إسلاميات

تعريف السور المدنية

تعريف السور المدنية

القرآن الكريم هو آخر الكتب السماوية التي أنزلها الله عز وجل على خير خلقه وخاتَم النبيين والمرسلين سيدنا محمَّد صلى الله عليه وسلم. وقد وعَد سبحانه وتعالى -ووعده حق- بحفظ كتابه من أي تشويه أو تحريف؛ ليظل دستور المسلمين ومرجعهم ودليلهم إلى يوم الدين. وقد صُنِّفَت سور القرآن الكريم إلى سور مدنية وأخرى مكية، فوجد العلماء أن تعريف السور المدنية يختلف عن تعريف السور المكية؛ نظرًا لما بين الصنفين من اختلاف في توقيت النزول وشكل الآيات وأسلوبها ومضمونها.

 

تعريف السور المدنية

السور المدنية هي السور التي نزلت على رسول الله صلى الله عليه وسلَّم بعد هجرته من مكة إلى المدينة، وعددها عشرون سورة من 114 سورة هي عدد سور القرآن الكريم كاملة، مع وجود اثنتي عشرة سورة اختلف العلماء حول تصنيفها وهي: “الفاتحة، المطففين، الرعد، القدر، البينة، الرحمن، التغابن، الصف، الزلزلة، الإخلاص، الفلق، الناس”، وقد اعتبر علماء الإسلام جميع السور التي نزلت بعد هجرة الرسول صلى الله عليه وسلم من مكة إلى المدينة سور مدنية، حتى تلك التي نزلت بمكة المكرمة أو غيرها من الأماكن.

 

تعريف السور المكية

السور المكية هي السور التي نزلت على رسول الله صلى الله عليه وسلم أثناء تواجده في مكة قبل هجرته إلى المدينة المنورة، وعددها 82 سورة. وقد اختلفت آيات تلك السور في مضمونها وأسلوب الخطاب بها عن آيات السور المدنية.

 

أهم ما يميز السور المدنية

  • اتسمت السور المدنية بآياتها الطويلة وأسلوبها اللين؛ إذ كان عز وجل يُخاطب بها أهل الكتاب ويدعوهم إلى الدخول في الإسلام.
  • تأتي آيات السور المدنية لتوضح الفروض والعبادات والحدود والمعاملات التي يحتاجها المسلم ليحيا حياة سليمة.
  • استخدم الله تبارك وتعالى فيها أسلوب الخطاب “يا أيها الذين آمنوا”.

 

الفرق بين السور المدنية والمكية

  • نزلت السور المكية قبل الهجرة النبوية، في حين أن السور المدنية نزلت بعد الهجرة إلى المدينة.
  • نزلت السور المكية بآيات قصيرة وقوية، في حين أن السور المدنية آياتها طويلة وأسلوبها لين.
  • حثت آيات السور المكية على ضرورة الإيمان بالله واليوم الآخر وكشفت أفعال المشركين من وأد للبنات وسفك للدماء وأكل لأموال الناس بالباطل، أما السور المدنية فركزت على توصيح العبادات والمعاملات بين الناس، فضلًا عن كشف خداع المنافقين ومكرهم.
  • ظهر أسلوب النداء “يا أيها الناس” في السور المكية فقط، أما في السور المدنية فكان الخطاب “يا أيها الذين آمنوا”، إلا أنه استُخدِم أيضًا مرة واحدة في سورة الحج المكية، في قوله تعالى: “يا أَيُّهَا الذينَ آمَنُوا ارْكَعُوا وَاسْجُدُوا”، إلا أن هناك الكثير من الأقوال بأن بعض آيات سورة الحج مكية وبعضها مدنية.
 
السابق
دعاء العشر الأوائل من رمضان
التالي
طريقة عمل الكنافة

اترك تعليقاً