العناية بالذات

حقن الفيلر

حقن الفيلر هو أحد أشهر صيحات التجميل، والذي يتم بحقن مواد مرنه شبه سائله بالجلد لملأ الفراغات، أو زيادة حجم الجزء المحقون، أو تعزيز قدرة الجلد على إنتاج الكولاجين بهدف ملء الفراغات وعلاج التجاعيد لتحسين المظهر الجمالي. ويمتاز حقن الفيلر بأنه من أكثر الوسائل التجميلية أمانًا، وفاعلية، وسرعة في الحصول على النتائج المرغوبة.   


 أنواع الفيلر

  • الحقن المؤقت: تستمر نتائجه لفترة تتراوح من ستة أشهر إلى سنة مثل: حمض الهيالورونيك، وهو مادة توجد بكميات ضئيلة في الجسم بشكل طبيعي، ويُعد معمليًا للإستخدام في حقن الفيلر لترطيب البشرة ومنحها مظهرًا نضرًا لقدرته على الإرتباط بالماء الموجود بالجلد مما يُساهم في ملء الفراغات وزيادة حقن الجزء المُعرض للحقن. كما أنه يتميز بالنعومة مما يجعله مُلائمًا للوجه وخاصةً مناطق الشفتين وأسفل العينين.
  • الحقن شبه الدائم: يمتد أثره من سنة إلى سنتين في المتوسط كحقن حمض البوليلاكتيك المُحفز لإنتاج الكولاجين لذا تظهر النتائج تدريجيًا خلال عدة أشهر قليلة بعد إجراء الحقن، مما يمنح النتائج التجميلية مظهرًا طبيعيًا أكثر من الأنواع سريعة النتائج.


خطوات حقن الفيلر

  • أولًا: تقييم حالة المريض وتحديد نوع الفيلر المُلائم له. ويتضمن ذلك إجراء بعض الفحوص الطبية للتأكد من عدم تحسس الشخص من مادة الفيلر.
  • ثانيًا: إتباع إرشادات الطبيب للحصول على النتائج المرغوبة من الحقن، والتي تتمثل في الامتناع عن التدخين وشرب الكحوليات، والمُسكنات لمدة أسبوع على الأقل قبل الحقن.
  • ثالثًا: التخدير الموضعي باستخدام كريم أو رذاذ لتخدير موضع الحقن، ثم الانتظار 20 دقيقة في المتوسط حتى يبدأ مفعول المخدر بالعمل.
  • رابعًا: إجراء الحقن والذي يستغرق عدة دقائق فقط.
  • خامسًا: تطبيق كمادات ثلج على موضع الحقن لخفض مخاطر إصابته بالتورم أو الإلتهاب.

 

الإرشادات التي يجب إتباعها بعد حقن الفيلر

تظهر نتائج الفيلر غالبًا بعد الحقن مُباشرةً، لكن تعتمد مدى فاعلية هذه النتائج، ومدى استمرارها على اتباع تعليمات الطبيب التي ينصح بالالتزام بها بعد إجراء الحقن، وتشمل هذه التعليمات عدم التدخين، وكثرة شرب المياه، وعدم استخدام مُستحضرات التجميل تمامًا لمدة أسبوع بعد الحقن، وتجنب التعرض للشمس لمدة أسبوع أيضًا، وعدم النوم على مكان الحقن لمدة 48 ساعة لأن مادة الفيلر تكون لينة خلال هذه الفترة. مع مُراعاة إخطار الطبيب في حالة حدوث إضطراب بالجلد بعد الحقن مثل: احمرار الجلد أو شحوبه.

 

أضرار حقن الفيلر

بالرغم من بساطة خطوات الحقن، وعدم تسببه في أضرار مع أغلب الأشخاص إلا أنه قد يؤدي لعدد من الآثار الجانبية مثل:

  • الكدمات والالتهابات والتي تزول عادًة بعد أيام قليلة من الحقن، إلا أن استمرارها أكثر من ذلك أو الإصابة بها بدرجة حادة يستدعي اللجوء للطبيب فورًا.
  • التكتلات التي تحدث عند خطأ الطبيب في توزيع مادة الفيلر تحت الجلد بطريقة صحيحة، وقد يستلزم علاجها التدخل الجراحي.
  • الورم الحبيبي الذي يحدث في حالة تعامل الجهاز المناعي للشخص مع مادة الفيلر كجسم غريب فيقوم بمُقاومته عن طريق تجميع مادة الفيلر في حويصلات صغيرة.
 
السابق
فوائد الكرنب
التالي
كيفية صناعة البخور

اترك تعليقاً