العلوم الإنسانية

تعريف علم نفس النمو

تعريف علم نفس النمو

علم نفس النمو هو أحد فروع علم النفس، يختص بدراسة مراحل النمو الإنساني بدايةً من تشكل البويضة المخصبة بالرحم إلى اللحد، ويتضمن ذلك دراسة شتى مناحي النمو الجسمية، والعقلية، والاجتماعية، والنفسية، والانفعالية، عوضًا عن دراسة جميع العوامل المؤثرة فيها بالإيجاب والسلب. وبذلك فهو يرتكز على دراسة التغيرات السلوكية في المراحل العمرية المختلفة.

 

أهمية علم نفس النمو

  • إمداد المربين بالمعرفة اللازمة لتوفير العوامل الضرورية لتوفير مناخ تربوي وتعليمي داعم لتنشئة الأطفال نشأة سوية تعزز نموهم الصحي المتكامل.
  • توفير صورة واضحة عن ميول وأهداف الإنسان في مختلف المراحل العمرية، وتوضيح وسائل الإنسان الخاصة في تحقيقها.
  • تحسين قدرة الإنسان على التواصل مع الآخرين بتعميق معرفته بالطبيعة البشرية والطرق المناسبة للتواصل مع الآخرين.
  • توضيح معايير النمو السوي في المراحل العمرية المختلفة، لملاحظة الاضطراب وعلاجه.
  • تيسير عملية توجيه سلوك الأطفال لصقل قدراتهم وتنمية إمكاناتهم.

 

العوامل المؤثرة في النمو

تُصنف العوامل المؤثرة في النمو إلى أربعة محاور أساسية هي:

العوامل الوراثية

تُمثل جميع العوامل الذاتية التي يمتلكها الإنسان منذ بداية حياته في الرحم. وهذه العوامل الموروثة هي ما تميز جنس عن آخر، وتميز بين الأشخاص من نفس الجنس.

العوامل البيئية

تتضمن كل العوامل البيئية المؤثرة على الإنسان منذ نشأته في الرحم. ومن أهم هذه العوامل: الغذاء، والرعاية الصحية، والأمراض، والتلوث، وأعمار الوالدين عند إنجاب الأطفال، والانفعالات.

النضج، والتعلم، والتدريب

يُشير النضح للنمو الطبيعي التلقائي للإنسان، ويرتكز كلًا من النضج العقلي، والاجتماعي، والانفعالي على النضج الجسدي. بينما التعلم والتدريب هما العوامل التي يجب توفيرها لتعزيز النضج بالمعدل الطبيعي، فلن يتعلم الأطفال أسوياء النمو الجسدي اللغة والتواصل دون تعلمها والتدريب عليها.

الغدد

تُعرف بأنها مراكز تكرير المواد الغذائية لإستخراج العصارات والمواد الكيميائية الضرورية لنمو الجسم. وتُقسم الغدد إلى نمطين أساسيين هما:

  • الغدد الصماء غير القنوية: هي الغدد التي تصل إفرازاتها مباشرةً إلى الدم مثل: الغدة الدرقية، والصنوبرية، والكظرية، والنخامية، والتناسلية.
  • الغدد القنوية: تعني الغدد التي تصل إفرازاتها إلى الدم عبر قنوات خاصة كالغدد اللعابية، والعرقية، والدمعية، والدهنية، والمعوية.
 
السابق
طريقة عمل شيكولاته سبريد
التالي
فضل الأشهر الحرام

اترك تعليقاً