تعليم

تعريف الفن السريالي

تعريف الفن السريالي

السريالية أو الفوق واقعية (بالإنجليزية: Surrealism) هي حركة ثقافية فنية ازدهرت في فرنسا خلال العقدين الثاني والثالث من القرن العشرين، وكانت الحركة عبارة عن رد فعل ضد الدمار الذي أحدثته العقلانية التي كانت تقود الثقافة والسياسة الأوروبية سابقًا والتي توجت بأهوال الحرب العالمية الأولى وقد اشتُق تعريف الفن السريالي من هذه الحركة.

 

تعريف الفن السريالي

يُمكن تعريف الفن السريالي بأنه فن لا واقعي حر، يعبر عن الأفكار والآراء بحرية وتلقائية تامة غير مقيد بالعقلانية التي كانت سائدة في ذلك العصر، مُنصباً على مضمون الفن وليس شكله، معتمداً في أعماله على الخيال واللاشعور الإنساني واختلاق الرموز التي تعبر عنه، واعتمد فنانو السيريالية على نظريات فرويد رائد التحليل النفسي، خاصة فيما يتعلق بتفسير الأحلام.

وقد سعى اتباع الفن السريالي لتجاوز التقاليد الاجتماعية لاستكشاف اللاوعي من خلال عدد من التقنيات، بما في ذلك الرسم التلقائي، وتسجيل الصور بطريقة عفوية وغير مراقبة ولا تخضع لأية قيود، حيث يرسم الفنان جزء من جسم الإنسان مثلاً رأسه، ثم يطوي الورقة ويمررها إلى الفنان التالي، الذي يضيف الجزء التالي، وهكذا حتى تكتمل باقي الأعضاء.

 

سمات الفن السريالي

  • اللاواقعية والخيال الواسع.
  • التعقيد.
  • الغموض.
  • استخدام الرموز.
  • وصف الأوهام والأحلام.
  • الاعتماد على اللاشعور.

 

أشهر الفنانين السرياليين

جورجيو دي شيريكو (Giorgio de Chirico)

فنان من أصل إيطالي ولد في شرق اليونان، درس في كلية الفنون التطبيقية في أثينا ثم واصل دراساته الفنية في ميونيخ، وهناك رسم لوحة بوكلين وفلسفة نيتشه. بعد ذلك، إنتقل للعيش في باريس عام 1911، وهناك رأى المناظر الطبيعية مثل المحطات والمداخن وعلامات المتاجر والتي أنعشت ذكرياته عن اليونان وإيطاليا، وألهمته هذه المناظر برسم عدد من اللوحات الغامضة التي أطلق عليها أبولينير اسم “الميتافيزيقي”.

 

ماكس إرنست (Max Ernst)

درس إرنست الفلسفة وتاريخ الفن في جامعة بون في الفترة بين 1909 و 1912. وأثناء الحرب العالمية الأولى، شكّل مجموعة دادا في كولونيا مع آرب وبارجيلد، وألف لوحاته الأولى في عام 1919 وكانت مستوحاة من لوحة دي شيريكو، إذ كانت مليئة  بالغموض والتناقض، وتعدد المعنى، وذلك من أجل التهرب من أي منطق. تم تقديم هذه الأعمال في باريس عام 1921 في معرض نُظّم من قبل أندريه بريتون، وكانت هذه خطوة من خطوات وضع الأسس الجمالية لمجموعة السرياليين في المستقبل.

 

سلفادور دالي (Salvador Dali)

فنان أسباني عاش في الفترة بين مايو سنة 1904م ويناير 1989م.بدأت موهبته في الظهور مبكرًا، إذ بدأ الرسم في السابعة من عمره، بينما أقام أول معارضه الفنية وهو في الرابعة عشر من عمره. درس سلفادور دالي في أكاديمية الفنون الجميلة بمدريد، واشتهر بأعماله الفنية الغريبة الصادمة.

 

خوان ميرو (Joan Miró)

رسام من أصل أسباني عشق الرسم منذ صغره، وفي عام 1912 التحق بمدرسة فنون برشلونة، حيث تمكن من خلال أسلوب التدريس المعادي للأكاديمية من اكتشاف الشخصيات الرائدة في الفن الحديث مثل سيزان والفواز والكوبيين واللذين كان لهم تأثير على لوحاته الأولى. كانت تفاصيل لوحاته تتسم بالدقة والأسلوب الساذج، ثم بدأ في الابتعاد تدريجياً عن هذه الواقعية الدقيقة تحت تأثير البيئة الفنية الباريسية التي يتردد عليها باستمرار في زياراته.

 
السابق
أحكام الصيام
التالي
تمارين تكبير الأرداف

اترك تعليقاً