أحاديث

تعريف الحديث القدسي

تعريف الحديث القدسي

هناك العديد من المصادر التي تستمد منها الشريعة الإسلامية أحكامها للعمل على تنظيم شئون المسلمين والمعاملات فيما بينهم، وأهم هذه المصادر هو القرآن الكريم، والسنة النبوية المستمدة من أحاديث الرسول عليه الصلاة والسلام، ومنها جاءت الأحاديث النبوية والأحاديث القدسية والبعض يجهل الفرق بين تعريف الحديث القدسي والقرآن الكريم لأن كلاهما كلام منزل من الله عز وجل.

 

تعريف الحديث القدسي

عُرّف الحديث القدسي بأنه ما رواه النبي عليه الصلاة والسلام عن ربه عز وجل، وقد اختلف العلماء بشأن الحديث القدسي، هل تعتبر ألفاظه ومعانيه من عند الله عز وجل، أم أنها آتية من عند الرسول الكريم، إلا أن اجماع العلماء اتفقوا على أن الحديث القدسي هو معنى من عند الله ولفظًا من عند رسول الله عليه أفضل الصلاة والسلام.

 

الفرق بين الحديث القدسي والقرآن الكريم

الحديث القدسي والقرآن الكريم كلاهما كلام الله، إلا أن هناك عدة اختلافات بينهما يمكن توضيحها فيما يلي:

  • القرآن الكريم لفظاً ومعنى من عند الله سبحانه وتعالى، أمّا الحديث القدسي فمعناه من عند الله ولفظه من عند الرسول عليه الصلاة والسلام.
  • القرآن الكريم مُتعبد بتلاوته، أمّا الحديث القدسي فلا يُتعبّد بتلاوته.
  • القرآن الكريم يُشترط فيه التواتر، بينما الحديث القدسي لا يُشترط فيه التواتر.

 

خصائص الحديث القدسي

تشتمل الأحاديث القدسية على عدة خصائص ومنها:

  • سبب تسميتها بالقدسية معناها أنها مقدسة تبعاً لقدسية قائلها وهو الله سبحانه وتعالى.
  • أنها لا تشتمل على معجزات مثل الحال في القرآن الكريم، لذلك يمكن التيقن منها وتحليلها.

 

 أمثلة على الأحاديث القدسية

  • قول رسول الله صلى الله عليه وسلم عن الله عز وجل: “يؤذيني ابن آدم، يسب الدهر، وأنا الدهر، بيدي الأمر، أقلب الليل والنهار”.
  • قول رسول الله صلى الله عليه وسلم عن الله عز وجل: “أنا عند ظن عبدي بي، وأنا معه إذا ذكرني، فإن ذكرني في نفسه، ذكرته في نفسي، وإن ذكرني في ملأ ذكرته في ملأ خيرٍ منهم، وإن تقرب إلي شبراً تقربت إليه ذراعاً، وإن تقرب إلي ذراعاً، تقربت إليه باعاً، وإن أتاني يمشي، أتيته هرولة”.
  • قول رسول الله صلى الله عليه وسلم عن الله تعالى: “قال الله أعددت لعبادي الصالحين ما لا عينٌ رأت ولا أذنٌ سمعت ولا خطر على قلب بشر”.
 
السابق
كيفية بناء العضلات
التالي
أعراض نقص البوتاسيوم

اترك تعليقاً