُعاني من مرض مزمن أو يُعالَج بالكورتيزون.
  • غالبًا ما يمر التطعيم دون أي أعراض جانبية، إلا أن بعض الحالات قد تُعاني بعض الإسهال أو القيء.
 
السابق
من هو خليل الله
التالي
طريقة عمل شوربة العدس

اترك تعليقاً