أمراض الصدر والحساسية

حساسية اللاكتوز

حساسية اللاكتوز هي حالة مرضية تحدث نتيجة عجز الجهاز الهضمي عن هضم سكر اللاكتوز الموجود بشكل أساسي في الحليب ومشتقاته، والتي تظهر عقب تناول أي من هذه المنتجات على شكل مجموعة من الأعراض المُزعجة من بينها الشعور بالانتفاخ وآلام البطن.

 

ما هو اللاكتوز

اللاكتوز هو عبارة عن سكر ثُنائي يتكون من اتحاد الجلوكوز مع الجلاكتوز، ويوجد هذا النوع من السكر تحديدًا في الحليب ومشتقَّاته لذا يُسمى أيضًا سكر الحليب، ولا يُمكن هضم هذا النوع من السكر إلا عن طريق إنزيم اللاكتاز الذي تُفرزه الخلايا المبطنة للأمعاء الدقيقة، ويؤدي نقص هذا الإنزيم إلى تخمر السكر داخل الأمعاء نتيجة لعدم هضمه، مما يُسبب أعراض حساسية اللاكتوز.

 

أسباب حساسية اللاكتوز

من الطبيعي أن يُفرز جسم الرضيع إنزيم اللاكتاز بنسبة كبيرة استعدادًا لهضم كمية اللاكتوز الموجودة في الحليب التي يعتمد عليه في غذائه، ثم تقل نسبة إفراز الإنزيم تدريجيًّا عند عمر عامين، ولكنها تفرَز بنسب معقولة لتُساعد على هضم الحليب ومشتقاته التي يستمر الإنسان في تناولها في مراحل حياته المُختلفة، لذا يُعتبر نقص إفراز الجسم لإنزيم اللاكتاز هو السبب الرئيسي للإصابة بحساسية اللاكتوز، وهذا النقص قد يكون:

  • خِلقيًّا نتيجة لعوامل وراثية وبالتالي يُعاني منه الأطفال الرُّضَّع، كما قد تظهر أعراضه على الأطفال المبتسرين نتيجة لعدم قدرة الأمعاء على القيام بوظيفتها فور ولادتهم، لكنه يتحسن وتزول أعراضه مع الوقت.
  • كما قد يكون مُكتسبًا فتظهر أعراضه لدى الأعمار المُختلفة، وتزيد مع التقدم في السن، نتيجة الإصابة بمشاكل في الأمعاء الدقيقة تؤثر على إفراز هذا الإنزيم.

 

أعراض حساسية اللاكتوز

تختلف شدة الأعراض الناتجة عن حساسية اللاكتوز وفقًا لمعدل النقص في إفراز الإنزيم، ويُشترط للتأكد من الإصابة بهذا المرض الشعور بالأعراض بعد كل مرة يتناول فيها المريض الحليب أو أحد مشتقاته، وتتمثل تلك الأعراض في:

  • الانتفاخ
  • المغص وخاصة أسفل البطن
  • كثرة التجشؤ
  • القيء
  • الإسهال

 

عوامل تُزيد من احتمال الإصابة بحساسية اللاكتوز

  • العوامل الوراثية لها دور في الإصابة بهذا المرض.
  • الولادة المبكرة
  • التقدم في السن
  • الإصابة بأمراض تؤثر على الأمعاء الدقيقة مثل فرط النمو الجرثومي وداء كرون.
  • تعاطي أنواع مُعينة من أدوية السرطان، أو الاستمرار في تعاطي المُضادات الحيوية لفترات طويلة.

 

علاج حساسية اللاكتوز

حتى الآن لا يوجد علاج نهائي ليُخلص المريض من حساسية اللاكتوز، وإنما يعتمد الأمر على تعديل النظام الغذائي، بالبعد عن الألبان ومُشتقاتها، لتجنُّب الشعور بالأعراض المُزعجة. ولا شكَّ أن الأمر قد يُمثل مشكلة مع الأطفال الرضَّع، نظرًا لاعتمادهم على الحليب في غذائهم، إلا أنه يُمكن الاعتماد على منتجات الحليب الخالي من اللاكتوز مثل حليب الصويا، الذي يحمل نفس القيمة الغذائية للحليب ويتميز بسهولة هضمه في نفس الوقت.

 
السابق
مناسك الحج بالترتيب
التالي
مرض الثعلبة

اترك تعليقاً