أعشاب ونباتات برية

جوزة الطيب والحمل

شجرة جوزة الطيب هي شجرة دائمة الخُضرة، توجد في المناطق الاستوائيَّة، وتنمو ثمار شجرة جوزة الطيب لتكون غير صالحة للأكل، ولكن اعتاد الناس منذ القِدَم على أخذ نواة هذه الثمرة، واستخدامها لأغراض مُختلفة، وانتشرت مؤخَّرًا باعتبارها إحدى منكهات الطعام، نظرًا لمذاقها الرائع ونكهتها المميَّزة.

وكثُر الجدل مابين الحلال والحرام بشأن إضافتها إلى الطعام، وذلك لما تُسبِّبه من هلاوس في حالة تناولها بكميَّات كبيرة.

ولكن نحن هنا سنتناول فقط أثر استخدام هذه النَّواة على صحَّة المرأة الحامل وجنينها بشيء من التفصيل.

ولمعرفة حقيقة تأثيرها بطريقة علمية، يجب أن نعرف أوَّلًا أن هذه النَّواة تتكوَّن من مجموعة من الزيوت الأساسيَّة، وكل زيت من هذه الزيوت له خصائصه المُختلفة، وبالتالي يؤثِّر على وظائف الجسم بطريقة مُختلفة. لذا سوف نتعرَّف سويًّا على بعض العناصر التي تدخل في تركيب هذه الزيوت، وخصائصها، وآثارها، في السطور القليلة القادمة.

 

  • كمفين:

هو أحد أهم المواد الموجودة في جوزة الطيب. وعلى الرَّغم من فوائده الصحيَّة وخاصَّة على مستوى صحَّة الجلد، إلا أنه يحمل بعض الخصائص التي تضر بالمرأة الحامل، إذ يُمكنه اختراق المشيمة والوصول إلى الجنين، ومن ثمَّ قد يضرُّ الجنين بعدة طرق. فقد وَجدت بعض الدراسات أنَّ هذا المادة تحتوي على نسبة من السُّميَّة، والتي من شأنها أن تؤثر على الجهاز العصبي المركزي وكذلك الكليتين لدى الجنين.

لذا يُفضَّل أن تتجنب المرأة الحامل استهلاك هذه المادة، طول فترة الحمل، وكذلك في حالة الرِّضاعة الطبيعية بعد الولادة.

 

  • بورنيول:

وجد الباحثون أن هذه المادَّة أيضًا يُمكنها اختراق المشيمة والوصول إلى الجنين، وقد تضرُّه بالرغم من أنخفاض مُعدل السُّميَّة بها. وعلى الجانب الآخر، وجدت بعض الدراسات أن هذه المادة تُقلل من فُرَص حدوث الإجهاض وخاصَّة في المرحلة الثانية من الحمل.

 

  • تربينول:

تُوجد هذه المادة بشكل كبير في جوزة الطيب، وتُستخدم بشكل أساسي في صناعة المواد المُطهِّرة. وعلى الرغم من انخفاض سُميَّتها، إلا أن الخُبراء ينصحون غالبًا بتجنُّب تناولها أثناء الحمل.

 

  • جيرانيول:

تدخل هذه المادة بشكل أساسي في صناعة المواد الطَّاردة للحشرات. ومع أن تأثيرها على الحمل والجنين لم يُدرَس بعد، إلَّا أنه غالبًا ما يُنصَح بتجنُّب تناولها.

 

  • ميريستيسين:

قام بعض الباحثين بدراسة تأثير هذه المادة على المرأة الحامل، فوجدوا أن لها خصائص مُهدِّئة، وتُسبب الهلوسة عند تناولها، وهذا ممنوع تمامًا على المرأة الحامل. ففي الحقيقة، تدخل هذه المادة في صناعة المواد المُخدِّرة. وقد تؤدي إلى التسمم في حالة تعاطيها بجرعة كبيرة.

 

  • سافرول:

أثبتت الدراسات أن هذه المادة تخترق مشيمة المرأة الحامل، وتُحدث أضرار بالغة بالجنين تصل إلى الإصابة بالأورام السرطانية. لذا يَجب تجنبها من قبل النساء الحوامل والمُرضِعات.

 

  • كما تعوق جوزة الطيب انتاج مادة البروستاجلاندين في الجسم:

مادة البروستاجلاندين هي المادة التي يُفرزها الجسم أثناء الحمل، لتعمل على تهدئة عضلات الرَّحم من أجل الحفاظ على الحمل، إذ أن عدم إفرازه قد يؤدي إلى تقلُّص عضلات الرحم وحدوث الإجهاض المبكِّر.

 
السابق
فوائد البرتقال للحامل
التالي
كيفية تحديث برامج الكمبيوتر

اترك تعليقاً