الأسرة والمجتمع

تعريف المراهقة

المُراهقة هي المَرحلة المُتوسطة بين الطُفولة والرُشد. وتُعرف لُغويًا بأنها مَرحلة الإقتراب من الرُشد، بينما تُعرف نَفسيًا بأنها اقتراب الشَخص من النَضوج جَسديًا، وإجتماعيًا، وعَقليًا، ونَفسيًا. حيث تُشير إلى التَدرُج نحو النُضج المُتكامل، وتَمتد من عُمر 11 إلى 21 سَنة، وتُعد أحد أهم مَراحل النُمو، ويَعتبرها بَعض العُلماء ميلاد جَديد للفَرد.

 

مرَاحل المُراهقة

تُقسم المُراهقة نَفسيًا إلى 3 مَراحل هُم:

  • مرحلة المُراهقة الأولى: تَمتد من 11- 14 عامًا، وتتميز بُسرعة التَغيرات الجَسدية.
  • مرحلة المُراهقة الوُسطى: من 14-18 عاماً، وتكتمل فيها التغيرات الجَسدية.
  • مرحلة المُراهقة المُتأخرة: من 18-21 عاماً، ويَنتقل خِلالها المُراهق لبداية مَرحلة الرُشد مَظهرًا وسُلوكًا.

 

أنماط المُراهقة

  • المُراهقة المُتكيفة: تَتسم بالهُدوء النسبي، والميل للاستقرار العاطفي، وقِلة التوترات الانفعالية، وإتزان عِلاقات المُراهق الأسرية، والإجتماعية.
  • المُراهقة العُدوانية المُتمردة: تتصِف بالثَورة، والتَمرُد على السُلطة، والميل إلى تأكيد الذات، والعُدوان المُباشر بالإيذاء، أو غير المُباشر بالعناد.
  • المُراهقة الإنسحابية الانطوائية: يَميل المُراهِق إلى الإنطواء، والعُزلة، والسَلبية، والتَردُد، والشُعور بالنَقص، ويَرتكز تَفكيره بشدة على نفسه، وحَل مَشكلاته، وتَقِل قُدرته على تَحقيق التوافُق الإجتماعي.
  • المُراهقة المُنحرفة: تُمثل النَمط الحاد لكُلًا من نمطي المُراهقة العُدوانية المُتطرفة، والمُراهقة الإنسحابية الانطوائية.

 

مَظاهر النُمو في مَرحلة المُراهقة

  • النُمو الجسمي: يتَميز النُمو الجسمي بالسُرعة خِلال السَنوات الأولى من المُراهقة. ويَكون نُمو الإناث أسرع وأكبر من نُمو الذُكور. ويَزيد إهتمام المُراهِق بالتغيرات الجسدية، وقلقه منها، كما تَزيد حَساسيته للنَقد.
  • النُمو العقلي: تَتطور قُدرة المُراهق على التَفكير المُجرد والتَخيل، وفَهم الأُمور المُركبة، وتَتضح الفُروق الفَردية في القُدرات العقلية العَامة، والمُيول، والاستعدادات مما يَزيد من قُدرته على حَل المُشكلات.
  • النمو الإجتماعي: تتأثر جَودة النُمو الإجتماعي بجودة النُمو الجَسدي، والعَقلي، والتَنشئة الإجتماعية. ويَميل المُراهق السَوي إلى التأكيد المُعتدل للذات، وتتَسع دائرة تَفاعُله الإجتماعي، ويَزيد إدراكه لأدواره المُختلفة في الحياة، وحُقوقه، وواجباته.
  • النمو الانفعالي: يتسِم بعدم الثُبوت الإنفعالي، وسُرعة الشُعور بالمَلل، والصِراع النَفسي بين الرَغبة في التَحرُر من سُلطة الوالدين، واضطراره للاعتماد عليهما.

 

 
السابق
النحافة عند الأطفال
التالي
حل مشكلة نسيان كلمة سر الإيميل

اترك تعليقاً