أسماك وبرمائيات

تفريخ أسماك الزينة

يهتم البعض بتريبة أسماك الزينة والعناية بها، والاستمتاع بجمال ألوانها ورشاقة حركاتها داخل الأحواض؛ وبالتالي قد يشغل بالهم مدى قدرتهم على تفريخ تلك الأسماك؛ من أجل زيادة عددها دون الحاجة إلى شراء المزيد، أو بغرض الإتجار فيها وتحقيق الربح. والجدير بالذكر أن الأمر وإن احتاج إلى المزيد من الصبر والرعاية، إلا أنه ليس بالأمر الصعب.

 

طرق تكاثر أسماك الزينة

تتكاثر أسماك الزينة بأكثر من طريقة، لذا يجب الاطلاع على تلك الطرق قبل الشروع في تفريخ الأسماك، وتتمثل تلك الطرق في الآتي:

  • التلقيح الخارجي: والمقصود به أن تقوم أنثى السمك بنثر مجموعة كبيرة من بويضاتها في الماء، في الوقت الذي ينثر فيه الذكر مجموعة من الحيوانات المنوية، مما يؤدي إلى تلقيح البويضات خارجيًّا لتُصبح بيضًا مُخصَّبًا. وفي هذه الحالة لا تقوم الإناث بمباشرة البيض ولا الصغار، ومن أمثلتها أسماك الزيبرا دانيوز.
  • وضع البيض: وفيه تُلقَّح السمكة داخليًّا ليتكون البيض بداخلها، ثم تقوم بوضعه في المكان المناسب، وقد يضطرها الأمر إلى حمل ذلك البيض داخل فمها حتى تجد مكانًا مناسبًا لوضعه، ومن أمثلتها الجوراني والأنجل وبعض أنواع سيكلد الأفريقي.
  • الولادة: بعض أسماك الزينة تُخرِج من أجسامها صِغارًا قادرين على السباحة وتناول الطعام، مما يُخيَّل للكثيرين أنها تلد، لكن الحقيقة هي أنَّ البيض يتكون داخل هذه الأسماك، ثم يفقس بداخلها، فيخرج الصغار من الأسماك كما لو أنها تلدهم، ومن أمثلتها أسماك البلاتي والجوبي والسوردتيل.

 

كيفية تفريخ أسماك الزينة

  • اختيار أزواج أسماك مناسبة للتكاثر: وفيها يجب الحرص على اختيار عدة أزواج، بشرط أن تكون أجسامها سليمة وألوانها زاهية ومليئة بالنشاط والحيوية. ويُنصح عند الاختيار أن تكون الإناث أكبر من الذكور؛ كي لا يتمكن الذكر من إيذاء الأنثى أو قتلها.
  • الاهتمام بالماء وتعقيمه: تُعرف أسماك الزينة بشكل عام، وخاصة صغارها، بشدة حساسيتها لأي تلوث قد يَطول المياه المُحيطة بها، ومن ثمَّ يجب فلترة الماء على نحو جيد، باستخدام الفلاتر المُخصصة لذلك، حتى تتم عملية التفريخ على نحو جيد. كما يُنصح بإضافة ملعقة صغيرة من الملح البحري الصخري إلى ماء الحوض؛ للحد من نمو البكتيريا والفطريات.
  • توفير التغذية المناسبة: التغذية السليمة لهذه الأسماك من العوامل الأساسية لبقائها على قيد الحياة وتمكينها من التكاثر على نحو جيد، وتُعتبر الأطعمة الحية، كالديدان، من أفضل ما يُمكن تقديمه، كما يُمكن الاستعانة بالديدان المجمدة والقشريات. مع ضرورة تقديم الوجبات للأسماك بانتظام، وإزالة كا ما يبقى في قاع الحوض بهد الانتهاء من الوجبة.
  • توفير بيئة مناسبة للتكاثر: يتوجب على المربي توفير بيئة مناسبة، مثل رفع درجة حرارة الماء قليلًا، وخفض الإضاءة، بالإضافة إلى توفير محتويات الحوض من نباتات وصخور وأخشاب، لتكون بيئة الحوض مشابهة للبيئة الطبيعية قدر الإمكان، مع مراعاة النظافة الشديدة والتعقيم الجيد.
  • وضع البيض والعناية بالصغار: تضع غالبية الأسماك البيض، ليفقس بعد حوال 20 إلى 30 ساعة من وضعه، وتُقدِم بعض تلك الأسماك على تناول صغارها فور خروجهم من البيض؛ لذا يُفضَّل فصل الصغار بعناية، أو وضع شبكة بثقوب ضيقة داخل الحوض، بما يسمح بمرور صغار السمك من خلالها، وحماية أنفسهم من الالتهام.
 
السابق
طريقة عمل القهوة الاسبريسو
التالي
قصة وفاة سيدنا موسى

اترك تعليقاً