مدن ومعالم

تمثال الحرية

يُعد تمثال الحرية (Statue of Liberty) أحد أشهر التماثيل بالعالم. ويُسمى رسميًا “تمثال الحرية تنير العالم”. وهو هدية تذكارية، مُقدمة من فرنسا إلى الولايات المتحدة الأمريكية في الذكرى المئوية الأولى للثورة الأمريكية سنة 1886م. وتولى فريدريك بارتولدي تصميم التمثال، بينما قام غوستاف إيفل بتصميم الهيكل الإنشائي له.

 

تاريخ إنشاء تمثال الحرية

كانت الفكرة الأساسية للمهندس والمصور الفرنسي بارتولدي في عام 1869 م بتصميم تمثال لإمرأة محجبة ترتدي ملابس شرقية وتحمل شعلة ضوء لإرشاد السفن، بهدف وضع التمثال على مدخل قناة السويس إحتفالًا بافتتاحها، إلا أن حاكم مصر في ذلك الوقت (الخديوي إسماعيل) رفض الفكرة لإرتفاع تكلفتها المادية. وعندما قررت الجمهورية الفرنسية الثالثة في إهداء تذكار لأمريكا نالت فكرة التمثال استحسانها. واتفق الفرنسيون مع الأمريكان على أن يتولى الجانب الفرنسي مهمة تصميم التمثال، على أن تكون مهمة تصميم قاعدته مسؤولية الجانب الأمريكي. وبدأ العمل على جني الأموال اللازمة للتنفيذ في الدولتين في نفس الوقت، وهو ما تحقق بالفعل.

نجح الجانب الفرنسي في إكمال التصميم النهائي للتمثال في شهر يوليو سنة 1884م. وأُرسل عبر باخرة فرنسية إلى ميناء نيويورك في 17 يونيو، عام 1885م. ثم فُكك التمثال إلى 450 قطعة لتخزينها إلى حين إنتهاء بناء القاعدة. بينما على الجانب الأمريكي أُوكلت مهمة تصميم القاعدة إلى المعماري ريتشارد موريس هنت، الذي أنهى مهمته في شهر أغسطس، سنة 1885 م، ووضع حجر الأساس للتمثال في الشهر ذاته. وتم إنهاء بنائها يوم 22 إبريل، سنة 1886 م. أُفتتح التمثال يوم 28 أكتوبر، سنة 1886م على يد الرئيس الأمريكي جروفر كليفلاند.

 

حقائق عن تمثال الحرية

  • يقع التمثال على جزيرة الحرية في خليج نيويورك. وتمتد قاعدته بعرض 47 متر، وهي مكونة من الأسمنت والجرانيت. بينما يتكون التمثال من ألواح نحاسية مُثبتة على هيكل حديدي.
  • يبلُغ الإرتفاع الكلي للتمثال 93 م.
  • يرمز التمثال لسيدة تحررت من قيود الإستبداد التي أُزيلت عن إحدى قدميها؛ حيث يُمثل سيدة تحمل بيدها اليمنى مشعل كرمز للحرية وفي يدها اليسرى كتاب منقوشَا عليه تاريخ إعلان الإستقلال الأمريكي باللغة الرومانية.
  • يتضمن تاج السيدة 7 أسنة تُعبر عن أشعة الشمس، وترمز إلى قارات العالم.
  • تعرض التمثال لأضرار بالغة خلال الحرب العالمية الأولى في سنة 1916 م.
  • ضمت أمريكا التمثال لمعالمها الوطنية في عام 1924 م، وأُعلن كأحد مواقع التراث العالمي سنة 1984 م.
  • جُدد هيكل التمثال سنة 1980 م، لإضافة طبقة من الفولاذ المقاوم للصدأ.
  • تم ترميم التمثال وإضافة طبقة ذهبية للمشعل سنة 1986م؛ إحتفالًا بالذكرى المئوية للتمثال.
  • أُغلق التمثال بعد أحداث 11 سبتمبر، وفُتحت جزيرته فقط سنة 2001 م، بينما فُتح التمثال جزئيًا في 2004، وأُعيد افتتاحه في 2009 م.


المصدر: 1، 2، 3.

 
السابق
تمارين كيجل للبنات
التالي
عملية زراعة النخاع

اترك تعليقاً