حيوانات ونباتات

تفريخ طائر الكوكتيل

تفريخ طائر الكوكتيل

الكوكتيل هو طائر استرالي الأصل جميل الشكل، يُستخدم لأغراض الزينة، ولتربيته هواة كُثُر. يتميز بحجمه المتوسط، وصوته العذب وطبعه الاجتماعي المُحب للمرح ومراقبة المُحيطين. أما عن تفريخ طائر الكوكتيل فهو من الأمور السهلة، التي يُمكن القيام بها في المنزل بشرط اتباع بعض الأمور الواجب مراعاتها لنجاح عملية التفريخ.

 

مواصفات طائر الكوكتيل

يتسم طائر الكوكتيل بمجموعة من الصفات مثل:

  • تنمو طيور الكوكتيل بحيث تكون متوسطة الحجم، فيصل طولها إلى 30 سم تقريبًا، أما الوزن فيبلغ حوالي 1 كيلوجرام.
  • يتميز هذا النوع من الطيور بوجود بقع برتقالية اللون على وجنتيه، والتي تكون زاهية لدى الذكور وباهتة لدى الإناث.
  • يُعرَف ذكر الكوكتيل بقدرته على التغريد بصوت عذب ومبهج على عكس الإناث.
  • ويُمكن وصف طائر الكوكتيل بشكل عام بالجمال والذكاء والنشاط والفضول.

 

تفريخ طائر الكوكتيل

يعني التفكير في تفريخ طائر الكوكتيل أنك ترغب في الحصول على جيل جديد من طيور الكوكتيل الجميلة والصحيحة؛ لذا يُعَد اختيار الأبوين أول وأهم خطوة في عملية التفريخ، يليها اختيار السكن أو القفص المناسب للطائرين. تأتي بعد ذلك مرحلة التغذية الصحية بأهميتها البالغة. ومع الوقت تحدث الألفة والتزاوج الذي يُسفر عن فراخ صِغار بحاجة إلى المزيد من الرعاية. وهو ما سنوضحه بالتفصيل فيما يلي:

  • اختيار زوج الطيور: احرص على اختيار ذكر وأنثى جميلين وبصحة جيدة لتحصل على إنتاج جيد، مع مراعاة أن يزيد عمر كل منهما عن الثمانية أشهر، أما العمر المفضَّل لإتمام التزاوج فهو سنة. وللتفريق بين الذكر والأنثى يُمكن ملاحظة مجموعة من الأمور أشهرها البقع البرتقالية الموجودة على الوجنتين؛ إذ تكون زاهية عند الذكر وباهتة عند الأنثى، وهو ما لا يُمكن ملاحظته قبل البلوغ.
  • اختيار القفص: اختر القفص بحيث يتسع لكلا الطائرين، ليتمكنا من الحركة بداخله، مع وضع عش التفريخ داخل القفص، ومراعاة أن تكون قاعدة القفص مرتكزة على قاعدة أخرى، لكي تبقى فضلات الطيور بعيدة عنها، فلا تُصاب بالأمراض.
  • تقديم الغذاء: يقدَّم لتلك الطيور غذاء متنوع، يجمع بين الخضروات والفواكه والحبوب المفضَّلة لديها مثل الفلارس والبينكم، بالإضافة إلى البيض المسلوق اللازم لإمداد الأنثى بالكالسيوم خاصةً أثناء تكوين البيض. مع الاهتمام بتقديم ماء الشرب النظيف للطائر بشكل يومي.
  • تزاوج الكوكتيل: وهو ما لا يحتاج وقت مُعين من السنة، إلا أن حدوثه في الربيع أو الخريف حين يكون الجو معتدل، يزيد من فرص الحصول على فراخ أصحاء. فبعد أيام من تواجد الطائرين معًا، ستلاحظ اندماجهما، ثم إتمام عملية التزاوج التي تبدأ بعدها الأنثى مباشرة في إعداد العش استعدادًا لوضع البيض.
  • وضع البيض: تبدأ الأنثى في وضع بيضها الذي يتراوح عدده من 5 إلى 8 بيضات، بحيث تضع واحدة يومًا بعد يوم، كما قد يستغرق وضع البيضة ساعة كاملة، ويُنصح بوضع بعض الماء الفاتر للأنثى قُبيل وضع البيض للتسهيل.
  • فقس البيض: يتشارك الأبوان الرقد على البيض، فيقتسمان الوقت، لترقد الأنثى ليلًا والذكر نهارًا، أو العدد فيأخذ كل منهما بيضتين أو ثلاثة ليرقد عليها. ويظل البيض مدة تتراوح من 18 إلى 21 حتى يفقس وتخرج منه الفراخ التي يُغطي أجسامها زغب قطني أصفر اللون.
  • العناية بالفراخ: يتولى مسؤولية العناية بالفراخ كل من الذكر والأنثى، فيبدآن بإطعامهما الطعام نصف مهضوم، حتى تتمكن تلك الفراخ من إطعام نفسها بعد شهرين تقريبًا. وفي هذه الأثناء، يجب الاهتمام الشديد بنظافة القفص وتقديم الغذاء الصحي المتوازن والماء النظيف باستمرار، حرصًا على سلامة الصغار.
 
السابق
فوائد رياضة الأكوا
التالي
أهمية المعادن للجسم

اترك تعليقاً